«الكناص تكبّد خسائر كبيرة بسبب وصفات طبية مضخمة وعطل مرضية غير قانونية»

«الكناص تكبّد خسائر كبيرة بسبب وصفات طبية مضخمة وعطل مرضية غير قانونية»

قال إنها كانت سببا في اختلال التوازن المالي للصندوق.. واڤنوني لـ النهار:

كشف، أول أمس، محي الدين واڤنوني، المدير العام المساعد للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء لـ«النهار»، أن الصندوق تكبد الكثير من الخسائر.

وعرف مؤخرا اختلالا في توازناته المالية جراء بعض المبالغات في الوصفات الطبية للمؤمنين اجتماعيا الممنوحة من طرف الأطباء أو العطل المرضية غير الشرعية التي أصبح يستفيد منها العمال بطريقة غير قانونية.

وأوضح واڤنوني خلال إشرافه على الملتقى الجهوي الثاني للأطباء الواصفين والأطباء المستشارين على مستوى كلية الطب لجامعة «باجي مختار» في عنابة، أنه تمت برمجة لقاءات دورية مع الأطباء بهدف تحسين الرعاية الصحية للمؤمنين، وعقلنة الوصفة الطبية وترشيدها وتكريس الممارسات الحسنة في هذا المجال.

وأيضا للمساهمة في الحد من الممارسات السلبية الصادرة عند بعض الأطباء، خاصة ما تعلق بالعطل المرضية غير الشرعية والمفتعلة، وحتى بالوصفات الطبية المبالغ فيها، وهذا ما أرجعه واڤنوني بأنه أحد الأسباب التي أدت إلى اختلال التوازن المالي للصندوق في الآونة الأخيرة.

فيما أشار واڤنوني أيضا إلى أنه تم برمجة هذه اللقاءات مع الشركاء الاجتماعيين للصندوق، بهدف تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع المهنيين الصحيين، من أجل تنظيم النفقات وضمان التكفل الناجع بالمؤمن لهم اجتماعيا وبأفضل التكاليف، لضمان ديمومة المنظومة الوطنية للضمان الاجتماعي للأجيال القادمة، تحت شعار «لنوحد جهودنا من أجل شراكة مستدامة».

هذا، وأشار واڤنوني محي الدين، إلى أن الصندوق سجل هذه السنة تأمين ما يقارب 39 مليون مشترك، وذلك ما يغطي تقريبا 85 من المئة من سكان الجزائر، إلى جانب تعاقده مع ثلاثة آلاف طبيب و11 ألف صيدلية، وأيضا أكثر من 170 عيادة خاصة مختصة في تصفية الكلى و19 مختصة في جراحة القلب.

ومن جهة أخرى، أوضح المدير العام المساعد لـ«الكناص» أنه تم إطلاق عدة مشاريع لتطوير المنظومة المعلوماتية للصندوق وتبسيط الإجراءات الإدارية للمؤمنين اجتماعيا، خاصة من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، والذين أصبح يمكنهم التقرب من أي مكتب تابع للصندوق، من أجل القيام بالإجراءات الإدارية اللازمة، على غرار ما تعلق بالمراقبة الطبية والإدارية أو استخراج الوثائق اللازمة.

ويهدف أيضا هذا اللقاء الجهوي الذي جمع الأطباء التابعين للقطاعين العام والخاص، بخمس ولايات شرقية، إلى تكريس مقاربة جديدة لتعاون «الكناص» مع الأطباء الواصفين وإرساء جسر للتواصل بين الطرفين، قصد ضمان تكفل أفضل للمؤمن لهم اجتماعيا في مجال العلاج الصحي، ولنقاش تبادل الخبرات بين المهنيين الصحيين حول أنجع السبل التي من شأنها أن تعمل على تحسين الرعاية الصحية للمؤمنين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة