المجاهد مسعود لعروسي أحد أبطال ليلة 1 نوفمبر1954 في ذمة الله

المجاهد مسعود لعروسي أحد أبطال ليلة 1 نوفمبر1954 في ذمة الله

توفي أمس الأربعاء، بدشرة أولاد موسى ببلدية إيشمول في ولاية باتنة المجاهد مسعود لعروسي عن عمر ناهز 100 عام .

وهو من مجاهدي الرعيل الأول بالأوراس وأحد الذين لبوا النداء ليلة الفاتح من نوفمبر 1954،حسب ما علم من عائلته.
وكان الراحل من بين المجاهدين القلائل الذين شاركوا في تفجير ثورة الفاتح من نوفمبر 1954 بمنطقة الأوراس
وبقوا على قيد الحياة وهو الذي كان ضابطا في جيش التحرير الوطني وأحد قيادات الثورة التحريرية بالمنطقة.
وقد أوكل الشهيد مصطفى بن بولعيد للمرحوم مهمة الإشراف على التموين ليلة تفجير الثورة التحريرية المظفرة
كما سبق وأن صرح به الفقيد في عدة لقاءات ومنها مناسبة إحياء الذكرى الخمسين لثورة الفاتح من نوفمبر1954 .
ويعرف عن المجاهد المرحوم الذي وافته المنية بمنزله العائلي بدشرة أولاد موسى، غير بعيد عن المكان الذي شهد الإجتماع الشهير
بمنزل الإخوة بن شايبة بذات الدشرة ليلة الفاتح من نوفمبر 1954 بإشراف الشهيد مصطفى بن بولعيد
وبحضور قادة الأفواج الذين نفذوا أولى الهجمات على مواقع العدو إيذانا بإندلاع الثورة المسلحة، إلمامه بوقائع كثيرة عن الثورة التحريرية واحتفاظه بذاكرة قوية
وكذا حضوره لمختلف التظاهرات التاريخية، خاصة تلك المنظمة بآريس و إيشمول إلى أن انهكه المرض في السنوات الأخيرة.
ووري جثمان الفقيد الذي كان بعد الإستقلال أول رئيس لبلدية إيشمول الثرى أمس الأربعاء بعد صلاة العصر بمسقط رأسه .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة