المصالحة أنستنا الثأر.. والتائبون يعيشون اليوم مع عائلات ضحاياهم

المصالحة أنستنا الثأر.. والتائبون يعيشون اليوم مع عائلات ضحاياهم

عانت معظم مناطق ولاية سطيف الكثير من ويلات الإرهاب الذي دمر، خرب

 

وقتل عديد المواطنين الأبرياء، باعتبار معظم بلدياتها تقع في مناطق جبلية ارتكزت فيها الجماعات الإرهابية المسلحة،  بجبل عنيني، حربيل، بني وسين، بوقاعة، أولاد عياد، حمام قرقور،كاف النحلة، ماوكلان وبوعنداس وغيرها من المناطق التي عانت خلال العشرية السوداء كغيرها من باقي مناطق الوطن النائية.

16 تائب من جميلة استفادوا من تدابير المصالحة الوطنية

تحدث إلينا بريهمات مسعود رئيس فرقة الدفاع الذاتي ببلدية جميلة بولاية سطيف، عن الحالة الأمنية التي استقرت بعد إصدار ميثاق السلم والمصالحة الوطنية، حيث أكد أن عدد المقاومين من المنطقة خلال العشرية السوداء بلغ 24 مقاوما، مضيفا أن الوضع الأمني دفعهم  إلى حمل السلاح، من جهته قال عكاز عزوز رئيس فرقة المقاومين بمنطقة بني فودة أنه خلال التسعينات كان المواطنون يموتون، وهناك من كان يخرج للعمل قبل الوقت، ” العديد من مواطني بني فودة خرج إلى العمل دون رجعة، اذكر عملية إرهابية وقعت سنة 1995 على الساعة الثانية صباحا راح ضحيتها 3 من رجال الدرك الوطني بالإضافة إلى قتل دركي آخر في نفس السنة بأحد مطاعم بني فودة.. هي أبشع المجازر ببني فودة ”، وأضاف عزوز في حديثه أن المصالحة الوطنية جسدت معاني الاستقرار وكف تلك المجازر التي راح ضحيتها الكثير من المواطنين، وفي نفس السياق قال سعدون عبد العالي احد مواطني جميلة ”أهم ما جسد المصالحة الوطنية هو ما رأيته حينما حضرت عرسا بالمنطقة وكان التائبون يأكلون في طاولة واحدة مع رجال الدرك الوطني..هوأسمى معاني المصالحة الوطنية ”… وخلال حديثنا إلى مواطني جميلة الواقعة على حدود ولاية ميلة أكد محمد احد مقاومي المنطقة أنه حمل السلاح سنة 1994 بعدما صادف في احد الأيام شخصا مذبوحا بالطريق الرابط بين جميلة وبني فودة، ”هواكبر ما دفعني إلى المقاومة إلى آخر لحظة من حياتي من اجل التصدي للإرهاب الهمجي”.

من جهته كشف احد المواطنين عن وجود 16 تائبا من منطقة جميلة وجلهم استفادوا من إجراءات ميثاق السلم والمصالحة الوطنية وأعيد إدماجهم إلى عملهم بطريقة جد عادية، مؤكدا أنه لا يوجد إرهابيون من أولاد جميلة حاليا لأن معظمهم تخلوا عن العمل المسلح و5 آخرين قضي عليهم في اشتباكات، وآخر تم تصفيته من طرف زملائه من الجيش الإسلامي للإنقاذ المحل الذي كان ينشط بالمنطقة.

تائب: ”السلطات المحلية أعادت إدماجي في منصبي الأصلي بعد أن تركته لسنين”

ونحن بصدد الحديث مع مواطني جميلة التحق بنا احد النائبين البالغ من العمر 50 سنة رفقة ابنته الصغرى من منطقة جميلة، وبدأ يروي حكايته عن ثمار المصالحة الوطنية، قال ”نتيجة المصالحة الوطنية التي تعتبر بشرية أكثر من مادية رزقت بلؤلؤة يشير إلى ابنته التي كانت برفقته وأخويها، في الحقيقة هذا الميثاق الذي أقره رئيس الجمهورية كان فيه خير للكثيرين، والصلح خير للجميع ” هي الكلمات التي بدا بها حديثه إلينا ليروي لنا سبب التحاقه بالعمل المسلح سنة 1994، يقول ”التحقت بالجيش الإسلامي للإنقاذ المحل مباشرة بعد خروجي من السجن الذي قضيت به 6 أشهر بتهمة الانتماء لجماعة إرهابية، وكنت متزوجا آنذاك .. هجرت عائلتي لالتحق بالعمل المسلح لمدة 7 سنوات، إلى غاية إصدار قانون الوئام المدني الذي وصلتنا رسالته عن طريق هيئات في التنظيم، وحينها تلقيت الاقتراح بصدر رحب كوني اقتنعت بفشل عمل التنظيم الإرهابي آنذاك ولاحظت جدية الدولة في تطبيق ميثاق  المصالحة الوطنية بالإضافة إلى استيعاب فكرة إنهاء المجازر والعودة إلى زوجتي وولداي سنة 2000 سلمت نفسي وطلقت العمل الإرهابي”، ليضيف ”قبل الالتحاق بالجماعات الإرهابية كنت اعمل كيميائيا بالمؤسسة الاستشفائية بجميلة  ما سهل علي العمل كممرض خلال التحاقي بالعناصر الإرهابية، ومباشرة بعد عودتي إلى المنطقة عقب استفادتي من تدابير السلم والمصالحة الوطنية، واجهت في بادئ الأمر صعوبات مع بعض متعاطي المخدرات الذين تعمدوا التضييق على صاحب الصيدلية التي كنت اعمل بها، ما جعله يطردني من العمل غير أنني أدمجت في منصبي الأصلي بالقطاع العام فيما بعد لأنني استفدت من ميثاق المصالحة”.

700 ضحية إرهاب وأكثر الارهاببين استفادوا من المصالحة الوطنية

وجهة ” النهار” كانت إلى دائرة بوقاعة بالمنطقة الشمالية لولاية سطيف والتي عرفت ويلات الإرهاب سنوات التسعينات حسب شهادة مواطنيها الذين التقتهم  ”النهار” ببلدية حمام قرقور  تحدث إلينا بعض المقاومين منهم الهادي رئيس فرقة الدفاع الذاتي الذي أكد انه يوجد أكثر من ألف مقاوم بدائرة بوقاعة منهم 115 دفاع ذاتي يملك سلاحا بمنزله، و985  دفاع ذاتي وطني، مركزا في حديثه أن المجازر التي وقعت في المنطقة كانت الدافع الرئيسي لهؤلاء المواطنين لحمل السلاح ومكافحة الإرهاب، مشيرا في ذات السياق إلى المجزرة التي وقعت سنة 1997  ذبح فيها 6 مواطنين كانوا بصدد جني الزيتون بعين الروى ووضعت رؤوسهم على الطريق بمحطة النقل، ما دفع المواطنين إلى حمل السلاح  مضيفا ”عند منتصف النهار كانت الجماعات الإرهابية تغلق الطريق الرابط بين بوقاعة وسطيف ولا يمكن لأحد العبور منه” ليتدخل بوجادي حسين أمين منظمة المجاهدين ورئيس فرقة الدفاع الذاتي بعين الروى ويؤكد أن فرق المقاومين بالمنطقة خلقت مباشرة بعد تلك المجزرة سنة 1995 وأول كمين نصبناه كان بعد خروج أبناء المنطقة إلى قطف البلوط صادفهم 4 إرهابيين طردوهم، ومباشرة بلغنا أبناء المنطقة بعين الروى بوجود جماعة مسلحة لتستعد فرقة الدفاع الذاتي والدرك الوطني والحرس البلدي بعين الروى لاشتباكات راح ضحيتها واحد من الحرس البلدي وجرح دركي” وبعدها تحدث إلينا محمد رقاد من فرقة المقاومين لأولاد عياد” في احد الأيام  سنة 1995  اختفى 5 مواطنين بشعبة بودواو، أخذتهم جماعة مسلحة أين قامت بذبح احدهم برأس الفيض فيما اختفى الآخرون، ما جعلنا نواجه اشتباكات عنيفة مع الجماعات الإرهابية في كاف النحلة اخطر منطقة بولاية سطيف وتعتبر محرمة  على المواطنين، كنا أكثر من 300 شخص مع الجيش، راح ضحية الاشتباكات 7 أشخاص من المقاومين ورجال الجيش” وأكد حسين انه تتواجد أكثر من 700 ضحية إرهاب بدائرة بوقاعة، وفي نفس السياق تحدث ألينا احد المواطنين ” في بلدية بني وسين توجد 17 ضحية إرهاب خصوصا أننا عشنا العشرية السوداء في الميدان، ذبح قتل تخريب المنشات العمومية وغيرها مضيفا انه 3 من مواطني بني وسين انضموا إلى الجماعات المسلحة منهم أستاذين في التعليم الثانوي وآخر كيميائي استفادوا من المصالحة الوطنية بعد أن حكمت عليهم المحكمة من 20 إلى 35 سنة سجنا، وخروجهم كان بعد 6 أشهر للاستفادة من ميثاق السلم والمصالحة الوطنية، مركزا في حديثه أن احد المستفيدين كان أميرا بجبال حربيل بحمام قرقور وجبال عنيني ببوقاعة منطقة العبور إلى المسيلة وباتنة حيث سلم نفسه يوم 31 ديسمبر1999 لأنه يرى أن المخرج الوحيد هوالمصالحة الوطنية، وأضاف نجار يوسف رئيس فرقة الدفاع الذاتي ببوقاعة خلال حديثه أن حوالي 56 إرهابي من دائرة بوقاعة  و46 إرهابي من حربيل ببلدية قنزات، اغلبهم توفوا وأكثر من 12 تائبا عادوا إلى أهاليهم ببوقاعة واستفادوا من المصالحة الوطنية كما أشار إلى وجود 5 تائبين من بني وسين وعين الروى.

التقي بالإرهابي التائب الذي قتل أخي ونتبادل الحديث

وبنفس المنطقة بحمام قرقور تحدث إلينا بوجادي احد ضحايا الإرهاب قائلا ” مكثت بقاعة الإنعاش مدة 11 يوما بعدما تعرضت إلى هجوم إرهابي جشع  رفقة اثنان من أصدقائي خلال عملي كنائب رئيس بلدية بحمام قرقور، حيث مات احد الأصدقاء وجرح الآخر فيما تعرضت إلى جروح خطيرة كادت تودي بحياتي، يسترسل ويقول ” لولا المصالحة الوطنية لكنت اليوم في الجبل ابحث عن الإرهاب من اجل الثار منهم، خصوصا بعدما قتلوا أخي العمري البالغ من العمر 53 سنة في جبل عنيني حين كان رفقة الدفاع الذاتي في معركة يوم 8 جانفي 1999  ويضيف قائلا اليوم التقي بالإرهابي التائب الذي قتل أخي وأتحدث إليه بطريقة جد عادية”.

 


التعليقات (8)

  • بلال ميلة

    انا معطوب في اطار مكافحة الارهاب اعاني من اعاقة دائمة100/100اين الحق من كان يدبح له الحق ومن كان ساهر علي سلامة البلاد الان يوجد في المنزل يعاني بصمة من اوجاع جسديةومديةوتحيا الجزائر

  • كريم

    عجب العجاب في الجزائر، أنه لا يتم حتى دكر اسم ضحايا الأرهاب، في حين نسمع التغني بالمصالحة،
    هل تم استشارة ضحايا الأرهاب هل تم التكفل بهم ، من جانب كرامتهم،
    لمادا تم تجميد منح ضحايا الأرهاب الأرامل.
    كرامتنا لا تساوي المال، و مهما تم تغطية الشمس بالغربال، فدماء ضحايا الأرهاب لن تدهب هباء.
    أنشروا مأسينا ، و انشروا ألامنا، فالله سوف ينصفنا و يقتص لنا من أصحاب قاتلي حمزة.

  • tut-u(-

    قتل أخاك وتتحدث معه….عادي لانك تاتملك قلب

  • جزائري

    أشاطرك الرئ أخي كريم ان من دفع ثمن المصالحة هم ضحايا الإرهاب للأنهم دفعوا الثمن دون مقابل و من غير ان يأخذ رئيهم.

  • جزائرية

    و الله لم,لا و لن اسامحكم ايها الارهابين .ما فعلتموه لا يغتفر ولا يمكن ان ينسى ابدا.يا عملاء اليهود يا اعداء الامة,الآن تسمون أنفسكم تائبون؟بعد مادا أيها المنافقون؟؟؟(قتل,دبح,تخريب,ترهيب,اغتصاب,..) لا يمكنني أن أثق في انسان خان وطنه أبدا''””لأنه سيبقى طول حياته خائن مثل اولئك خونة الثورة التحريرية الدين بقوا لليوم موالين و خادمين لمصلحة فرنسا في الجزائر و ينافقون ويتكلمون باسم الشهداء(بونجمة و مشتقاته كثيرون..) “” و حاول تحطيم الجزائر.لكن سبحان الدي لا ينام,أقسم اني أكرهكم أكثر
    من كرهي لليهود و سيأتي انشاء الله اليوم الدي تموتون فيه و تحاسبون على فسقكم وتسألون؟؟؟
    أما أنت الدي تتكلم بشكل عادي مع قاتل أخوك؟؟؟أأنت انسان حقا؟؟أنا ليس في عائلتي أي ضحية(كل الجزائريون عائلتي) لكن لا يمكنني أن اغفر لهم,لا زلت لحد اليوم اتدكر جيدا صورا لعمليات ارهابية مع أني كنت صغيرة و لكن لن أنساها ما حييت
    أغطيني قلبك البارد……تحيا الجزائر شامخة حرة الى الأبد,ليسقط الارهاب,الله ينتقم منكم يا ارهابيين….قولوا آمين

  • جزائرية

    نعم للمصالحة اما ضحايا الارهاب فالدولة عوضتنا ماديا وهدا ما تستطيع فعاة ولا داعي للفتن واستغلال الظروف فالميت لا يمكن ان يرجع وفي الجزائر الكثير من المحتاجين وليس ضحايا الارهب فقط فلا داعي للانانية المفرطة والدولة تبل كل جهدها وانا مع المصالحة واتقوا الله وكفوا عن الجشع باسم ضحايا الارهاب فانا من ضحا يا الارهاب

  • حمزة مكناف

    Merci bouteflikaكي حبست علينا الموس

  • 1

    1

أخبار الجزائر

حديث الشبكة