المحكمة أدانت المتهم بـ 15 سنة سجنا : صراع من أجل فتاة في جلسة خمر ينتهي بقتل ابن العمة

المحكمة أدانت المتهم بـ 15 سنة سجنا : صراع من أجل فتاة في جلسة خمر ينتهي بقتل ابن العمة

فعلت أم الخبائث فعلتها عندما أقدم شاب في مقتبل العمر على قتل ابن عمته وأقرب الأصدقاء إليه، بسبب فتاة حاول الضحية الدفاع عنها وهم داخل سيارة يحتسون كل أنواع الخمور

فغاب العقل وكان الشيطان الحاضر الأوحد، إذ قام المتهم بضرب الضحية على مستوى الرأس ليزهق روحه.
أدانت محكمة الجنايات بمجلس قضاء معسكر نهاية الأسبوع، المتهم (ل.أحمد) بعقوبة 15 سنة سجنا نافذا بعد متابعته بتهمة القتل العمدي في حق الضحية (ص.ب). كما تم إلزامه بدفع تعويضات مالية لعائلة الضحية.
وتعود وقائع القضية إلى شهر أكتوبر من العام الماضي، حين كان أربعة أشخاص في جلسة خمر ليلا من بينهم فتاة داخل سيارة بالطريق المؤدي إلى بلدية مطمور، حيث وقعت مناوشات بين الضحية والجاني بسبب الفتاة، حيث حاول المتهم الدفاع عنها، حينها قام هذا الأخير بإسقاط الضحية وقام بضرب رأسه على الأرض عدة مرات قبل أن  يلوذ بالفرار.
بعد الحادثة مباشرة قام أحد المرافقين لهم بإبلاغ أخ الضحية وتم نقله الضحية إلى مستشفى مسلم طيب بمدينة معسكر، غير أنه لفظ أنفاسه الأخيرة صبيحة اليوم الموالي.
وأمام المحكمة نفى المتهم الوقائع المنسوبة إليه لكنه بعد ذلك اعترف في ظل وجود الأدلة، مشيرا إلى أنه ابن عمته، وكان يريد الدفاع عن الفتاة ولم تكن له نية القتل.
من جهته، أوضح ممثل النيابة أن القضية ارتبطت بثلاث جرائم متمثلة في القتل الخمر والزنا، مشيرا إلى تأكيد وجود أركان الجريمة، حيث التمس عقوبة السجن المؤبد.
أما دفاع المتهم، فطلب تكييف القضية إلى الضرب والجرح العمدي المؤديين إلى الوفاة دون قصد إحداثهما، كون المتهم لم تكن له نية القتل، مشيرا إلى انعدام دافع ارتكاب الجريمة وهو الأمر الذي رفضته المحكمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة