القضاء على ستة إرهابيين من قدماء ''الجيا'' من بينهم ''أمير'' بحمام ملوان

القضاء على ستة إرهابيين من قدماء ''الجيا'' من بينهم ''أمير'' بحمام ملوان

قضت قوات الأمن

المشتركة المكونة من قوات الجيش الوطني الشعبي والدفاع الذاتي مساء أول أمس، بالضبط على الساعة الثالثة زوالا على ستة إرهابيين، من بينهم أمير يدعى ”ديغول” المنحدر من منطقة الجبيسية على حدود بلدية حمام ملوان، الذي كان ينشط في صفوف جماعة زوابري منذ سنة 1995.

حسب المعلومات التي تحصلت عليها ”النهار”، فإن الإرهابيين الذين تم القضاء عليهم كانوا ينشطون في منطقة بوقرة، صوحان ومفتاح إلى غاية حدود ولاية المدية وبومرداس، وجاءت هذه العملية على إثر عملية تمشيط واسعة قامت بها قوات الأمن المشتركة بالمنطقة، بعد وصول معلومات تفيد بتواجد مجموعة إرهابية وعلى رأسهم الأمير المذكور، كونه ابن المنطقة كانت تريد أن تدخل المكان الذي يحوي على مخزن كبير لتخزين الأنابيب البلاستيكية المستعملة في تجديد شبكات المياه، وهذا من أجل الحصول على التموين اللازم بمساعدة بعض جماعات الدعم

 والإسناد، وبعد ملاحظة التحركات المشبوهة من طرف قوات الجيش الوطني ومجموعات الدفاع الذاتي تم نصب كمين لهم وحصل اشتباك دام أكثر من ساعتين من الواحدة زوالا إلى غاية الثالثة زوالا تم فيها القضاء على الأمير الذي تم التعرف عليه مباشرة وبحوزته سلاح كلاشينكوف وخمسة آخرين، أحدهم كان يحمل قنبلة يدوية انفجرت على مستوى صدره، وحجزت قوات الأمن المشتركة 5 قطع من نوع كلاشينكوف وبندقية صيد لتتواصل بعدها عملية التمشيط من أجل القضاء على بقايا هذه الجماعات الناشطة بالمنطقة الجبيسية كانوا يترقبون تسليم نفسه لقوات الأمن و نصحوه بذلك، إلا أنه أصرّ على المضي في العمل الإرهابي وعدم الاستسلام، رغم أن أبواب المصالحة ما زالت مفتوحة في وجه التائبين.

للإشارة، فإن هذه العملية تعتبر الأولى التي تسجل في بلدية حمام ملوان منذ عدة سنوات، خاصة بعد عودة النازحين إلى قراهم، وذلك موازاة مع عودة الأمن إلى المنطقة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة