إعــــلانات

المجلس الشعبي الوطني.. قرار قطع العلاقات الديبلوماسية مع المغرب “صائبا وحكيما”

المجلس الشعبي الوطني.. قرار قطع العلاقات الديبلوماسية مع المغرب “صائبا وحكيما”

اعتبر المجلس الشعبي الوطني، قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة المغربية، أنه من باب الحكمة والمنطق والموضوعية. وهذا نتيجة التراكمات اللامسؤولة من نظام “لم يتوقف عن القيام بالأعمال العدوانية الظاهرة والخفية التي تستهدف أمن واستقرار الجزائر”. إضافة إلى خلق البلبلة والتوتر في كامل المنطقة.

وأضاف المجلس، أن “قرار قطع العلاقات، يأتي نتيجة التجاوزات الخطيرة التي كشفت ما يضمره النظام المغربي من حجم العداوة للجزائر”. وصلت –يضيف-، “إلى حد الدعم لحركات إرهابية انفصالية عميلة تعمل على تقويض أركان الدولة خدمة لأجندات باتت ظاهرة للعيان” .

وأشار المجلس، إلى أن القرار الذي اتخذته الدولة، يؤكد تمسك الجزائر بمبادئها الثابتة خاصة ما تعلق بحق الشعوب بتقرير مصيرها. وأضاف البيان “وإنه لمن الموضوعية أن تمارس الجزائر حقها في الرد على نظام يتربص ببلادنا الدوائر ويدخل في لعبة المؤامرة الدنيئة”.

وتابع البيان ذاته “ضاربا بعرض الحائط كل أواصر الأخوة لشعبينا، نظام تحالف مع القوى العدوانية تسعى للسيطرة على البلدان واستعباد الشعوب. وأشار المجلس، إلى أن “القرار السيادي للجزائر يأتي بعد أن نفذ صبرها من الممارسات، التي وصلت حد الدعم والتمويل والتخطيط”.

إن المجلس الشعبي الوطني يعتبر قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع نظام يقوم على الاعتداء قرارا صائبا وفي وقته المناسب وهو بذلك يكشف حجم المؤامرة التي تستهدف شعبنا ووحدة ترابنا وتتعدى ذلك إلى نسف كل الجهود الرامية إلى استتباب الأمن في المنطقة.

وأعرب المجلس الشعبي الوطني، عن ارتياحه لقرار الدولة برئاسة عبد المجيد تبون. معربا عن فخره واعتزازه بالجيش الوطني الشعبي، الباسل، الذائد عن الحمى، حامي وحدة وسلامة الوطن.

إعــــلانات
إعــــلانات