المافيا تستهدف مشروع الإسمنت بسعيدة

ينصب تفكير

عدد من أصحاب المقاولات المكلفة بإنجاز العديد من المشاريع التنموية بولاية سعيدة، ومنها على وجه التحديد الحصة السكنية المدرجة في إطار برنامج رئيس الجمهورية الخاص بإنجاز مليون سكن، في الانسحاب الاضطراري بعد أن بلغت أسعار الإسمنت سقفا غير معقول، حسب بعض المقاولين الذين التقتهم “النهار” نهاية الأسبوع، والذين يكونون قد راسلوا مجموع المؤسسات المشرفة على المشاريع المذكورة على غرار ديوان الترقية العقارية لإبلاغها بآخر تطورات سوق الإسمنت الذي دخل مرحلة من الفوضى إثر بسط المضاربين سيطرتهم عليه، مما أدى إلى تسجيل اضطرابات في الأسعار ساهمت بقدر كبير في الإخلال بالعرض والطلب، حيث لوحظ المشرفون على المشاريع الذين يتخوفون من انعكاسات هذا الوضع على وتيرة الإنجاز، بل آخر المعلومات التي وصلت “النهار” تتحدث عن عزم عدد من المقاولات فسخ العقود المبرمة بينها وبين المؤسسات صاحبة هذه المشاريع، يحدث كل هذا بالرغم من توفر ولاية سعيدة على مصنع الإسمنت يغطي احتياجات كامل مناطق الغرب الجزائري بالإضافة إلى الجنوب الغربي. تجدر الإشارة أن سعر كيس الإسمنت بلغ يوم الخميس الفارط 500 دج.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة