اللّواء الهامل حقّق في‮ ‬ثلاثة أشهر ما لم‮ ‬يتم تحقيقه في‮ 41 ‬عاما‮!‬

اللّواء الهامل حقّق في‮ ‬ثلاثة أشهر ما لم‮ ‬يتم تحقيقه في‮ 41 ‬عاما‮!‬

تمكّن اللواء عبد الغاني الهامل، المدير العام للأمن الوطني، وفي ظرف 3 أشهر فقط من مراجعة القانون الأساسي للشرطة، بعد أن بقي في أدراج المديرية العامة للأمن الوطني، لفترة تجاوزت 14 سنة. وقد صادف تعيين اللّواء عبد الغني الهامل وجود مشروع القانون الأساسي للشرطة قيد الدراسة على مستوى وزارة الداخلية، بعد المصادقة عليه من طرف المديرية العامة للأمن الوطني، وبمجرد الإطلاع عليه؛ تبين أن المشروع الذي استغرق إعداده 14 عاما كان مجرد وثيقة فارغة من المحتوى ولا تحمل أي جديد لأعوان الشرطة على المستوى المهني أو الإجتماعي. وعلى الرغم من صعوبة مهمة سحب مشروع قانون من وزارة الداخلية للمراجعة والتقويم، إلا أن المنهجية التي اعتمدها اللواء الهامل مكنته من تحقيق الهدف وهو صدور القانون الأساسي للشرطة قبل نهاية العام، أي بعد ثلاثة أشهر فقط من البحث والدراسة، والتي سمحت لأول مرة في تاريخ الشرطة بالتعرف على رأي الأعوان والإطارات مباشرة، حيث كانت النسخة محل تشاور الأغلبية الساحقة من أعوان الأمن الوطني. وبدل أن تتم المراجعة على مستوى جهاز الأمن الوطني ثم الوظيف العمومي وبعدها وزارة المالية، وهي العملية التي تأخذ عادة فترة عامين أو أكثر، مثلما هو الحال الآن مع باقي القوانين الأساسية، لجأ اللّواء الهامل إلى طلب تشكيل لجنة مشتركة من كل القطاعات المعنية للبحث والدراسة، وهو ما سمح بعقد لقاءات كل عشرة أيام أفضت إلى مصادقة جميع الأطراف على المشروع، وبالتالي ربح عامين كاملين من البحث والدراسة على مستوى الوظيف العمومي ووزارة المالية. وبنجاح اللّواء الهامل في تنفيذ تعهدات رئيس الجمهورية الخاصة بسلك الشرطة، يكون المدير العام الوطني قد استكمل الحلقة الأساسية في مسار الإصلاح، وهو مراجعة القوانين الأساسية التي تحكم سلك الأمن الوطني، والتي لم تخضع للتقويم منذ سنة 1992. وكان اللواء الهامل قد أكد سابقا أن القيادة ستولي عناية خاصة لمختلف انشغالات رجال الأمن، وستعمل جاهدة على التكفل بها، وذلك بالسعي إلى تحسين ظروفها المهنية والإجتماعية وترقيتها، وشدد بالمقابل على أهمية تأدية رجال الأمن لواجبهم بكل نزاهة واستقامة ونكران للذات، وبالدفاع عن المصالح العليا للوطن بكل تفان، والإلتزام بالأمانة والإخلاص في تحمل المسؤولية، وضرورة الإبتعاد عن كل الشبهات، وعدم الإخلال بواجب النزاهة والأمانة الذي تفرضه الوظيفة لتحقيق مصالح شخصية على حساب المصلحة العامة، فضلا عن أهمية تجنب القيام بتصرفات تمس بسمعة المؤسسة أو تنافي القانون.

الرئيس يردّ بأسلوب حضاري على أصحاب الإشاعات..

أنهى اللواء عبد الغاني الهامل العقدة التاريخية التي كانت عند أعوان الشرطة والأمن الوطني، وهي أنهم مدنيون يعملون مثل الدرك لكن ليست لديهم رواتب جيدة ولا ظروف معيشية مقبولة. ولم يكن للمدير العام للأمن الوطني تحقيق هذه القفزة النوعية في تاريخ جهاز الشرطة لو لم يكن له الدعم السياسي من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي وضع فيه كامل ثقته لإصلاح جهاز الشرطة، ليكون جهازا في مستوى التهديدات التي تستهدف السلم الإجتماعي والأمن الوطني. وليس سرا أن رئيس الجمهورية عندما أبقى على اللواء الهامل في الجيش رغم تعيينه على رأس المديرية العامة للأمن الوطني كان الغرض منه هو تأكيد عبد العزيز بوتفليقة على قوة سلطات القائد الجديد لجهاز الشرطة والذي يعتبرلواءبصفته العسكرية في مهمة إنقاذ جهاز الشرطة من الفوضى والعبث الذي كان حاصلا سابقا، بسبب تزايد دوائر النفوذ على هذا الجهاز. ومن الواضح الآن أن إشاعة استقالة اللواء الهامل، والتي جرى ترديدها من طرف وسائل إعلامية ثقيلة في الخارج، كان الغرض من ورائها زرع الشك لدى رئيس الجمهورية في شخصية المدير الجديد للشرطة وصرامته بغرض وحيد هو تأخير المصادقة على القانون الأساسي الجديد للأمن الوطني. وقد كان رد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سريعا وفي وقت قياسي وبأسلوب ذكي، ترك الواقفين وراء هذه الإشاعة، ممن لا تروقهم التدابير الجديدة التي تضمنها المشروع، يتعرفون مجددا على شخصيةعبد القادر الماليويتأكدون مجددا أن اللواء عبد الغاني الهامل يعرف حجم المهمة التي أسندت إليه ويعرف أيضا كيف يردّ على أولئك الذين انزعجوا من تعيينه على رأس جهاز الأمن الوطني.

 

 

           


التعليقات (32)

  • الزعيم

    ربي يحفظك يا سي الهامل رجل و الرجال قليل في هذا الزمان وهذا البلد

  • الصادق الجلفة

    شكرا لسيادة اللواء عبد الغاني الهامل
    وانا ممرض بالصحة اوريد سيادة اللواء
    وزيرا للصحة ,وانا متأكد بأنه يحل مشاكل عمال الصحةفي ثلاثة اشهر.

  • التاريخ

    لكل زمان رجال , ثقتنا في الله ثم شخص ر ئيس الجمهورية و المدير العام للأمن الوطني كبيرة لاسترجاع هيبة هذا الجهاز و من خلاله اخراج بلادنا من كل تهديد يطالها.

  • abderaza-b

    الحقيقة انها خطوة ايجابية قدمها اللواء الهامل، لكن أنه نسى أو تغافل على أن الذين شرفوا جهاز ألأمن الوطني والذين سقوا ألأرض بدمائهم وأبقوا على الجمهورية واقفة، هؤلاء الذين همشوا وهؤلاء الذين نستهم المديرية العامة للأمن الوطني بل رموا بهم وأقبروهم وهم أحياء وكأنهم لم يفعلوا شيئا واذا كان ألأمن الوطني قد أهمل هؤلاء لمصيرهم المحتوم وغلطتهم أ،هم تصدوا للارهاب وأنقذوا البلاد والعباد فماذا يكون مصير الذين من بعدهم فإن الجيل القادم سيأخذهم عبرة ولا يمكن أن يكون على طريق التضحية مثلهم لأنهم سيلاقون نفس المصير، هؤلاء الضحايا لم تمسهم الزيادة في المنح منذ سنة 1991 وهؤلاء الضحايا من سلك ألأمن ……….وعلى الجنرال الهامل أن يصلح ما أفسدوه الناقمين على هؤلاء الضحايا وأن يسارعوا من أجل رفع منحهم ولا يتركوهم يستولون في الشوارع والطرقات، مكافحة الارهاب لن تكون الا بالتكفل يمن ضحوا في سبيل الله والوطن وألأمة- عبد الرزاق

  • sadek amine

    hada wine ja eli ya3tina hakna w ytala3 men kimatna tahiyati hadarat

  • amar

    ربي يحفض اللواء من كل سوء رانا ندعيولو بالستيرة في صلاتنا

  • ربي يحفظك يا سيدي المدير ويجعلها الله في ميزان حسناتك

  • salimdz

    الهامل خير من تونسي .

  • الشرطي الجزائري

    بارك الله في لوائنا و سدد ******ه و أعانه على زرع الأمن و الأمان في هده البلاد.

  • عدلان

    يا ريت عندنا واحد مثل الهامل في وزارتنا

  • 3oine= sergent chef du ANP

  • wafa

    نحن عاءىلات اعوان الشرطة ننتظر التحويلات . مللنا الانتظار 9 سنوات …

  • الخبير 19

    السلام على من اتبع الهدى :
    ………………….
    المجد و الخلود لشهدائنا الابرار.

  • nour khemis-Miliana

    والله je l'aime cette personne, il es honnête dès qu'il était au niveau du groupement de la gendarmerie de ain-defla tout le monde l'estime bien,c'est un homme juste et que le tout puissant le protège شاء من شاء و أبى من أبى ربي معاك سيدي اللواء أنت مفخرة للجزائر يا ريت كل المسؤولين يقتدون بك.

  • فخور

    بعد السلام ، لم يدهشني ما أنجزه اللواء في سلك الشرطة في ظرف وجيز من تعيينه لأن سيرته المهنية و الأخلاقية تثبت أنه قادر على ذلك و أكثر و إنه من الرجال القلائل الذين يقال ****هم الرجل المناسب في المكان المناسب و اتمنى له المزيد من النجاحات حتى يعيد لسلك الشرطة هيبته و أن يتحمل افراده مسؤولياتهم في تو****ر الأمن و الأمان في كل ربوع الوطن و في كل الأوقات مهما كانت الظروف و التضحيات ……آمين .

  • العمري سطيف

    ربي يجيبنا واحد مثل الهامل مدير الامن الوطني على راس قطاع التربية

  • said

    J'espere que le directeur general des douanes en fera autant pour les douaniers

  • زين الدين

    أننا جد متفائلي بسيادة /اللواء عبد الغاني الهامل علي رئس جهاز الامن الوطني،برنا يبارك ****ه و بحميه للنهوض و الخروج من الفوضي و الردائة التي أحاطة بجهاز الشرطة في العهدة السابقة و الله ولي التو****ق و السلام عليكم و رحمة الله تعالة و بركاته.

  • زوجة شرطي بائسة

    MONSIEUR LE GÉNÉRALE JE VOUS REMERCIE INFINIMENT POUR CES AMÉLIORATION RADICALES MAIS JE VEUX VENIR TRÈS RESPECTUEUSEMENT SOLLICITER VOTRE HAUTE BIENVEILLANCE POUR M ACCORDER MA DEMANDE RELATIVE AU RAPPROCHEMENT DE MON MARIE A SON WILAYA PARCE QUE JE SUIS VRAIMENT PERDUE DANS CETTE SITUATION ET MERCI POUR VOTRE COMPRÉHENSION ET VEUILLEZ AGRÉER MES SALUTATIONS LES PLUS DISTINGUÉES

  • عبد الحفيظ

    الله ينصرك يا أيها القائد وكل من هم معك ويعطيك البطانة الصالحة التي تعينك على الحق والعمل به.

  • leparadox

    ca fait plaisir..mais combien de Hamal on a en algerie..respect mon General

  • dino

    on as besoin aussi un hamel pour la santé..

  • محمد

    هكذا يثبت الرجل المناسب انه في المكان المناسب

  • عمر

    ….. أقول.. دعو المؤسسة وشأنها لأن لها رجال يحمونها و قادرون على التحديات المقبلة التي من الممكن أت تواجهها الدولة الجزائرية وعلى رأسها الفساد الذي عم و لايمكن مكافحته دون اللجوء إلى رجال نزهاء و أكفاء في كل أجهزة الدولة و على ٍاسها المديرية العامة للأمن الوطني …………..

  • بسم الله الرحمان الرحيم.

  • نونو

    bravo j'espère de même pour le statut de la santé qui reste depuis 25 ans dans les tiroirs de l'oubli. parrait -il qu''on a préparé un projet de statut mais vide et ne contient aucun avantage pour les praticiens et on ose parler de promouvoir la santé des algeriens ..avec des equipements nouveaux alors qu'on oubli que le toubib est malade dans sa vie dans sa famille .un toubib a qui on a oté le droit d'esperer d'avoir la possesion d'un logement comme tout le monde ,le droit de rêver de vacances dignes de son rang social et professionel …….

  • سعيد

    السلام عليكم بارك الله ****ك سيدي الهامل نسأل الله لك التو****ق ****ي أعمالك القيمة وكفاك الله شر الحاسدين فأفدم على ا العمل وعلينا نحن بالدعاء ولن يخذلك الله مادمت مخلصا محافظا على ماقدم شهداؤنا لهذه البلاد سدد الله ******كم

  • محمد

    سيدي المدير العام بارك الله ****ك و حفظك من كيد الكائدين وعين الحاسدين نحن معاكككككككككككك إلى أخر قطرة من دمائنا

  • mourad

    merci mr le directeur general pour ce que vous vener faire pour le secteur le plus sensible esperant bien pour d'autre secteur merçi M.B ALGERIE POSTE
    SETIF

  • ياسين

    الله يخلف على الدرك الوطني ينتج لتستفيد المؤسسات الاخرى

  • amine

    ‎‎الرجل المناسب في المكان المناسب وفقكم الله ****ما تسعون اليه ونحن طوع امركم ****ما تسعون اليه واذل الله المشوشين عليكم __ حفظكم الله سماحة اللواء ‎‎‎___ شرطي

  • mehdi

    merci générale

أخبار الجزائر

حديث الشبكة