القضاء على إرهابي وإصابة آخر واسترجاع “كلاشنيكوف” وذخيرة في البرج

القضاء على إرهابي وإصابة آخر واسترجاع “كلاشنيكوف” وذخيرة في البرج

أفادت مصادر مطلعة لـالنهار؛ عن استشهاد عون حرس بلدي وجرح آخر مساء أول أمس، غرب ولاية برج بوعريريج، جراء انفجار قنبلة زرعت من طرف الجماعات الإرهابية بالقرب من مفرزة الحرس البلدي بمنطقةبني وقاق، التابعة إقليميا إلى بلدية حرازة بدائرة المنصورة، حيث تبعد النقطة التي وقع بها الحادث بحوالي 70 كلم عن عاصمة الولاية على الحدود المتاخمة لولاية البويرة، وقد انفجرت القنبلة أثناء تحركات عادية لأعوان الحرس البلدي في محيط المفرزة، حيث استشهد الأول بعين المكان والبالغ من العمر 35 سنة، في حين تم نقل الثاني على جناح السرعة إلى المستشفى، لتلقي الإسعافات والعلاج، وأفادت مصادرنا أن حالته تكون حرجة، نظرا لقوة الإنفجار وقرب الضحيتين منه، وتم نقل جثة القتيل إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى بوزيدي، وفي سياق متصل أفاد نفس المصدر؛ أن القوات المشتركة قضت عشية أول أمس، على إرهابي وأصابت آخر في اشتباك مسلح بمنطقةتيزي قشوشنالتابعة إقليميا لبلدية أولاد سيدي إبراهيم، والتابعة هي الأخرى إلى دائرة المنصورة، حيث لا تبعد المنطقة بكثير عن مكان الحادث الأول، وأضافت مصادرنا أن الإرهابي المقضي عليه يبلغ من العمر 37 سنة وقد نقلت جثته إلى مستشفى البويرة، أين تجري إجراءات تحديد هويته و الجماعة التي ينشط تحت لوائها، في حين فرّ الإرهابي الثاني الذي أصيب من طرف قوات الجيش والقوات المشتركة أثناء الإشتباك الذي أسفر كذلك عن استرجاع سلاحكلاشينكوفو 17 عيار ناري خاص بنفس السلاح، حيث تمت العملية في حدود الساعة الخامسة والنصف مساء، وترجح مصادرنا أن يكون الإرهابيين وراء حادث القنبلة التي أودت بحياة عون الحرس البلدي و إصابة مرافقه، نظرا لتزامن العمليتين والمسافة القريبة بينهما، ويجدر الذكر أن منطقةتيزي قشوشنتقع على النقطة الحدودية بين ولاية برج بوعريريج وولاية البويرة، على محور الطريق الوطني رقم 5، كما نشير أن الجهة الغربية من ولاية برج بوعريريج خاصة البلديات التابعة لدائرة المنصورة تشهد منذ الصائفة الماضية تواجدا عسكريا مكثفا، وحملات تمشيط من دون توقف بعد المجزرة التي وقعت بمنطقة وادي القصير بالمنصورة، والتي استهدفت قافلة لمركبات الدرك الوطني كان على متنها 24 دركيا، وراح ضحيتها 18 منهم من كانوا في مهمة على الطريق الوطني رقم 5. 


التعليقات (1)

  • نبيل

    لأول مرة اقرأ في جريدة يومية جزائرية ذكر منطقة أولاد سيدي ابراهيم بالتدقيق، ففي السابق كل الجرائد اليومية حتى الجرائد التي يعود تاريخ تأسيسها الى اكثر من 20 سنة تعتقد أن بلدية أولاد سيدي ابراهيم تتبع اقليميا الى ولاية البويرة في الحقيقة بلدية أولاد سيدي ابراهيم بلدية من 34 بلدية لولاية برج بوعريريج حيث أن عاصمة الولاية تحمل اسم البيبان نسبة لجبال البيبان في سيدي ابراهيم هذه البلدية المنعزلة و المهمشة و المعروفة بمدرسة أولاد سيدي ابراهيم التي كتب عليها البشير الإبراهيمي و التي تحمل معلما تاريخيا و اسلاميا – مسجد أولاد سيدي ابراهيم العتيق -تستحق كل العناية…..

أخبار الجزائر

حديث الشبكة