المجتمع الدولي يدعو واشنطن و موسكو الى خفض الرؤوس النووية الى ألف رأس

المجتمع الدولي يدعو واشنطن و موسكو الى خفض الرؤوس النووية الى ألف رأس

قالت مصادر إعلامية

أنه تم دعوة الولايات المتحدة  وروسيا  الى خفض رؤوسهما النووية الى ألف رأس لكل منهما و ذلك في الوقت الذي شرع فيه الجانبان مفاوضاتهما هذا الأسبوع بشأن معاهدة تخلف معاهدة خفض الأسلحة الإستراتيجية (ستارت) التي انتهى أجلها. 

وأضافت ذات المصادر الى ان الزعماء السياسيين و القادة العسكريين و قادة الأعمال و رجال الدين الذين حضروا قمة مبادرة (غلوبال زيرو) وجهوا هذه الدعوة في خطة نشرت عقب الاجتماع الذي استغرق ثلاثة أيام في باريس.

وذكر بيان صحفي للفرع الأمريكي للمبادرة أن (غلوبال زيرو) ناشدت الولايات المتحدة و روسيا ب”إعلان الجولة الثانية من المفاوضات لخفض ترسانة الحرب الباردة لدى كل منهما الى إجمالى ألف رأس تشمل الأسلحة النووية التكتيكية غير المنتشرةو لأقصر مدى” عقب ختام محادثات استبدال ستارت الحالية. 

 يشار الى أنه حضر حوالي 200 شخصية هامة الاجتماع الذي استمر ثلاثة أيام من بينهم وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جورج شولتز و وزير الخارجية السويدي كارل بيلت ووزير الخارجية البرازيلي سيلسو أموريم ووكيل وزارة الخارجية الأمريكية لضبط التسلح الين توتشر. 

وصرح توماس بيكرنج وكيل وزارة الخارجية الأسبق للشؤون السياسية في إدارة كلينتون الذي رأس أيضا (غلوبال زيرو) أن كلا من الولايات المتحدة وروسيا تملك مابين 6 و7 آلاف رأس نووية  ما يمثل حوالي 95 في المائة من أجمالى الأسلحة النووية على الكوكب، كما أوضح سيرغي بريخودكو مساعد الرئيس الروسي أن روسيا والولايات المتحدة قد يتوصلا الى بديل لستارت في مارس أو افريل المقبلين. 

يذكر أنه تم توقيع ستارت-1 عام 1991 بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة  وتلزم الجانبين بخفض الرؤوس النووية لدي كل منهما إلى 6 آلاف رأس نووي  ومركبات توصيلها إلى 1600. وقد انتهى أجل المعاهدة في ديسمبر العام الماضي، واتفق الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونظيره الروسي دميتري مدفيديف في جويلية الماضي على خفض الرؤوس النووية لكل منهما الى ما بين 1500 و 1675 رأس ومركبات التوصيل الى ما بين 500 و 1000 على التوالي.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة