القضاء على أمير كتيبة الأرقم منفذ عملية اغتيال الطّاهر وإرهابيين آخرين

القضاء على أمير كتيبة الأرقم منفذ عملية اغتيال الطّاهر وإرهابيين آخرين

– “نوح المروكي” كان المسؤول عن تفخيخ سيارة مرسيدس وله يد في تفجيرات 11 أفريل 2007

تمكّنت قوات الجيش الشّعبي الوطني مساء أول أمس، من الإطاحة بالإرهابيحبيب مرادالمكنىنوح، أمير كتيبة الأرقم منفذ عملية اغتيالتواتي الطاهررئيس الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية بزموري العام الفارط، رفقة الإرهابيعبد السلام سميرالمكنىالزبير، المكلف بالإتصال على مستوى نفس الكتيبة، رفقة إرهابي ثالث، في كمين محكم على مستوى بلدية برج منايل في بومرداس. 

ويعد الإرهابي المقضي عليهحبيب مرادالمكنىنوح، أحد أخطر الإرهابيين المبحوث عنهم من طرف مصالح الأمن منذ سنة 2005 تاريخ التحاقه بالعمل المسلح ضمن نشاط كتيبة الأرقم، حيث ترّأس إمارة سرية زموري في السنوات الأولى من التحاقه بالعمل المسلح، كونه ينحدر من بلدية زموري، وبعد إصابة الإرهابيقوري عبد المالكالمكنىخالد أبو سليمان، الأمير السابق لكتيبة الأرقم بجروح خطيرة، أعجزته عن الحراك وتحويله نحو ولاية تيزي وزو، تم استخلافنوحلإمارة الكتيبة، أين عمد إلى تنفيذ العديد من الإغتيالات، حيث يعد المسؤول عن محاولة تفجير سيارة مرسيدس بأعالي حيدرة، تاريخ التفجيرات التي مسّت قصر الحكومة في 11 أفريل 2007، والتي له يد فيها، كما نفذ الإرهابينوحعملية اغتيال الشهيدتواتي الطاهررئيس الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية بزموري بتاريخ 2 ماي 2009 ، بعد أن أطلق عليه وابلا من الرّصاص ولاذ بالفرار إلى وجهة مجهولة، كما نفذ ذات الإرهابي عملية اغتيال عنصرين من الحرس البلدي شهر رمضان من العام الفارط، بكل من لقاطة وسي مصطفى، وكذا تنفيذ الإعتداء الإنتحاري الأخير الذي استهدف دورية لعناصر الجيش الشعبي الوطني بقرية الزعاترة، ببلدية زموري، قبل أيام من شهر رمضان الفارط، بعد سرقة سيارة أحد مواطني بلدية زموري وتفخيخها بأطنان من المتفجرات، إضافة إلى زرع العديد من القنابل اليدوية الصنع على مستوى طرقات مناطق نشاط كتيبة الأرقم بسي مصطفى، زموري، لقاطة وتيجلابين، وقد تم القضاء عليه حسبما أفادت به مصادر موثوقة لـالنهار، في كمين محكم تم نصبه لهذا الإرهابي الذي عمد إلى الإنتقال رفقة أحد معاونيه للقاء أحد عناصر الدعم، تجنبا للفت الإنتباه نحو منطقة عين الحمراء التابعة، حسب تقسيم التنظيم الإرهابي لجند الأنصار بشرق بومرداس والإطاحة به بمنطقةبولفرادببلدية برج منايل، في حين يعد معاونه المقضى عليه الإرهابيعبد السلام سميرالمكنىالزبير، المنحدر من حي لابوانت بالعاصمة، التحق بالعمل المسلح سنة 2007 رفقة 10 إرهابيين تنقلوا في شكل مجموعة، تم تجنيدهم من عدة مناطق في العاصمة وتم القضاء على غالبيتهم، وتقليده مهمة المكلف بالإتصال على مستوى كتيبة الأرقم، وقد تم استرجاع سلاحين من نوعكلاشنكوف، مزودة بذخيرة حربية كانت بحوزتهما. 

وكانت محكمة الجنايات بمجلس قضاء بومرداس قد أدانته في عدّة دورات جنائية بأحكام تراوحت ما بين المؤبد والإعدام، لمتابعته بجنايات الإنخراط في جماعة إرهابية مسلحة، تأسيس جماعة إرهابية مسلحة، القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد ومحاولة القتل العمدي، حيازة أسلحة وذخيرة حربية والوضع العمدي للمتفجرات في أماكن عمومية.

 من هو الإرهابي حبيب مراد

المكنّىنوح المروكيمن مواليد 1984 المنحدر من حيفريشكوالمحاذي لحي سكنات عدل، في بلدية زموري على بعد عدة أمتار من منطقة اغتيال الشهيد الطاهر، وتشير بعض المصادر إلى أصوله المغربية، التحق بالعمل المسلح سنة 2005 ، بعد تجنيده من طرف الإرهابي المقضى عليه وجارههجرس محمد، نفذ العديد من الإغتيالات أخطرها اغتيال رئيس الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية بزموري بتاريخ 2 ماي من سنة 2009 ، ومدبر العملية الإنتحارية الأخيرة قبل أيام من شهر رمضان الفارط.

 

الإرهابي عبد السلام سمير

المكنىالزبيرمن مواليد 1967 من حي لابوانت بالرايس حميدو في العاصمة، التحق بالعمل المسلح سنة 2007 رفقة 10 مجندين، تم تحويلهم لمعسكر تدريب كتيبة الأرقم على الأسلحة الحربية والقتال في منطقة مرشيشة ببلدية الثنية، حيث يعد آخر المجندين العشرة، بعد القضاء على عدد منهم وتسليم اثنين منهم نفسيهما إلى مصالح الأمن، وبعد القضاء على عدد من الإرهابيين من الكتيبة، تم تقليده مهام المكلف بالإتصال ونقل الأخبار ما بين السرايا التابعة لكتيبة الأرقم وباقي السرايا والكتائب.



التعليقات (3)

  • algerienne

    Qu'ils crèvent tous ces criminels et qu'on en finisse une fois pour toute.

  • ع.الله

    جهنم وبئس المصير العاقبة انشاء الله للمجرم دوكدال عشتم كالكلاب وستموتون كدلك وعند ربكم يلتقي المتخاصمون نصر الله الجيش الشعبي الوطني وحفض البلاد من كل سوء

  • s/lt

    vive notre armee

أخبار الجزائر

حديث الشبكة