المتهم يكشف أن والده وأخاه متورطان ضمن شبكة اختطاف المواطنين بالمنطقة

كشف الملف القضائي

المتهمينب.مور.كالمتابعين على أساس ارتكاب جرم تمويل جماعة إرهابية، تنشط بمنطقة تيزي وزو، تحت إمرة الجماعة السلفية للدعوة والقتال، عن ولوج أفراد عائلة المتهمب.م، ضمن الجماعة المتخصصة في اختطاف المواطنين وأصحاب الثروة، والمطالبة بفدية و مبالغ مالية خيالية، لإطلاق صراحهم أحياء من جديد، حيث تبين من خلال الوقائع أن المتهم كان يلعب على وترين، حيت قام بتغليط رجال الأمن بعدما أوهمهم أنه سيتعامل معهم في عمليات الترصد لإلقاء القبض على الجماعات الإرهابية الناشطة بالمنطقة ذراع الميزان، ذراع بن خدة و بوغني، من جهة أخرى وخلال الفترة الممتدة بين 2004 إلى 2008 كان يقوم بالعمل لصالح هذه الجماعات، ويزودهم بكل ما يحتاجونه من  مؤونة وحتى قارورات الغاز التي كانت موجهة للاستعمال في التفجيرات بالمنطقة. وقد تمت إدانة المتهم الأول، بعقوبة أربع سنوات حبسا نافذا، بعدما التمست النيابة العامة إنزال عقوبة العشرة سنوات سجنا نافذا في حقه، فيما برأت ساحة المتهم الثاني الذي طالب ممثل النيابة العامة، تسليط عقوبة الثمانية سنوات سجنا في حقه، فيما تم انتفاء وجه الدعوى في حقهم، حول تهمة عدم التبليغ عن جماعة إرهابية بغرفة الاتهام.

المتهم الرئيسيب.مالبالغ من العمر 28 سنة، كان يعمل نادلا بحانة، وفي صائفة 2004 تعرضت الحانة إلى هجوم من طرف جماعة إرهابية ترتدي اللباس الأفغاني، ويحملون رشاشات قاموا بتكسير المكان واستولوا على المبالغ المالية الموجودة بالصندوق.     


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة