''الماجيك'' بوڤرة يصنع الحدث في عنابة ويحظى بــــاستقـــبــــال النـــجـــــوم

''الماجيك'' بوڤرة يصنع الحدث في عنابة ويحظى بــــاستقـــبــــال النـــجـــــوم

حل، منتصف نهار أمس، صخرة دفاع المنتخب الجزائري

مجيد بوڤرة بمسقط رأسه ”بونة” أين كان في استقباله بمطار رابح بيطاط الدولي بعنابة المئات من أنصار ”الخضر” وكذا السلطات المحلية والولائية يتقدمهم رئيس بلدية عنابة والأمين العام للولاية، رفقة السلطات العسكرية، قبل أن يتوجه إلى مقر ولاية عنابة، حيث كان في استقباله والي عنابة ”محمد الغازي” وحظي ”الماجيك” بتكريم خاص من قبل المسؤول الأول بالولاية.

ثاني محطات الماجيك خلال زيارته لعنابة كانت مقر بلدية عنابة أين قلد وسام استحقاق من قبل رئيس البلدية ”نبيل بن سعيد”، وهي الزيارة التي تمت وسط حراسة أمنية مشددة على اعتبار أن مقر البلدية يقع بمحاذاة ساحة الثورة بوسط مدينة عنابة التي تجمعت بها حشود كبيرة من المواطنين التفوا بموكب السيارات الذي كان ينقل الماجيك بحيث تعرض هذا الأخير رفقة شقيقيه إلى التفاف جماهيري لا يوصف. من جهتها، نظمت السلطات الولائية بعنابة مأدبة غداء على شرف الماجكيك  في أول زيارة له يمسقط رأسه بعد مونديال جنوب افريقيا، وهي المأدبة التي أقيمت بفندق ”صبري” بحيث حضرتها عائلة  اللاعب رفقة مسؤولي الولاية والأسرة الإعلامية.وكانت ثالث محطة للماجيك زيارته لمنزل عائلته بحي الصفصاف غرب مدينة عنابة، قبل أن يلتقي في الفترة المسائية بمحبيه من الجماهير العنابية بساحة الثورة وسط المدينة أين أقيمت منصة على الهواء الطلق كانت منبرا للاعب لمخاطبة الجمهور العنابي على حسن الإستقبال الذي حظي به. وتجدر الإشارة في سياق متصل أن أزيد من 2000 مناصر تجمعوا بساحة الثورة لمشاهدة الماجيك.هذا وتوجه الماجيك مباشرة بعد ذلك إلى الجزائر العاصمة جوا بحيث يكون قد التحق ليلة أمس بتربص الخضر المقام بنادي الجيش ببني مسوس تحسبا للمقابلة الودية ضد فريق الغابون.وعن مصيره الكروي مع فريق الرانجرس أكد الماجيك أنه باق رسميا ضمن تشكيلة الفريق الإسكتلندي خاصة وأن فريقه سيلعب هذا الموسم كأس رابطة الأبطال الأوروبية وهو سبب احتفاظ النادي به كونه يعد إحدى الركائز الأساسية للرانجرس التي يعول عليها كثيرا في الدفاع.

فارس مصباح

بوڤرة لـ”النهار”: ”راني هايل في غلاسكو ومباراة الغابون ثأرية لنا”

أكد، أمس، مجيد بوڤرة صخرة دفاع المنتخب الوطني في تصريح ”للنهار” أن مباراة الأربعاء المقبل ضد المنتخب الغابوني في ملعب 5 جويلية الأولمبي ستكون مهمة جدا للنخبة الوطنية لأنها مواجهة ثأرية بالنسبة للاعبين بعد الهزيمة التاريخية ضد نفس المنتخب قبل سنوات قليلة في تصفيات كأس أمم أفريقيا 2006 بمدينة عنابة، وأوضح بوڤرة أن تلك الهزيمة أدخلت الخضر في نفق مظلم لم يتجاوزه اللاعبون بسهولة لأنها كانت غير منتظرة ومنعتهم من المشاركة في كأس أفريقيا ولازالوا إلى حد الآن يتذكرون ثلاثية الغابون ويريدون رد الاعتبار والثأر لتلك الهزيمة غير المتوقعة، على حد قوله، وذلك بالفوز في المباراة المقبلة وتقديم أداء يليق بسمعة المنتخب الوطني والكرة الجزائرية. هذا وكشف بوڤرة أيضا أنه مرتاح في ناديه غلاسكو رانجيرز الاسكتلندي وأضاف بأن ليس لديه أي مشكل في اسكتلندا سواء مع المدرب والتير سميث أو أي شخص آخر وحتى الأنصار لم يسببوا له أي مشكل لأنهم يعلمون بان المنتخب لا يرفض وهو واجب مقدس، وقال أن كل ما يشاع عن تلك الخلافات مجرد تأويلات لا أساس لها من الصحة، وقال أنه مرتاح في صفوف الفريق الذي وجد فيه جميع شروط التألق والبروز مثلما يتمناه أي لاعب محترف، رغم أنه رفض الحديث عن العروض وقال: ”أنا مرتاح في غلاسكو رانجيرز وكل ما قيل عن المشاكل لا أساس له من الصحة”. تجدر الإشارة الى أن عدة صحف بريطانية وصفت بوڤرة بعديم المسؤولية.

أحمد ر


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة