المحليـــــــون يعــــــانون عقـــــدةَ نقصٍ و''جبـــــروت'' المحترفيـــــــن.. وبـــن شيخـــة مطالب بفك اللغم

المحليـــــــون يعــــــانون عقـــــدةَ نقصٍ و''جبـــــروت'' المحترفيـــــــن.. وبـــن شيخـــة مطالب بفك اللغم

كشفت المباراة الودية الأخيرة التي خاضها المنتخب الوطني ضد منتخب لوكسمبورغ الأربعاء الماضي، والتي انتهت بالتعادل السلبي ولم ترق لتطلعات الجمهور الجزائري العريض.

عن عدة ضواهر جديدة وغير مبشّرة في بيتالخضر، ولعل الشيء الذي بدا جليا لكل من تابع المعسكر التحضيري عن قرب وأمعن النظر في تصرفات اللاعبين المحليين تجاه المحترفين في أوروبا والعكس، يدرك جيدا أن اللاعب المحلي أصبح يعاني من مركب النقص الذي لازمه نتيجة إقصائه في كل مرة بحجة تدني مستواه فنيا وبدنيا، خاصة من طرف الناخب الوطني السابق رابح سعدان، هذه الأسباب جعلت اللاعبين المحليين ورغم إمكانياتهم الكبيرة مع أنديتهم والتي لا ينكرها جاحد يحسون أنفسهم لاعبين منقوصين بالمقارنة مع زملائهم المحترفين في أوروبا، ولعل أبرز مثال كان في شخص لاعب وفاق سطيف الواعد، عبد المومن جابو، والذي ورغم الإمكانيات الفنية الكبيرة التي يمتاز بها والتي تزداد يوما بعد يوم من خلال مشاركاته في البطولة الوطنية المحلية إلا أنه لم يستطع اللعب في اللقاء الودي أمام لوغسمبورغ وبدا عليه الخوف والقلق من تضييع الكرات والوقوع في الأخطاء نتيجة مركب النقص الذي لازمه جراء المعاملة السابقة للمحليين، فكان في عدة كرات يظهر وكأنه يتجنب الكرة ويتركها لرياض بودبوز أو مهدي لحسن، ولولا ما سبق ذكره لكان لمدلل الكواسر السابق شأن آخر ولأمتع وأقنع الحضور بفضل إمكاناته الكبيرة خاصة من الجانب الجمالي الاستعراضي والمراوغات الرائعة، ولعل الشىء الغريب هو أن هذا الشعور بالنقص يقابله شعور بالتفوق والأفضلية من جانب بعض اللاعبين المحترفين الذين نصبوا أنفسهممالكينللمنتخب وقادة لكل شيء، وحتى نظرتهم للمحليين فيها نوع من التكبر والإحساس بالتفوق والنجومية، مما جعلهم يسيطرون على الأمور في بيت المحاربين في ظل رضا اللاعب المحلي بكل شيء في سبيل البقاء في التشكيلة الوطنية، ولعل مثال زياني هو الأبرز في هذا المقال حيث حاول فرض نفسه في المعسكر وتنصيب نفسه قائدا بالرغم من إقرار بن شيخة بقيادة عنتر يحيى للمنتخب، وهنا يقع دور الجهاز الفني بقيادة الناخب الوطني عبد الحق بن شيخة الذي يبقى مطالبا بإيجاد حلول لهذه المعضلة وإزالة هذه الفوارق من خلال تنظيم اجتماعات بين اللاعبين وحثهم على المنافسة الشريفة، ورفع معنويات اللاعب المحلي الذي لا يختلف عن نظيره المحترف حتى تكون المساواة والعمل على رفع مستوى المنتخب الوطني الذي يبقى ملكا للجميع.


التعليقات (14)

  • ندى

    … تبرير فشلهم انهم بكل بساطة ضعفاء واذا اردت الحقيقة والتي هي واضحة فمهدي لحسن كان افضل من جميع المحليين . ..

  • محمد

    ما فهمت والو مهم ارواح نقلك كاع يربحونا غير العرب ما يربحوناش

  • عبد الله مكي

    أنتم تضخمون الأمور كثيرا بحيث ما يحدث داخل المنتخب شيء عادي.مثلما يحس لاعب وفاق سطيف تجاه لاعب عين مليلة يحس لاعب محترف تجاه المحلي وهذه أمور طبيعية غير قابلة لكل هذا التأويل الخاطئ.المهم هو المستطيل الأخضر وما يمكن أن يقدم ****ه اللاعب بغض النظر عن كونه محترفا او محليا ومصير المحلي المجتهد أن يصير محيرفا مثل ماجر وعصاد وبن ساولة،ومصير المحترف الكسول أن يصير محليا مثل بوتابوت ولموشيةوغيرهم كثير.

  • بديتووووووو؟؟؟

  • المحتر****ن جزائريون ونفس الشيء بالنسبة للمحليين

  • وليد المهندس

    الله يهديكم .. أتركو بن شيخة يعمل

  • المسيلي

    الله يهديكم واش من جبروت جابو هذه مقابته الأولى و انشاء الله يتحسن وماكاين حتى عقدة الا عندكم وعند اللاعبين الناقصين كي مفتاح اللي مايستهلش الفريق الوطني، ولو كان في رؤوس المحتر****ن حقد على المحليين المفروض يكون من لموشية اللي كان الأحسن في المقابلة و كانو معاه عادي، …

  • abdelwadjed

    وها انت تقر بان اللاعب المحلي غير جاخز ولو نفسيا راجع نفسك يا بن شيخة

  • بوجمعة

    والله غير كثرتوا على بن شيخة شوية موضوعية…!!!!!!!!!.!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!????????.

  • جمال

    السلام عليكم
    وعيد مبارك وكل عام وانتم بخير

  • nono /bechar

    اتمنى التو****ق والتأهل للفريق الوطني ..
    دعواتنا لهم…ليكونوا يد واحدة من أجل الجزائر فقط لا غير … فابالإرادة والعزيمة
    والنية الصادقة تحقق المعجزات ..
    ليكن شعارنا واحد ” التحدي ..الإرادة …”

  • soumaya

    السلام عليكم….الله يبارك على هدا المقال لالصحفي ياسين فالم….رب يكون مع الفريق الوطني….

  • ellah yhdikom ..الله
    يحفض الحاج محمد روراوة

  • SAMIR

    Personnellement je de ceux qui sont contre la négligence des locaux a l’équipe national, le complexe d’infériorité rond des démontions très grave en Algérie ils suffit de dire que ce produit est français ou italien qu’en a même pas besoin de donné des explication la preuves nos politiciens quand ils vous disent que cette chose est faite selon les normes européennes vaux mieux pas poser d’autres questions. Quand quelqu’un vous appel au téléphone on français vous dite « A QUI J’AI LONNEUR» mais on arabe vous dite « CHKOUUUUN ENTA QUI T’A DONNE MON NUMERO » il reste quoi de l’identité national algérienne, je suis algérien et fière de l’être, fière d’être un kabyle musulman car nos saviez vous quel religion pratiqué le berbères avant l’islam est bien il pratiquait l’islam clandestinement !!!!!?
    NON A L’ASSISTANAT ….OUI AU PROGRES…
    MERCI ENNAHAR

أخبار الجزائر

حديث الشبكة