اللجنة المنظمة تتهم الجزائر بإثارة الفتنة في‮ ‬أنغولا‮ !!‬

اللجنة المنظمة تتهم الجزائر بإثارة الفتنة في‮ ‬أنغولا‮ !!‬

تحاول اللجنة المنظمة لمنافسة

كأس الأمم الإفريقية ضرب استقرار المنتخب الجزائري قبل أقل من 24 ساعة عن المواجهة الثالثة له أمام المنتخب الأنغولي والتي سيعرف من خلالها الجمهور الإفريقي هوية المتأهل إلى الدور الثاني من المجموعة التي تطغى عليها الحسابات، فقد وجّهت اللجنة المنظمة أصابع الاتهام إلى البعثة الجزائرية في قضية الملعب مع المنتخب المالي الذي ألغى حصته التدريبية بسبب المنتخب الجزائري الذي كان قد بدأ حصته التدريبية منذ نصف ساعة فقط.

 اضطر المنتخب المالي إلى إلغاء حصته التدريبية التي كانت مقررة أمس الأول على ملعب “ايش كوكيشروش” بسبب سوء البرمجة من قبل اللجنة المحلية المنظمة لنهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم، وكانت اللجنة المنظمة وضعت مواعيد متضاربة بشأن تدريبات منتخبي الجزائر ومالي في المجموعة الأولى واضطر اللاعبون وفي مقدمتهم كانوتيه إلى الإنتظار أمام الباب الخلفي بعدما منعهم رجال الشرطة من الدخول، لكنهم سرعان ما تذمروا وقرروا إلغاء التدريب. وأعرب مدرب مالي النيجيري ستيفن كيشي في تصريح لوكالة “فرانس برس” عن استيائه الكبير من هذا الحادث.. وقال في هذا الشأن: “لا أعرف من المخطئ، إنها ليست طريقة جيدة للتعامل مع نجوم مالي”، وأوضحت اللجنة المنظمة ممثلة بشخص رئيسها فيرجيليو سانتوس في تصريح لنفس الوكالة أن اللجنة المنظمة “لا دخل لها في ذلك، وأن ما يثير الشغب والقلق حول البطولة هو منتخب الجزائر وحده” رغم الإتهامات المتعددة والتي أطلقها مانويل جوزيه المدير الفني لمنتخب أنغولا بسبب سوء أرضية الملعب. وكان كينا فيري، المدير الفني لمنتخب مالاوي، قد اتهم اللجنة المنظمة لكأس الأمم الأفريقية بالتواطؤ مع الاتحاد الأنغولي، بعد المباراة التي جمعت مالاوي وأنغولا، في الجولة الثانية من كأس الأمم، وانتهت بفوز الدولة المُنظمة بهدفين نظيفين.

اللجنة المنظمة تريد خدمة المنتخب الأنغولي

ويبدو واضحا وضوح الشمس، أن اللجنة المنظمة تريد خدمة المنتخب الأنغولي بشتى الطرق، فقد حاولت خلق مشكلة بين منتخبي الجزائر ومالي بسبب سوء برمجتها وبعدها حملت المنتخب الوطني المسؤولية على هذه الأحداث رغم أن الجزائريين لا دخل لهم في برمجة الحصص التدريبية في الملاعب، وإنما تعمدت برمجة حصة المنتخب المالي نصف ساعة من بداية تدريبات “الخضر” في نفس الملعب لخلق الفتنة بين المنتخبين الذين سيفقدان التركيز بسبب مثل هذه الأمور خاصة من الجانب الجزائري، حيث سيلتقي الأنغوليون اليوم الإثنين بالمنتخب الجزائري العائد بقوة لحساب الجولة الأخيرة من الدور الأول والتي سيتضح بموجبها المتأهل إلى الدور الربع نهائي.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة