القصة الكاملة لشاب كان يستعمل “الفايسبوك” للاساءة للرئيس تبون وقادة في الجيش

القصة الكاملة لشاب كان يستعمل “الفايسبوك” للاساءة للرئيس تبون وقادة في الجيش

أجلت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء اليوم الأربعاء، ملف قضائي،يتعلق بوقائع ذات صلة بافعال إرهابية وتخريبية مست قادة عسكريين و رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

القضية تورط فيها شاب ذو 37،سنة يقطن بعين طاية شرق العاصمة،ويتعلق الأمر بالمدعو ح. عادل” عآمل بشركة، وذلك إثر قيامه بنشر مناشير وتسجيلات تشيد بالأعمال الإرهابية.

بالإضافة إلى تلفظه بعبارات سب وشتم  لرئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، عبر حسابه الشخصي “فايسبوك” وهو الفعل الذي جعله محل متابعة عقب توقيفه بمحل إقامته وحجز جهازه المحمول.

يستخلص من ملف التحري أنه بتاريخ 10 جانفي 2020، وردت ارسالية من المركز العملياتي الجهوي لأمن الجيش ،إلى المصلحة الجهوية للشرطة القضائية لأمن الجيش التابعة للناحية العسكرية الأولى.

وجاء في الإرسالية  أمر يفيد بتوقيف توقيف المسمى “ح. عادل”، لتورطه في الإشادة باعمال إرهابية خارج الوطن وإهانة سلطة عسكرية على حسابه الحامل الاسم Adel Aminاين تم توقيفه بالقرب من الملعب البلدي بعين طاية بالعاصمة للتحقيق معه.
ولدى سماع المتهم “ح. عادل”،اعترف بالجرم المنسوب إليه وأنه كان عن طريق الخطأ، إذ صرح ان الحساب يخصه فعلا وقام بفتحه على جهاز كمبيوتر محمول وأن لديه الكثير من الأصدقاء داخل وخارج الوطن، غير انه لا يتواصل معهم خاصة الذين يشيدون بالتنظيمات الإرهابية.

وإنما بعد نشر على صفحاتهم مثل الجزيرة – سوريا – محاربي الفساد – جسر الشغور- اسلاميين- اسلاميون في الجزائر – اناشيد جهادية – تلفزيون سوريا-قلوب تخشى الله – لمنشورات تتعلق بتنطيم القاعدة في سوريا والتي تدعو للجهاد وحمل السلاح يقوم بإعادة نشرها على حسابه دون علمه بمحتواها ومضمونها.

وقال أنه  قام بإعادة نشر فيديو مدون عليه عبارة واحدة من نساء الموحدات في إدلب شمال غرب سوريا تدعو إلى الجهاد وحمل السلاح في سوريا تعاطفا مع القضية السورية والفلسطينية، وكان إعادة نشرها يقول المتهم بطريقة عشوائية دون عملية بمحتوى المنشور أو مصدره.

كما اضاف المتهم أنه علق عبر حسابه على المنشورات المساندة للتنظيم الإرهابي المسمى الدولة الإسلامية بعبارة “الإرهاب ولا نتوما وتحيا الإرهاب”.

كما أنه قام بإعادة نشر على صفحته بتاريخ 18 جويلية 2020 ،لمقطع فيديو يسيئ لقائد أركان الجيش الوطني السعيد شنقريحة تضمن عبارات والفاظ تسيئ له، غير انه لم يكن يعلم بمحتوى الفيديو يقول المتهم “ح. عادل عادل”.

مضيفا هذا الأخير بأنه قام بنشره بطريقة عشوائية، كما أنه قام بالتعليق على بعض المنشورات التي تسيئ لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بعبارات مرحبا غير أخلاقية ومهنية.
كما أفاد المتهم انه فعلا قام بشتم رئيس الجمهورية عن طريق الفايسبوك وأنه لم يشتم قائد قوة عمومية وأنه لم ينتبه لمضمون الفيديو وفيما يخص إعادة نشر التسجيلات فإنه لم يعلم انها تحوي على أعمال إرهابية أو تخريبية ظنا منه انها تخص اناشيد عن القضية الفلسطينية للتعاطف معهم.

واستكمالا للإجراءات التحقيق تم تفتيش مسكن المتهم بتاريخ 10 نوفمبر 2020، أين كان التفتيش إيجابي بحيث عثر على كومبيوتر محمول من نوع اش بي بروبوك، حامل معلومات ذو سعة 8 جي بي، هاتف تقال نوع “سامسونغ”.

وبعد إذن بالتفتيش الإلكتروني تم تفتيش المحجوزات الاكترونية أين تبين بأن المنشورات المجرمة تم نشرها بالحساب amin adel.

وبموجب طلب افتتاحي لإجراء التحقيق من طرف وكيل الجمهورية تم اتهام المسمى “ح. عادل” بجنايتي الإشادة بالأفعال الإرهابية أو تخريبية واعادة نشر التسجيلات التي تشيد بالأفعال الإرهابية والتخريبية عمدا وجنحة إهانة رئيس الجمهورية وإهانة هيئة نظامية بمناسبة تأدية مهامه وإهانة قائد عسكري ،وعدم التبليغ عن جناية.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=1007001

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة