القصة الكاملة لمخطط جماعة إرهابية مسلحة كانت بصدد تنفيذ عمليات سطو مسلحة على الأثرياء وقادة عسكريين بالجزائر العاصمة

القصة الكاملة لمخطط جماعة إرهابية مسلحة كانت بصدد تنفيذ عمليات سطو مسلحة على الأثرياء وقادة عسكريين بالجزائر العاصمة

الإرهابي “مضوي محمد” كلفهم بالترصد للأشخاص المستهدفين وكذا تتبع شاحنة نقل الأموال “أمنال” للسطو عليها ببرج الكيفان

التمست النيابة العامة بمحكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء اليوم الاربعاء تسليط حكم السجن المؤبد في حق جماعة إرهابية مسلحة تضم 12 متهما من ذوي السوابق القضائية بصفتهم متهمين في قضايا تتعلق ب الإرهاب سابقا ،بينهم 8 متهمين متواجدين حاليا بسجن القليعة .

وكشف جلسة محاكمة المتهمين محل المتابعة ويتعلق الأمر بكل قائد الجماعة الإرهابية الإرهابي الخطير “مضوي محمد” ورفيقه ق. عبد الحق”و” ر. موسى”،” ز. عمار “،” أ. مسعود عبد الحق “،ف. بلال” ،”م. عبد الله”، “ر. بشير” ،”م. يوسف” ،”م. جمال” ،”ع. بشير” ،”ع. فيصل”.
أن السالف ذكرهم كانوا بصدد تكوين جماعة إرهابية مسلحة تنشط على مستوى الجزائر العاصمة، غايتها السطو المسلح على الاغنياء وسلبهم أموالهم وتنفيذ اغتيالات في حق أفراد مصالح الأمن.
ولعل اخطر العمليات الإجرامية التي خططت لها الجماعة الإرهابية هو تنفيذ عملية اغتيال لجنرال يقطن ببرج الكيفان ،ورجل أمن برتبة عقيد بنفس الحي، واغتيال ضابط شرطة بنفس المنطقة يدعى”حليم”، وتنفيذ عملية سطو على سلاح شرطية تعمل بالأمن الحضري ببرج الكيفان تملك محلا تجاريا،بغرض استعماله في عملية سطو على شاحنة مصفحة لنقل الأموال التابعة لشركة الحراسة “أمنال”.
كما خطط المتهمون الذين اثبتت التحريات الأمنية بشانهم بانهم كانوا في، تواصل مستمر بعد انقضاء عقوبة السجن المسلطة في حقهم لتورطهم جميعهم في قضايا تتعلق ب الإرهاب.
لأجل استهداف منزل رجل ثري ينحدر من غرداية لتنفيذ عملية سطو بحي السفينة المحطمة ومنزل آخر لعسكري متقاعد بنفس الحي.
بحيث أعترف معظم المتهمين بالتقائهم ومعرفتهم بالارهابي “مضوي محمد” الذي يعد مهندس العمليات الإرهابية التي كان بصدد تنفيذها المتهمون، من خلال تكليفهم بالترصد للأشخاص المستهدفين، وتزويده بكل المعلومات عنهم، قبل أن يحبط مصالح الأمن بالعاصمة مخططهم في الوقت المناسب.

تتلخص وقائع القضية أنه بناء على معلومات وردت إلى المصلحة الإقليمية للتحقيق القضائي لمدينة الجزائر، تفيد وجود عناصر أغلبها أصحاب السوابق القضائية مرحبا في قضايا إرهاب، تنشط على مستوى بعض أحياء العاصمة، وبالضبط بمنطقة برج الكيفان.
هذه العناصر كانت في تواصل مستمر فيما بينها، بغية تكوين جماعة إرهابية مسلحة تنشط بمحيط الجزائر العاصمة ،هدفها تنفيذ عمليات إرهابية واغتيالات ضد أفراد مصالح الأمن، وعمليات سطو مسلح ضد المواطنين الميسورين.
ومن خلال استغلال المعلومات الواردة، باشرت مصالح الأمن التحقيق عمليات ميدانية مكثفة، كللت بتحديد هوية المسمى “مضوي محمد” الذي تم توقيفه بتاريخ 16 ديسمبر 2019 على الساعة 21و30 د، على مستوى حي سيدي إدريس ببرج الكيفان وبحوزته مرحبا مسدس الي، من نوع “بريطا 9ملم”.
وهو السلاح الذي كان صائعا من أحد أفراد الأمن الوطني، بالإضافة إلى بطاقة هوية مزورة باسم ب. محمود يستعملها للتضليل والتهرب من المراقبة الأمنية.
هذا الأخير يشتبه فيه لتحضير مشروع إرهابي يستهدف أفراد الشرطة بالأمن الحضري بحي فايزي ببرج الكيفان للسطو على أسلحتهم.
وكشف التحقيق الاولي، أن المعني كان يعمل لصالح الإرهابي “شليل لوكاس” المكنى “الحارث” المقضي عليه شهر سبتمبر 2019، كعنصر دعم واسناد.
كما حاول في العديد من المرات البحث عن طريقة تمكنه من الالتحاق بالجماعات الإرهابية المسلحة ،لانجاح مخططه الاجرامي، معتمدا على أشخاص مسبوقين في قضايا ارهاب.
ولدى تفتيش منزل المتهم “م. محمد “،عثر مرحبا على مجموعة من الكتب والكتيبيات الدينية فيها الإشادة بالأعمال الإرهابية، ومعلومات عن الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”.
بالإضافة إلى مبلغ مالي 22 مليون سنتيم سلمه له المتهم “ق. عبد الحق” بغرض شراء سلاح ناري من نوع “كلاشنكوف”.
وصرح المتهم “م. محمد” أثناء التحقيق الابتدائي ،أنه تنقل من منطقة بني عمران بومرداس، ومنطقة الخضرية بالبويرة، في لملاقاة الإرهابي “ب. كمال ‘” أين التقى بباقي المتهمين منهم “ق. عبد الحق” والبقية أظهر لهم المسدس الآلي، واتفق معهم على التخطيط لاغتيال أفراد من الشرطة منهم لعقيد” ناصر الجن” وأفراد عاملين بالأمن الحضري لبرج الكيفان، بما فيهم شرطية تسمى “عائشة”  بغرض السطو على سلاحها الناري.
كما جرى الاتفاق على تنفيذ عمليات سطو أخرى تمثلت في التخطيط للسطو على شاحنو لنقل الأموال “امنال” التابعة لمركز البريد ببرج الكيفان، وهذا م خلال تزويده بكل المعلمومات حول الموظفين العاملين بمركز البريد، وكذا الحراسة التي تخضع لها الشاحنة خلال تنقلاتها.
إلى ذلك صرح المتهم الثاني “ق. عبد الحق” انه ارتكب جريمة قتل في حق شخص يدعى س. ج” وأن خاله” ش. ح” ساعده في الاختباء عند المتهم” مضوي محمد “بمنزله ببرج الكيفان ،وأنه لدى تواجده برفقة هذا الأخير أظهر له سلاحه الناري، وأخبره بأنه يحوزه من أجل السطو على عدة مقرات منها محل هاتف عمومي، وشاحنة نقل الأموال التابعة لشركة الحراسة” امنال “ومحل لبيع المجوهرات، كما أنه اخبره انه ينوي الاستيلاء على مسدس شرطية تعمل بالأمن الحضري ببرج الكيفان ،وأنه بصدد القيام بتصفيات حسابية لعدد من أفراد الشرطة.
كما أكد المتهم “عبد الحق” انه انتقل برفقته إلى مدينة عين البيضاء بأم البواقي للقاء أحد أصدقاء خاله وهو الإرهابي “ن عبد الله” مرحبا الذي طلب منه محمد مضوي اقتناء سلاح ناري، وأكد أنه ترصد في العديد من المرات محل هاتف عمومي، وفي إحدى المرات رافقهما المتهم “ز. عمار” وإضاف أنه كان بحوزته 22 مليون سنتيم سلمه للمتهم “مضوي محمد” من أجل شراء سلاح ناري من نوع “كلاشنكوف”.
في حين صرح المتهم الثالث “ر. موسى” أنه لا يعرف الإرهابي “مضوي محمد” وباقي المتهمين عدا المتهم الإرهابي “راية بشير” الذي بعد جاره، ليصرح بأنه بعد طردهم من منزلهم العائلي بحي فايزي ببرج الكيفان عن طريق القوة العمومية، أصبح يكن حقدا دقينا لأفراد الشرطة من بينهم الضابط الذي يدعى “حليم ” الذي نفذ عملية الطرد، مؤكدا أيضا أنه تعرف على الإرهابي “مضوي محمد” في صائفة2019، وكانت يتبادلان الحديث حول الجهاد وضرورة الالتحاق بالجماعات الإرهابية ،وأن مضوي طلب منه تزويده بمعلومات كونه يخطط للسطو على شاحنة لنقل الأموال امنال، كما طلب منه تزويده بمعلومات لزبونة لديها محل تجاري وهي شرطية تدعى “عائشة”، بغية سرقة سلاحها، كما أكد له مضوي أيضا رغبته في الاعتداء على ضابط شرطة يدعى “حليم” الذي قام بسبه وشتمه أمام أفراد عائلته.
من جهته صرح المتهم “و. محمد” انه دخل السجن بسبب قضية إرهابية عام 2007 إلى 2012، وخلالها تعرف على المسمى “دولاش محمد” بالسجن، وفي سنة 2017 التقى به أين عرض عليه إمكانية العمل لصالح الجماعات الإرهابية التي تنشط بمنطقة بني عمران “بومرداس” ووافق على ذلك، مضيفا أيضا أنه التقى بجماعة إرهابية بالمكان جسر بني عمران وكان مع كل من ب. كمال” المكنى والمتهم “مضوي محمد” وأنه في شهر أوت2019، التقى بالمتهم مضوي وطلب منه هذا الاخير توفير سلاح ناري بغابة برج الكيفان.
كما أفاد المتهم الرابع الارهابي المدعو” م. يوسف “انه دخل السجن سنة 2006 عن قضية تتعلق ب الإرهاب وأنه تعرف على الإرهابي مضوي محمد بسجن الحراش وبعد مغارتهما السجن أصبحت يلتقيان بمسكنه ويتبادلان الحديث عن الجماعات الإرهابية، وأنه يعرف أن” مضوي” يملك سلاحا ناريا يخبؤه قي غرفته، كما كشف المتهم الخامس الحاج مسعود عبد الحق أنه سمع محمد مضوي يتحدث إلى جاره مختاري عن تنفيذ عملية سطو على مركز بريد برج الكيفان وأن محمد مضوي طلب منه مباشرة التحضير للسطو على احد المنازل بمدينة السفينة المحطمة ملك لشخص يقطن بغرداية ومنزل آخر بنفس الحي لعسكري متقاعد، ومنزل ابن عمه الثري، الكائن بحي المنظر الجميل بالحراش، بحيث كان محمد مضوي يطلب ن مختاري مراقبة تحركات لأشخاص المستهدفين،، كما أكد نفس المتهم انه التقى بالارهابي عبد الحق الذي كان يحوز على صاعق كهربائي معطل ينوي استعماله في عملية السطو أين استلمه منه لإصلاحه.
كم جهته انكر الإرهابي الموقوف “راية بشير” لدى سماعه في التحقيق الابتدائي معرفته لجميع المتهمين بإستثناء المتهم “ر. موسى” الذي يسكن معه بنفس الحي، وأنه سبق وأن دخل السجن بسبب قضية ارهاب ،غير انه تبين من خلال مجريات التحقيق أن راية بشير التقى مع محمد مضوي وأخبره عن مخططه الهادي وأنه بصدد تكوين جماعة إرهابية تنشط على مستوى الجزائر العاصمة، غايتها السطو المسلح على الاغنياء وسلبهم أموالهم وتنفيذ اغتيالات في حق أفراد مصالح الأمن، كما طلب منه إيجاد سلاح له بغرض تنفيذ مخططه.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=997972

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة