اللاعبون يرفضون إعادة الصكوك الى عيدل ويطالبون بالمقابل

طلب الرئيس المخلوع عبد الحميد عيدل من عناصر تشكيلة أهلي البرج بداية الأسبوع الحالي إعادة الصكوك التي كان قد منحها لهم خلال الفترة التي كان يرأس فيها الفريق

في شكل ضمان بإسم الفريق تحمل امضاءه وهو الذي يعمل هذه الأيام على وضع اللمسات الأخيرة على التقرير المالي لفترة رئاسته للفريق، وهي الصكوك التي بقيت تمثل ديونا تقع على عاتق إدارة الرئيس المخلوع الذي كان قد تم نزع الثقة منه خلال جمعية استثنائية لم يحضرها، وقد جاء رد اللاعبين عكس توقعات عيدل بعد أن رفضوا تسليمه الصكوك على أساس أنها تمثل المستحقات التي كانوا قد اتفقوا على الحصول عليها، حيث وعدواب اعداتها فقط في حالة تلقيهم مقابلا.
إدارة بودة تتبرأ وتنجز عقودا جديدة مع اللاعبين
وسط هذه القضية التي طفت على السطح في الأيام الأخيرة بين الرئيس السابق وعناصر التشكيلة إلتزمت الإدارة الحالية الحياد على أساس أن  هذه الأمر لا يعنيها خاصة وان الرئيس بودة ترأس الفريق في ظروف إستثنائية ولفترة محددة  بـ 3 أشهر ويهدف لضمان البقاء كما أنه غير مسؤول عن تركة الادارة السابقة التي تقدم التقرير المالي للمصادقة عليه خلال الجمعية الاستثنائية، لذلك باشرت إدارة بودة إلى الى الدخول في مفاوضات مع اللاعبين حول الجانب المالي وإنجاز عقود جديدة معهم حول القيمة المالية على أن تباشر تسوية مستحقاتهم هذه الساعات.
زازوة وماني مصابان، حداد يركض ومهداوي يستأنف اليوم
لا يزال  الثنائي زازورة ماني يشكو من الإصابة وخارج تدريبات التشكيلة البرايجية، فيما بدأ المهاجم رضا حداد الركض بمفرده سبب الإصابة التي تلقاها أمام وداد تلمسان، كا سجلت التشكيل عودة وسط الميدان كمال معوش إلى التدريبات بعد أن تأكد من عدم حصوله على وثائقه للإلتحاق بالفريق الفلندي، على أن تعرف حصة اليوم إستئناف المهاجم مهداوي للتدريبات بعد أن عاد البارحة إلى أرض الوطن قادما من إسبانيا ، وهي العودة التي ستزيد من خطوط أشبال مشري أمام النصرية أمسية الخميس القادم ، خاصة وأن حظوظ البرايجية إزادادت بعد وصول خبر اللعب دون جمهور أمام الشلف الجولة القادمة.
بودة يفكر في تدعيم المكتب المسير
يفكر الرئيس صالح بودة هذه الأيام في تدعيم المكتب المسير بشخصيات معروفة وتمتلك التجربة الكافية في الميدان ، خاصة  وأن الفريق يلعب من أجل تحقيق البقاء ، وتوجد عدة أسماء مرشحة للانضمام إلى المكتب بعد الاتصالات التي  تلقتها من الرئيس بودة ويتعلق الأمر بالعضو السابق عبد المجيد بوبترة وقد كانت الصعوبات التي وجدها الوفد البرايجي خلال سفرية تلمسان السبب المباشر في جعل الرئيس بودة يفكر في تدعيم المكتب المسير .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة