المدرجات كانت غير مقسمة وأنصار ''الخضر'' جنبا إلى جنب مع الأمريكين

المدرجات كانت غير مقسمة وأنصار ''الخضر'' جنبا إلى جنب مع الأمريكين

عكس كل التوقعات لم تكن المدرجات في الملعب مقسمة بين أنصار المنتخبين

 حيث سجلنا في عدة أماكن من الملعب جلوس الجزائريين جنبا الى جنب مع الامريكيين والأكثر من ذلك أنهم أخذوا صورا تذكارية سويا ولم يعدو أن يكون التنافس بينهم في اطار أخلاقيات الرياضة. جدير بالذكر أن أنصار المنتخب الامريكي منذ ليلة المباراة وهم يحتكون بأنصار المنتخب الوطني ولكننا لم نسجل أي مناوشات مما يعني أن أنصار المنتخب الوطني التزموا بالتعليمات وعقدوا العزم على أن يكونوا أحسن سفراء للجزائر في المونديال، مادام أن كل أعين العالم ترصد الجزائريين.

تنافس كبير في التشجيع والمباراة بدأت في المدرجات

وشرع أنصار المنتخب الوطني في التدفق على مدرجات ملعب بريتوريا ساعات قبل بداية اللقاء حتى يتسنى لهم الحصول على أماكنهم ونفس الأمر بالنسبة لأنصار المنتخب الامريكي وما لاحظناه أن المباراة بدأت فوق المدرجات وقبل أن يدخل اللاعبون أرضية الميدان حيث ساد تنافس كبير بين الأنصار، وكانت الغلبة في التشجيع لانصار المحاربين الذين لم يتوقفوا منذ أن وطأت أقدامهم مدرجات الملعب.

أغلبية أهالي بريتوريا شجعوا الجزائر

وحسب ما رصدناه فإن أهالي بريتوريا وما جورها وخصوصا منهم الذين قدموا من جوهانسبوورغ عمدوا الى تشجيع المنتخب الوطني الجزائري باعتباره منتخبا أفريقيا وبالنظر الى وجود عدة عوامل وقواسم مشتركة وارتدوا الأقمصة الوطنية وحملوا أعلام الجزائر ومنهم من ربطوا علاقة حميمة مع الجزائريين بالنظر الى الفترة الطويلة التي قضاها أنصار الخضر في بريتوريا التي سيبقون يتذكرونها حتما.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة