المخدرات وزنا المحارم في صدارة الجرائم المرتكبة ضد القصر

المخدرات وزنا المحارم في صدارة الجرائم المرتكبة ضد القصر

مكنت خلية حماية الأحداث من الانحراف لمصالح الدرك الوطني

على مستوى الجزائر العاصمة، عنابة، وهران، من معالجة قرابة 500 قضية متعلقة بقصّر، متعلقة بأشكال العنف الأسري والمدرسي، واحتلت ولاية وهران الصدارة من حيث عدد القضايا بـ 200 متبوعة بعنابة بـ 196 قضية، والجزائر العاصمة بـ  152 قضية، وأغلب القضايا متعلقة بزنا المحارم وتعاطي المخدرات.

وحسب زهرة بوكعولة، الأخصائية النفسانية المكلفة بمتابعة الأحداث على مستوى الخلية، فإن 90 بالمائة من القصر المتواجدين في الشارع، هربوا من منازلهم بسبب تعرضهم إلى العنف الأسري من الدرجة الأولى، وأضافت في هذا الشأن، أن الخلية عالجت قضايا التشرد، التسول، المطلقات مع أبنائهم الذين يعيشون في الشارع بعد تعرضهم للطرد، ومن بين الحالات التي عالجتها الخلية على مستواها، تلك المتعلقة بأم وطفليها، واحد في الخامسة والأخرى في الثالثة، حيث كشفت أنها تعرضت إلى الطرد من طرف إلى زوجها، لتتخذ من التسول وسيلة للاسترزاق، وبما أن المراكز لا تسمح باستقبال الأم مع أبنائها، تم توجيه الأطفال إلى مراكز إعادة التربية، إلا أن الأم لم تلبث وعادت إلى التسول من جديد.

وعن حالات زنا المحارم، أكدت بوكعولة صعوبة إحصاء مثل هذه الحالات، ذلك أن الحدث المغتصب يبقى مصابا طوال حياته، ويمتنع عن التصريح بما تعرض له.

وهران تحتل المركز الأول من حيث الأحداث الذين يتعرضون للعنف

واستنادا إلى تقارير الخلية تحوز “النهار” على نسخة منها، فان ولاية وهران تحتل المركز الأول من حيث نسبة القصر الذين يتعرضون إلى شتى أنواع العنف المعنوي والجسدي، متبوعة بولاية عنابة، والعاصمة.بالإضافة إلى ذلك، ذكرت محدثتنا أن الأحداث المشردين تزايد بـ 50 بالمائة، مما كان عليه خلال الثلاث سنوات الأخيرة، حيث كانوا ضحايا لتنشئة أسرية خاطئة، وذكرت بوكعولة، أن أغلب الحالات التي تمت معالجتها خاصة بأحداث في خطر معنوي، وقعوا بين أيدي عصابات متخصصة في الدعارة وشبكات التسول، مشيرا في ذات السياق إلى أن العديد منهم رفضوا إعادة إدماجهم في أسرهم، خوفا من التعرض إلى ما لا يحمد عقباه، وهي حالة فتاة هربت من المنزل بعد تعرضها إلى ضغوط شديدة من طرف أسرتها، دفعتها إلى الهروب من بيتها الكائن بالبليدة إلى منزل عمها ببني مسّوس بالعاصمة، فوقعت فريسة لعصابة أشرار مكونة من 10 أشخاص، قاموا باغتصابها بالتداول، بالمقابل أفادت الدكتورة أن التكتم على العديد من الاعتداءات التي تمارس ضد الأحداث، يبقى عاملا أساسيا يحول دون كشف الرقم الحقيقي المتعلق بهذه الظاهرة، والتي تظل وقائعها مرشحة للتكرار بصفة دائمة في ظل استفحال ظاهرة تعاطي المخدرات والإنحراف في أوساطهم.

لارطان، الزرقة، مادام كوراج مصطلحات متداولة بين أطفال المدارس!

ومن خلال الجولة التي قادت مصالح الخلية إلى المدارس، في إطار حملات التوعية و  التحسيس التي تقوم بها وحدات الدرك الوطني، كشفت الأخصائية عن وجود أحداث لا تتجاوز أعمارهم سبعة سنوات، على معرفة واسعة بشتى أنواع الأقراص المهلوسة والمخدرات من بينها، “لرطان”، “الزرقا”، “مادام كوراج”، وغيرها من أنواع المواد المخدرة.وأفادت بوكعولة أن ظاهرة تعاطي المخدرات في الأوساط المدرسية في انتشار مخيف، حيث أفاد الاستبيان الأخير الذي قامت في 10 ثانويات، أن 45 بالمائة من التلاميذ يتعاطون المخدرات، وهو الأمر الذي أكده الديوان الوطني لمكافحة المخدرات، بسبب سهولة الوصول إليها.

كما عالجت الخلية  4 قضايا متعلقة بقصر، عثر عليهم في أماكن مشبوهة في العاصمة يبيعون أجسادهم، وبعد إحالتهم على قاضي الأحداث، أمر بإدخالهم على مراكز إعادة التربية، وعلى صعيد متصل، تعمل الخلية على تنظيم جلسات مقابلة مع أولياء الأحداث، لإعادة إدماج الفتيات في عائلاتهن، وفي هذا الشأن، أكدت الأخصائية أن العديد من العائلات رفضت إعادة استقبال أبنائها خاصة الفتيات المغتصبات، كونهن عرضة للقتل من طرف الولي بحجة الدفاع عن الشرف.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة