الكواسر'' يفشلون في الإطاحة بـ''المسامعية'' ..و''داربــــي'' العاصمــــــة ينتــــهي مثلمــــا بـــــــدأ''

الكواسر'' يفشلون في الإطاحة بـ''المسامعية'' ..و''داربــــي'' العاصمــــــة ينتــــهي مثلمــــا بـــــــدأ''

انتهىالداربيالعاصمي الذي جمع اتحاد الحراش على ملعبه باتحاد العاصمة بنتيجة سلبية صفر لمثله، في مواجهة لم تحقق ما كان مرادا منها، بالرغم من اسم الناديين وثقلهما في الساحة الكروية الجزائرية، ولعل ذلك راجع إلى الظروف التي سبقت اللقاء، والتي لم تكن في صالح الناديين، وقد بدأ الشوط الأول من اللقاء بحماس وعزيمة أكبر من جانب أصحاب الأرض، الذين حاولوا مباغثة الضيوف في الدقائق الأولى.

 إلا أن الحارس عبدوني كان في يومه، وأنقذ عدة محاولات خطيرة من جانب مهاجميالكواسرالذين تفننوا في التضييع، فمباشرة بعد بداية اللقاء، وفي الدقيقة الثالثة، مرر طواهري كرة جميلة لغربي الذي قذف بقوة، إلا أن الكرة جانبت الإطار، ليتواصل الهجوم من جانب أصحاب الأرض، فكانت الفرصة الثانية من جانب لطرش الذي جرب حظه هو الآخر عن طريق التسديد من بعيد، إلا أن حارس مرمى أبناء سوسطارة كان في المكان المناسب، وأنقذ مرماه، وتتواصل الحملات الهجومية من جانب رفقاء غربي، الذي كانت له عدة قذفات كانت أخطرها تلك التي جاءت في الدقيقة 13 من اللقاء، إلا أن عبدوني تألق والتقطها بصعوبة، وأما من جانب المسامعية، فقد كانت لهم أول فرصة في اللقاء في الدقيقة 16، عن طريق سايح، الذي كاد أن يغالط حارس اتحاد الحراش دوخة، لولا عودة هذا الأخير وإبعاده للكرة ، وقد كان غربي الأخطر من جانب أصحاب الأرض، وكانت له عدة محاولات كتلك الرأسية الخطيرة التي أخرجها حارس اتحاد العاصمة بأعجوبة في الدقيقة 19، ومن جانب آخر، كان للضيوف فرصة خطيرة تعتبر الأخطر في النصف الأول من اللقاء، بعد تمريرة أشيو الرائعة التي كانت على طبق لدهام، والذي وجد نفسه وجها لوجه أمام حارس الكواسرو الذي أنقذ مرماه بشجاعة من هدف محقق، وبعد هذه الفرصةو عرف اللقاء توازنا في اللعب مع سيطرة خفيفة لرفقاء دهامو لكن بدون أي جديد، لينتهي الشوط الأول مثلما بدأ، في الشوط الثاني، دخل أبناء سوسطارة بقوة وكادوا أن يفتتحوا باب التسجيل في الدقيقة الثانية من الشوط الثاني، تسديدة من لاعب اتحاد العاصمة خوالد الذي مرت كرته غير بعيدة عن القائم، كما كانت لزميله بن عيادة فرصة أخرى خطيرة، بعد أن أفلتت الكرة من دوخة، لكن بدون أي جديد، أما من جانب أشبال بوعلام شارف، فلم تكن لهم فرص حقيقية عدا رأسية هندو، التي تصدى لها عبدوني ببراعة في الدقيقة 74 وعدا هذه الفرص لم يعرف الشوط الثاني أي جديد، بالرغم من عودة نادي اتحاد الحراش الذي صعد إلى الهجوم بعد أن خرج لاعب اتحاد العاصمة بالبطاقة الحمراء، إثر تلقيه البطاقة الصفراء الثانية، لكن ذلك لم يغير النتيجة، لينتهيالداربيالعاصمي مثلما بدأ بنتيجة قد ترضيالمسامعيةأكثر منالكواسر”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة