القصة الكاملة لسقوط بلايلي في فخ المحظورات

تورط يوسف بلايلي في قضية تناول مواد ممنوعة، ما هو إلا امتداد لحكاية طويلة بطلها لاعب موهوب انتهى به الأمر إلى استهلاك «مواد ممنوعة» وليس منشطات، على حد تعبير رئيس الرابطة الوطنية قرباج، وكان ذلك «في حفلة عيد ميلاد»، على حد تأكيد المعلق الرياضي حفيظ دراجي. بلايلي الذي يتفق الجميع على إمكانياته، تعرض إلى كشف للمنشطات عن طريق القرعة على هامش مباراة مولودية العلمة يوم 7 أوت الفارط، وقد أرسلت «الكاف» طبيبا مصريا للعودة بالعينات، وحسب مصدر مؤكد، فإن بلايلي ادعى عدم قدرته التبول، وظل الطبيب المصري في انتظاره لوقت معتبر، كما تم مساعدته بقنينتي «كوكاكولا» و«فانتا». وتؤكد مصادر أخرى أنه حاول أن يطلب من زميل له النيابة عنه، لأن اللاعب كان على علم بما اقترفه وكان يدرك أن تعاطيه ممنوعات سيظهر في نتيجة العينة «أ»و لكن هذا الأمر لم يحصل في النهاية ليسلم 3 قنينات صغيرة للطبيب المصري، وهي القنينات التي يقوم اللاعب بنفسه بغلقها بطريقة محكمة يجعل فتحها صعبا حتى الوصول للمخبر. اللاعب رغم ذلك واصل بشكل عاد مع فريقه متألقا، يسجل الأهداف ويقدم التمريرات الحاسمة، حتى مباراة شباب قسنطينة أين طلبت «الفاف» إجراء تحاليل أخرى بعد أن وصلت معلومات من اللجنة الطبية لـ«الكاف» تفيد بسقوطه في اختبار الكشف. تساءل البعض عن سبب استغراق كل هذا الوقت لخروج النتائج، والحقيقة أن العينات تحتاج ما لا يقل عن 21 يوما للظهور، وبالنسبة لعينات لاعبي البطولة، فتوجهها «الفاف» إلى تونس، لأن الجزائر لا تملك أي مركز للكشف عن المنشطات  .

العينـــــة «ب» التي لم يستعملهــــــا بلايلـــــي أنقــــذت حــــــدوش وزميــت

في العادة خلال المباريات المعنية بزيارة اللجنة الطبيبة لـ«الفاف» أو «الكاف»، يطلب من طبيبي الفريقين ملء استمارة بكل الأدوية التي تناولها لاعبو الفريقين المسجلين على ورقة المباراة، مع ذكر اسم المستحضر الطبي ودواعي الاستعمال، حتى يكون اللاعب محميا بشكل قانوني في حال ظهور النتائج. وكانت العينة «ب» أنقذت عبد النور حديوش، العام الماضي، بعد أن أصر على براءته، مؤكدا أنه تناول دواءً بوصفة طبية، لتقوم اللجنة الطبية بالعودة إلى طبيبه وتاريخ الوصفة وتتأكد من صحة أقواله، رغم أن طبيب فريقه جمعية الشلف لم يسجل تناوله هذا الدواء. كما برأت العينة «ب» لاعبين آخرين على غرار زبير زميت الذي كان مصرا أنه لم يتعاط أي مادة منشطة، وفي النهاية أعيد له الحق. من جهته، بلايلي ورغم أن رئيس اللجنة الطبيبة لـ«الفاف»، علي يقدح، طلب منه إن كان متأكدا من براءته أن يطلب الفحص «ب» لكن مع تحمل التعبات التي قد تصل إلى عقوبة بـ4 سنوات وكأقصى عقوبة الإقصاء مدى الحياة، إلا أن يوسف وبعد تشاور مع والده قرّر الإمضاء على المحضر الذي أنهى قضية مثيرة للجدل، باعتراف من المعني الذي تحدثت مصادر متطابقة عن استهلاكه هذه المادة في حفلة عيد ميلاد.

 

 


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=215373

التعليقات (12)

  • الحضني

    القصة الكاملة يا اخينا لو تطرقتك لتفرج اشباه مؤطرين على هذا الشاب وهو ينهار ويتهاوى دون ابسط ملا حظة او تذنيب او رقيب او عقاب ..فالكل كان يرى فيه الممتع وفقط دون التفكير لا في صحته ولا مستقبله ..على مقولة – امتعني اليوم ومت غدا …لا يختلف اثنان في المسؤولية الفردية الكاملة للشخص بل من الروف يبقى المحيط اي محيط النادي مسؤولا ..اليس المؤطر الاداري او الفني او الصحي بمثابة الوصي و الولي ..لان المتعة كانت لغيره وليست له في المقابل …..هذا الذي تغاقلت عنه وسائل الاعلام تاع اليوم التي تسارع فقط للرفع والاحباط ..هل فعلا هي نوادي محتارفة واللا عب بمجرد تصفيرة

  • جنرال

    الرياضة أخلاق و كان من المفترض على رياضيينا تنمية سلوكاتهم قبل أبدانهم، لكن و للأسف الشديد فإن كرة القدم في الجزائر مسرحا لأنواع المسخ التربوي ، و هي مسؤولية الجميع ،و كان من المفترض أيضا بحكم كوننا مسلمين أن نعطي المثل في الانضباط و الآداب و كان بإمكان كل واحد منا أن يذهب إلى الملعب برفقة عائلته دون حرج لكن و آسفاه……………..

  • hassasud

    لمادا الدفاع على بلايلي هو ليس طفل صغير وبما انه اعترف فان الاعتراف سيد الادلة اين الناس التي كانت تدافع عنه وتصفه بالاعب الخلوق اين اخلاق الرياضة كل ما اطلبه هو تطبيق القانون على اي لاعب لايحترم قانون الرياضة اليس هدا غش والله اعلم

  • لمين

    ان غياب المدربيين عن اجتماع غورغوف كان صوابا خاليا من الشوائب لان عمل هذا التقني ليس في المستوى ونتائج المنتخب في تدهور متواصل والرجوع الى الخلف على خلفية جون ميشال كافالي وبن شيخة اللذان اقصى المنتخب من كان 2008 2012 لهذا لا يستحق الحضور والاستماع له ….فالعقوبة باطلة باطلة باطلة ..افيقوا قبل فوات الاوان ….اللهم بلغت اللهم بلغت

  • zakou

    machi

  • بوعلام 20

    ليس عندنا مخبر نذهب الي تونس لاجراء التحاليل هذي لا تتكلمون عنه الملايير تصرف علي الرياضة حتي نذهب الي تونس السيد روراوة اين اللاحترافية التي تتكلمون عنها.

  • بلال

    يوسف بلايلي ياه قالوا عليه زطايلي ياه

  • الله يهديكم ،

  • عبدو

    كوكايين في حفلة عيد ميلاد وماخفي اعضم ، هم عندما يقولون لاعب خلوق فلايقصدون بالضرورة ملتزم لان هؤلاء الناس ليس لديهم نفس معايير الاخلاق التي لدينا فنحن نعتبر من لا يدخن ولا يشرب الخمر ولا يعاقر المخدرات والمتعفف عن النساء انسان خلوق بينما في معاييرهم هم هذا شخص متخلف معقد

  • شعب متعود على الا سناد في كل شئ لماذا لا يتحمل كل واحد مسؤوليته هو ليس بقاصر المدرب يدربه كيف يلعب فقط نحن في الجزائر دائما نتهرب من المسؤولية بان جونسون وما ادراك ماهو بطل العالم في 100 مترواسرع رجل في العالم عندما ضبط بتناول المنشطات كل كندا تبرات منه ورفضوا ان يمثل كندا بعد ان قضى عقوبته وهل تعتقد يوم القيامة عندما يسال سيجد مبررات المؤطرين يوم تطبق عليه الايات ومن يعمل مثقال ذرة شر ا يره وكذالك لا تزر وازرة وزرة اخرى

  • betoul

    راها هاملة، الرياضة في الجزائر تذهب إلى الهاوية، الرشوة و المخدرات و شراء المباريات أين نحن ذاهبون، و تتكلمون عن الإحتراف، هذا إنحراف و ليس إحتراف، ربي وكيلكم.

  • محمد

    راه كبير ويعرف صلاحو

أخبار الجزائر

حديث الشبكة