القضـاء على بـلال الجـزائري الـذّراع الأيـمـن لـ أبـو زيـد فـي مـالــي

القضـاء على بـلال الجـزائري الـذّراع الأيـمـن لـ أبـو زيـد فـي مـالــي

أعلنت الحكومة الموريتانية بصفة رسمية

مقتل أحد أبرز الناشطين ضمن ”الجماعة السلفية للدعوة والقتال” المقيمين في موريتانيا، المعروف باسم ”بلال الجزائري”، وقال التلفزيون الموريتاني أن السلطات الأمنية الموريتانية، تعرفت على جثة ”بلال الجزائري” بين الإرهابيين الذين تم القضاء عليهم في هجوم الخميس الماضي، وهي العملية العسكرية التي نفذتها السلطات الموريتانية مدعومة بنظيرتها الفرنسية، وأسفرت أيضا عن مقتل تسعة جنود فرنسيين.

ويعتبر بلال الجزائري أحد أعمدة التنظيم في منطقة الساحل الصحراوي، كما أنه الذراع الأيمن لحمادو عبادة المدعو عبد الحميد أبو زيد، وخبير في مسالك الصحراء والمناطق المحاذية لها، بالمقابل، أكدت السلطات الموريتانية أن الإرهابي المقضي عليه من بين عناصر التنظيم التي شاركت في الهجوم على الجيش الموريتاني في منطقتي ”لمغطي” و”تورين” الأعوام الماضية، وأسفرت عن مقتل 30 جنديا موريتانيا.

من جانب آخر؛ نقلت مصادر إعلامية إسبانية، أن جماعة مختار بلمختار المكنى خالد أبو العباس، المدعو الأعور، المسؤولة عن اختطاف الرعايا الإسبان، شددت ظروف احتجاز الرهينتين الإسبانيين التي تحتجزها منذ اختطافها في موريتانيا شهر نوفمبر من العام الماضي، ونقلت صحيفة ”الباييس” الإسبانية أمس، عن مصادر إسبانية متتبعة للملف؛ أن تنظيم القاعدة نقل الرهينتين مئات الكيلومترات داخل صحراء مالي، تحسبا لإمكانية تدخل عسكري يهدف إلى تحريرهم، مثلما حدث مع الرعية الفرنسي الذي تم قتله، بعد تدخل فرنسا وموريتانيا في المنطقة، الأولى من أجل تحرير رعيتها، والثانية من أجل إجهاض عملية عسكرية كانت ستستهدف قواعدها، وتقول المعلومات المتوفرة؛ أن الإستخبارات الإسبانية تأكدت عن طريق مسح المنطقة بالأقمار الصناعية واعتراض مكالمات المسلحين فيما بينهم، أن المختطفين قد تم نقلهما بعيدا، حيث يقوم التنظيم عادة بنقل رهائنه باستمرار، كإجراء أمني وتجنبا لأي تدخل عسكري.

وكان الجيش الموريتاني شنّ عملية ضدّ مجموعة من القاعدة في شمال مالي، بالتنسيق مع القوات الفرنسية، حيث تضاربت الأنباء حول أهدافها، ففي حين تقول السلطات الموريتانية أنها لرد خطر القاعدة، تقول فرنسا أنها كانت بهدف تحرير الرهينة الفرنسي المختطف ”جرمانو”، غير أن تسريبات من السلطات المالية عن العملية للتنظيم الإرهابي أجهضت العملية، وسرّعت عملية إعدام جرمانو، في وقت أعربت باماكو التي نفذت العملية على أراضيها عن استيائها، بسبب عدم إعلامها بتنفيذ العملية، من أجل المشاركة فيها ودعمها، للتهرب من مسؤولية إبلاغ الإرهابيين.

فرنسا تجاهلت مالي في ”عملية جرمانو” خوفا من تعاونها مع الإرهابيين

تساءل متتبعون يشتغلون على الملف الأمني، عن السبب الكامن وراء عدم إبلاغ باريس لباماكو، عن تفاصيل عملية تحرير جرمانو التي كان من المفترض أن تشارك فيها هذه الأخيرة، واكتفائها بالتعامل مع موريتانيا، وربط متتبعون إحجام فرنسا التعامل مع مالي إلى العلاقات التي تجمع  السلطات المالية والتنظيم الإرهابي، واطلاع باريس على هذه العلاقات، خاصة بعد تدخل مالي، ما تعلق بتفاوض الماليين مع الإرهابيين، في الصفقة السابقة لتحرير الجاسوس بيار كامات، فضلا عن كون فرنسا تعد أحد أطراف التحريض، على إبقاء الوضع متأزما بمنطقة الساحل، لإيجاد مدخل شرعي إلى المنطقة والإستفادة من خيراتها.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة