القضـاء علـى رئـيـس الهـيـئـة العـسكـريـة فـي الجـمـاعـة السّلـفـيـة

القضـاء علـى رئـيـس الهـيـئـة العـسكـريـة فـي الجـمـاعـة السّلـفـيـة

تمكنت قوات الأمن في عملية ناجحة من القضاء على قيادي بارز ضمن “الجماعة السّلفية للدعوة والقتال”

، ويتعلق الأمر بالإرهابي عبد المؤمن رشيد المعروف باسم “حذيفة أبو يونس”، رئيس الهيئة العسكرية للتنظيم الإرهابي والأمير السابق لمنطقة الوسط.

وقد تم القضاء على هذا الإرهابي البارز في “الجماعة السلفية”، خلال اشتباك سريع مع قوات الأمن بمنطقة تادمايت بولاية تيزي وزو، وقد هلك في هذه العملية أيضا أمير “كتيبة علي بن أبي طالب” التابعة للهيكل الجديد المسمى “جند الأنصار” لمنطقة الوسط.

وتم في نفس العملية القضاء على سائقهم، وهو الإرهابي بلعيد عثمان ابن بلعيد أحمد الإرهابي المعروف، والذي تم القضاء عليه قبل عامين ويعرف بتسمية “سليمان الطبيب”.

وفي التفاصيل، علمت “النهار” من مصادرة متطابقة؛ أنّ القضاء على القيادي البارز ضمن “الجماعة السلفية”، كان بناء على شكوك من أحد أعوان الأمن المدنيين الذين تم نشره على محيط ثكنة تادمايت والذي أخطر مركز الأمن للثكنة، بتحرك سيارة مشبوهة من نوع “بيجو” 406، على متنها ثلاثة أشخاص بكيفية غريبة على منطقة محاذية لمركز جمع الرمال بوادي تادمايت.

وبمجرد التوصل بهذه المعلومات، تم إخطار دورية تابعة للقوات الخاصة التي كانت في المنطقة، والتي وضعت حاجزا أمنيا على مستوى مفترق طرق تادمايت، المؤدي إلى مدينة دلس على بعد 17 كم من عاصمة الولاية تيزي وزو، للتحقق من هوية الإرهابيين الذين بمجرد توقيفهم للتّحري في وثائق الهوية، حاولوا إطلاق النار على أفراد الأمن، مما دفعهم إلى الرد عليهم بوابل من الرصاص.

لكن مصادر أخرى أشارت إلى أن العملية جاءت بناء على معلومات دقيقة وفرها أحد الإرهابيين المفرج عنهم سنة 2006، في إطار المصالحة الوطنية، والذي التحق بالجبل وكان في اتصال مستمر مع مصالح الأمن، لتقديم معلومات حول نشاط قيادات التنظيم الإرهابي وتحركاتهم.

وقد مكّنت هذه العملية السّريعة لقوات الأمن من استرجاع ثلاث أسلحة من نوع كلاشينكوف، وكذا مجموعة من البيانات التحريضية وبطاقات هوية مزورة عثر عليها داخل السيارة التي كانت تقل الإرهابيين، بينما تم تحويل جثثهم إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى الجامعي بتيزي وزو.

وتعتبر هذه العملية الأهم التي تقوم بها قوات الأمن منذ القضاء على الأمير السابق لمنطقة الوسط سفيان فصيلة، المعروف بتسمية “سفيان أبو حيدرة” في صائفة 2007، وهي العملية التي سهلت فيما بعد القضاء على عدد كبير من رؤوس التنظيم الإرهابي مثل “يحيى أبو الهيثم”.

وتزامنت هذه العملية الناجحة لقوات الأمن مع تحضير التنظيم الإرهابي لتنفيذ سلسلة اعتداءات بمناسبة “غزوة بدر”، وأيضا ذكرى 11 سبتمبر التي تتزامن مع عيد الفطر المبارك، وقد جاءت هذه العملية لتؤكد مجددا سيطرة قوات الأمن على تحركات التنظيم الإرهابي في المهد.

في عملية نوعية تعتبر الأهم منذ القضاء على “سفيان أبو حيدرة”

الوشاية في “الجماعة السّلفية” تطيح بخبير المتفجرات “حذيفة أبو يونس”

اسمه الحقيقي عبد المؤمن رشيد ويعرف بتسمية “حذيفة أبو يونس” و”حذيفة الجند”، من مواليد ديسمبر 1968 ببراقي غير بعيد عن إقامة مؤسس “الجيا” عبد الحق العيادة، وقد التحق بالتنظيم الإرهابي “الجماعة الإسلامية المسلحة” سنة 1994، ضمن “سرية القدس” التابعة للمنطقة الثانية للتنظيم الإرهابي.

وكان “حذيفة أبو يونس” ينسق خلال نشاطه في التنظيم الإرهابي مع “سرية الفتح”  بإمارة بن تيطراوي الذي يتحرك على محور قورصو بومرداس وبودواو قبل أن يتولى إمارة “جند الأهوال” المنشقة عن “الجيا”، والتي كانت تنشط بالثنية وخميس الخشنة ومفتاح.

عرف “حذيفة أبو يونس” ضمن “الجيا”، كأحد أبرز المختصين في صناعة المتفجرات، وهو ما جعله يحظى بثقة قيادات التنظيم الإرهابي بالنظر إلى حاجتهم إلى خدماته في تجهيز السيارات المفخخة أو مختلف الألغام التي كانت تنصب لقوات الأمن، وحتى للمدنيين في المناطق التي ينشط فيها هؤلاء.

وفي أواخر سنة 2007 وبعد نجاح مصالح الأمن من إنهاء أيام سفيان فصيلة المكنى “سفيان أبو حيدرة”، الأمير السابق لمنطقة الوسط ومدبر العملية الإنتحارية التي استهدفت قصر الحكومة، قرر “أبو مصعب عبد الودود” أمير التنظيم الإرهابي تعيين “حذيفة أبو يونس” على رأس منطقة الوسط للتنظيم الإرهابي.

وفي أول اعتداءاته أشرف هذا الإرهابي بشكل مباشر على تحضير وتنفيذ الإعتداءات الإنتحارية التي استهدفت مبنى هيئة الأمم المتحدة بحيدرة، ومبنى المجلس الدستوري في بن عكنون، بتاريخ 11 ديسمبر 2007، وهي الإعتداءات التي خلفت حصيلة ثقيلة من القتلى والجرحى في أوساط المدنيين.

ومع نجاح مصالح الأمن في شل عملية الخلايا الإنتحارية وسقوط قادة التنظيم الإرهابي الواحد تلوى الآخر، خلال العامين الماضيين، قررت قيادة “الجماعة السلفية” مجددا تكليف “حذيفة أبو يونس” بمهام ميدانية لتنشيط الإعتداءات الإرهابية مجددا، وعين على رأس الهيئة العسكرية لمنطقة الوسط وكلف بالإشراف مباشرة بكل الإعتداءات دون استثناء بقصد الإستفادة من تجربته الميدانية لإعادة تنشيط الإعتداءات الإرهابية الإستعراضية في العاصمة.

ويمثل “حذيفة أبو يونس” أو “حذيفة الجند”، كما يسميه رفاقه في “الجيا”، تيار الإرهابيين المنحدرين من أحياء الجزائر، وقد كان الغرض من تعيينه بالإضافة إلى خبرته العسكرية، محاولة استمالة المراهقين المنحدرين من الأحياء الشعبية في العاصمة، لتجنيدهم ضمن هياكل التنظيم الإرهابي.

وقد لقي هذا القيادي البارز مصرعه منتصف نهار الخميس على يد قوات الأمن، بعد أن كان قد عبر لرفاقه في التنظيم الإرهابي، أكثر من مرة، عن مخاوفه من خطر الناشطين الذين هم معه، والذين قد يوفرون معلومات عنه، كما فعلوا مع غيره بسبب الصراع على المناصب ضمن التنظيم الإرهابي، أو بسبب الرغبة في التضحية بأمير قبل تطليق العمل الإرهابي إلى غير رجعة، للتكفير عن ذنوبهم في قتل الجزائريين بغير حق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة