المجلس المهني المشترك للحليب يحذر المحولين بخصوص السعر الادنى للحليب الطازج

المجلس المهني المشترك للحليب يحذر المحولين بخصوص السعر الادنى للحليب الطازج

أكد رئيس المجلس المهني المشترك للحليب محمود بن شاقور اليوم الاثنين لوأج أن المجلس وجه تحذيرا لمحولي الحليب الذين لا يطبقون السعر المحدد للتر من الحليب الطازج لدى المربين.

و في اطار الاجراء المتعلق بتدعيم الانتاج الوطني  فقد حدد المجلس في أفريل 2009 السعر الأدنى للحليب الطازج الذي يبيعه المربي للمحول ب30 دج للتر من الحليب و هذا بطلب من المربين عقب الانخفاض المعتبر لسعر الحليب الطازج خلال الفترة الهامة من ادرار هذه المادة و حسب نفس المسؤول  فقد لوحظ أن أغلبية وحدات انتاج الحليب ال90  لا تطبق هذا الاجراء من خلال التوصل الى فرض سعرها الخاص على المربين  الذين يحددونه حاليا بسعر يتراوح ما بين 26 الى 29 دج للتر من الحليب حسب بن شاقور و أمام هذه الوضعية المستمرة منذ حوالي سنة على حساب المربين فان هؤلاء احتجوا لدى الديوان المهني الوطني المشترك للحليب الذي يضمن تزويد وحدات انتاج الحليب بمسحوق الحليب من أجل اتخاذ اجراءات قصد دفع المحولين الى احترام هذا الالتزام.

لهذا الغرض  اقترح المحولون على الديوان المهني الوطني المشترك للحليب  تقليص الحصص الخاصة بمسحوق الحليب للمحولين ” و في حالة عدم احترام هذا السعر فان وحدات انتاج الحليب قد تعاقب بتخفيض حصتها من مسحوق الحليب و هذا ما يأمله المربين و السبيل الوحيد الذي يسمح بتطوير الانتاج الوطني للحليب” حسب نفس المسؤول.

في هذا الخصوص  صرح بن شاقور أن لجان مختصة تابعة للديوان تعكف حاليا على دراسة هذه المسألة بهدف تعميم تطبيق السعر المحدد مع حماية  مصالح الجميع و يتعين الأخذ بعين الاعتبار هذا التحذير في اطار الاتفاقيات التي سيوقع عليها ” في القريب العاجل” بين الديوان الوطني المهني المشترك للحليب و وحدات انتاج الحليب بخصوص التموين بمسحوق الحليب و بين المحولين و المربين من أجل التزويد بالحليب الطازج.

و حسب ترتيب دعم فرع الحليب تمنح الدولة منحة 12 دج/لتر لجامعي الحليب و 4 دج/لتر لادماج الحليب الطازج في انتاج الحليب في الأكياس و اعتبر رئيس فيدرالية الصناعات الغذائية و فرع الحليب لدى اتحادية الصناعيين و المنتجين الجزائريين السيد عبد الوهاب زياني أن “المحولين الذين لا يدفعون السعر المحدد هم الذين يستعملون الحليب الطازج المدعم لصناعة مشتقات الحليب (الياغورت و الجبن…)” في حين ينبغي تخصيص الحليب المدعم لصناعة الحليب في الأكياس فقط.

و أضاف أنه “ينبغي على الملبنات التي تستعمل هذا المنتوج المدعم لانتاج الحليب في الأكياس فقط أن تحترم السعر المحدد”. و أكد في هذا الصدد أن اتحادية الصناعيين و المنتجين الجزائريين تأمل في خلق مراكز لجمع الحليب بطريقة تجعل المربي يسلم حليبه إلى هذا المركز الذي ينبغي أن يكون بدوره تحت إشراف مركز رقابة و أشار زياني إلى أنه بهدف تشجيع الانتاج الوطني لاستخلاف المسحوق ينبغي رفع منحة ادماج الحليب الطازج من 4 إلى 9 دج كما اعتبر أن “هذه الزيادة ستشجع الملبنة على استعمال الحليب الطازج أكثر من المسحوق” و تقليص فاتورة استيراد المسحوق.

و حسبه فإن المنحة الحالية غير كافية كون الملبنة مضطرة الى جانب ادماج الحليب الطازج في عملية التحويل على تسيير المنح المقدمة للمربي و جامع الحليب و القيام بتحاليل بيولوجية للكميات التي يتم جمعها و يذكر أن الديوان الوطني المهني المشترك للحليب قرر جمع 500 مليون لتر من الحليب على الأقل في 2010 مقابل 312 مليون في 2009 و بلغت فاتورة استيراد الحليب و مشتقاته 863 مليون دولار في 2009 مقابل 3ر1 مليار دولار في 2008 في حين يتم استيراد مسحوق الحليب حاليا ب 1600 دولار/طن و يتكون المجلس المهني المشترك للحليب من 52 عضوا ممثلا للفئات الرئيسية لهذا الفرع (مربون و جامعو و محولو الحليب) و وزارات (المالية و التجارة…) و مؤسسات مالية (بنك الفلاحة و التنمية الريفية و الصندوق الوطني للتعاضدية الفلاحية) و معاهد تقنية صناعية-غذائية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة