المتعاملون الإقتصاديون يثيرون عدة مخاوف من القرض المستندي الجديد

المتعاملون الإقتصاديون يثيرون عدة مخاوف من القرض المستندي الجديد

أثار مسيرو مؤسسات من زبائن بنك الجزائر الخارجي اليوم الاثنين عدة مخاوف بشأن آلية دفع الواردات عن طريق القرض المستندي و كانت الانشغالات التي أثارها المتعاملون خلال اللقاء الذي نظمه بنك الجزائر الخارجي بغية شرح الإجراءات الجديدة لقانون المالية التكميلي 2009  تخص أساسا آجال فتح القرض المستندي و تكلفته و أثره على خزينة المؤسسات و في تدخلهم خلال هذا اللقاء المخصص لزبائن منطقة الوسط  اعتبر عدة رؤساء مؤسسات أن آجال فتح القرض المستندي طويلة كما اعتبروا أن إرساء نمط الدفع هذا قد تكون له انعكاسات على المؤسسات لا سيما من حيث التكاليف المترتبة عنها و أشار رئيس مدير عام بنك الجزائر الخارجي السيد محمد لوكال إلى أن هذه المخاوف مبددة لأن صيغة الدفع المقترحة على المتعاملين تحل مشاكلهم المتعلقة بالخزينة.

و أوضح في هذا الصدد أن الدفع المؤجل  الذي كان يمنح آنفا من قبل الممون في إطار التحويل الحر  تم اعتماده مجددا في إطار القرض المستندي المؤجه  أما فيما يتعلق بتكاليف آلية الدفع هذه التي تطرق إليها المتعاملون مطولا أوضح مسير بنك الجزائر الخارجي أنه لا يوجد ارتفاع في التكاليف في حالة القروض المستندية غير المؤكدة أي القروض التي لا يضمن دفعها و أوضح أنه “إذا كان الممون يثق في زبونه و يمنحه التحويلات الحرة  لا يمكنه أن يطالب في إطار القرض المستندي قرضا مستنديا مؤكدا”  مضيفا أن “تأكيد القرض هو الذي يولد عمولة”.

و فيما يتعلق بآجال فتح القرض المستندي  أشار السيد لوكال إلى أنها تتراوح بين 0 و 7 أيام بالنسبة لبنك الجزائر الخارجي  مقترحا إنشاء خط قرض سنوي تتم مناقشته مع المؤسسات و ذلك حسب احتياجاتها التمويلية من جهة أخرى  اعتبر رئيس مدير عام بنك الجزائر أن هذا اللقاء مكن بنكه من إعادة بعث الحوار مع الزبائن لتبديد كل المخاوف و قدمت شروح و توضيحات للمؤسسات بغية طمأنتها بشأن فوائد السياسة التي انتهجتها السلطات العمومية لا سيما في إطار قانون المالية التكميلي 2009 و تجدر الإشارة إلى أن بنك الجزائر الخارجي سينظم لقاءات أخرى لشرح إجراءات قانون المالية التكميلي 2009 لفائدة زبائنه في مناطق الشرق و الغرب و الجنوب.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة