القليعة تدخل التاريخ من سطيف وتتأهل للمربع الذهبي

القليعة تدخل التاريخ من سطيف وتتأهل للمربع الذهبي

حقق نجم القليعة تأهلا تاريخيا إلى الدور النصف نهائي من كأس الجمهورية على حساب إتحاد عنابة

بعد الوجه الجيد الذي أظهره أشبال المدرب أكلي أمسية أول أمس على أرضية ميدان 8 ماي بسطيف حيث اختاروا الهجوم من البداية وطيلة فترات هذه المباراة وتجسد ذلك منذ (د1) حين انفرد المهاجم عزيز بالحارس شريط الذي أخرج الكرة إلى الركنية ثم فتحة الجناح الطائر كباشي في (د21) ناحية الهجوم قبل تدخل فريوة في آخر لحظة لإبعاد الكرة، ليرد بودار(د26) بتنفيذ ركنية نحو رأسية دلالو خارج الإطار لتتاح في (د42) أخطر فرصة لنجم القليعة عندما مرر كباشي كرة أرضية إلى عزيزي الذي قذف بقوة ما اضطر الحارس العنابي إلى إستعمال كل إمكانياته لإخراجها إلى الركنية، و في (د43) راوغ بوقرة مدافعين وتوغل قبل أن يقذف بقوة أمام براعة الحارس برابح الذي أخرج الكرة إلى الركنية ليفترق الفريقان على التعادل السلبي .
المرحلة الثانية لم نشاهد فيها الكثير ما عدا ركنية حملاوي في ( د47) التي أربكت الدفاع ومخالفة مختيش من جانب النجم والتي مرت جانبية وقد إنتظر الحاضرون إلى غاية د(82) حين قام سوانغا بعمل فردي ومرر إلى بوقرة الذي مرت قذفته جانبية، ورد عليه قاسي في (د89) بمخالفة مصوبة فوق الإطار، كانت آخر لقطة في المقابلة، ليلجأ الفريقان إلى الوقت الإضافي الذي غابت عنه الفعالية من جانب رفقاء بودار رغم فتحه عمراني في (د104) و رأسية سبيحي التي أخرجها الحارس برابح إلى الركنية ثم تمريره سوانغا في (د111) إلى بودار الذي مرر بدوره إلى بوقرة الذي حاول بالعقب ولكن كرته كانت بين أحضان الحارس برابح الذي تألق في الضربات الترجيحية بعد تصديه لتسديدتي بودار، حملاوي، في حين جاءت تسديدة بوقرة فوق الإطار،وكانت وراء التأهيل التاريخي لفريقه بـ(3/1).

آكلي (مدرب القليعة) : “الأموال لا تصنع الفرق”
“لقد أكد فريقي بعد هذا الفوز أن الأموال لا تصنع فرقا وأن الإدارة و العمل يبقى سر النجاح في كرة القدم، وقد عرفت عناصري كيف ترد على تصريحات الرئيس منادي الذي كان يرى فريقه في النهائي بعد أن أوقعته القرعة أمام القليعة، كما أن التحفيزات التي وضعها للاعبيه (12 مليون) كانت حافزا لأشبالي، والحمد لله على هذا التأهل التاريخي للقليعة و أشكر الجمهور السطايفي الذي وقف إلى جنب لاعبينا خلال هذه المباراة.”

عمراني :اعتكف داخل غرف تغيير الملابس رافضا التصريح
برابح يقصي عنابة للمرة الثانية

كان الحارس برابح رجل هذه المباراة من خلال المستوى الجدي الذي أظهره سواءا خلال 90 دقيقة أو في الركلات الترجيحية وكان وراء إقصاء إتحاد عنابة للمرة الثانية بعد أن فعل ذلك قبل 4 مواسم حين كان يتقمص ألوان إتحاد البليدة الذي واجه عنابة في منافسة الكأس بملعب بجاية حين تصدى في الضربات الترجيحية لضربتين ليكرر نفس السيناريو أول أمس ويصد ركلتي حملاوي وبوادر.

آكلي يبكي من شدة الفرح
كان لاعبو نجم القليعة في قمة السعادة بعد نهاية المقابلة خاصة أنهم لم يصدقوا التأهل التاريخي إلى الدور النصف نهائي وأمام فريق صَخر كل الإمكانات للفوز بالكأس، وقد كان المدرب آكلي أكثر الفرحين بالتأهل الى درجة أنه بكى كثيرا بعد إعلان الحكم نهاية المقابلة، وأثناء تصريحاته الصحفية فيما بعد.

الهوليغانز يهشمون حافلة الفريق
حالة من الهستيريا عرفتها نهاية المقابلة من طرف أنصار إتحاد عنابة الذين لم يتقبلوا هذا الإقصاء الذي أجهض كل أحلامهم في معانقة الكأس التي كانت الهدف الأول لهم هذا الموسم، إلا أن الإقصاء أفسد كل شيء، الشيء الذي دفع الهوليقانز إلى صب جام غضبهم على الحافلة التي كانت تقل اللاعبين حيث كسروها قبل مغادرة سطيف، ولحسن الحظ أن لا أحد من اللاعبين أصيب بأذى.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة