القضاء الفرنسي يبرمج مناظرة عن بعد بين عبود وسمراوي للفصل في قضية حسني

القضاء الفرنسي يبرمج مناظرة عن بعد بين عبود وسمراوي للفصل في قضية حسني

علمت النهار

من مصادر قضائية من العاصمة الفرنسية باريس، أن ألان فيليبو، قاضي التحقيق المكلف بمتابعة قضية اغتيال المحامي علي اندري مسيلي، قرر تخصيص جلسة لاستكمال محاكمة الدبلوماسي محمد زيان حسني مدير التشريفات بوزارة الخارجية، غدا الخميس، وذلك عبر القمر الصناعيفيديو كونفيرونس، وقالت مصادرالنهارأن هذه الجلسة ستكون بمثابة المقابلة بين كل من الضابط السابق في صفوف الجيش هشام عبود، والدبلوماسي محمد زيان حسني، مباشرة من باريس، والضابط الفار محمد سمراوي من ألمانيا. وذكرت المراجع ذاتها، أن هذه الجلسة ستكون بمثابة الدليل المادي الذي سيثبت براءة الدبلوماسي حسني نهائيا، على اعتبار أن الشهود سيدلون بأقوالهم مباشرة، خاصة وأن الضابط الفار محمد سمراوي، الذي يعتبر أول من وجه اتهاما للدبلوماسي الجزائري حسني، رفض الذهاب إلى باريس بدعوى أنه مهدد بالحبس، بمقتضى قرار التوقيف الدولي الصادر في حقه من قبل السلطات الجزائرية، وهو ما استبعدته مصادرنا التي أكدت أن سمراوي تخوف من فضحه من قبل القضاء الفرنسي الذي تلاعب به اثر تصريحاته الكاذبة، ولم تستبعد مصادرنا أن تكشف هذه الجلسة عن العديد من المستجدات التي من شأنها الفصل نهائيا في قضية ضلوع حسني في اغتيال علي مسيلي، إذ أثبت شريط فيديو بثته قناة أجنبية عن تصريحات سمراوي أنه لا يعرف مطلقا حسني بل لفق القضية ضده، في خطوة منه لتلطيخ سمعة الدبلوماسية الجزائرية، وهو التلاعب الذي دفع القاضي بودوا توفنو إلى الانسحاب من متابعة القضية، بعد أن ارتكب خطأ جسيما في معالجتها، واعتمد على تصريحات الضابط الفار محمد سمراوي، دون العودة إلى باقي الشهادات في معالجة قضية حساسة. وقد رفعت السلطات الفرنسية الرقابة عن الدبلوماسي الجزائري محمد زيان حسني نهاية سهر فيفري من السنة الجارية، بعد أن أوقفته مصالح الأمن بتاريخ 14 أوت 2008، بمطار مرسيليا واتهمته بالضلوع في قضية اغتيال المحامي علي مسيلي، حيث قررت محكمة الاستئناف بمجلس قضاء باريس رفع الرقابة عنه وتمكينه من مغادرة الأراضي الفرنسية، عقب اجتماع للمحكمة في جلسة الـ27 فيفري المنصرم بطلب من هيئة الدفاع، للنطق بالحكم في القضية، بعد أن مكث 6 أشهر و10 أيام بالأراضي الفرنسية، منذ تاريخ إلقاء القبض عليه، وقد رفض الدبلوماسي الجزائري مغادرة الأراضي الفرنسية وأكد أنه سيبقى بها إلى غاية إثبات براءته نهائيا، التي عاد إليها بعد أن قام بزيارة إلى عائلته.       


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة