المصريون حاولوا سرقة العلم الوطني واقتحام الميدان حتى تعاقب الجزائر

المصريون حاولوا سرقة العلم الوطني واقتحام الميدان حتى تعاقب الجزائر

واصل المصريون في ألاعيبهم المكرة حتى بعد

 نهاية المباراة الفاصلة حيت ورغم أنهم هزموا شر هزيمة وتأكدوا من قوة زملاء حليش واستحقاقهم المرور إلي المونديال إلا أنهم لم ييأسوا وحاولوا سرقة رايات وطنية و اقتحام أرضية الميدان مباشرة بعد إعلان الحكم السيشيلي أدي مايي صافرة النهاية حتى يتم معاقبة الجزائر ويروي للنهار شاهد عيان من ملعب المريخ في السودان يكشف سيناريو   عصابة زاهر لتحطيم الخضر حيت كان من اقرب الجزائريين إلي حادثة محاولة سرقة العلم الجزائري من طرف بعض المصريين من اجل اقتحام أرضية الميدان بعد نهاية اللقاء مباشرة والتوجه نحو الحكم أدي مايي حتى يظن أنهم مناصرين جزائريين ويدون دلك في تقريره للاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا من اجل معاقبة الجزائر وتحطيم حلم أكثر من 35 مليون جزائري وكان المصريون علي علم 

برسالة الفيفا التحذيرية التي سبقت المباراة بساعات فقط والتي هددت بمعاقبة المنتخب الذي يدخل أنصاره إلي أرضية الميدان بعد نهاية اللقاء ولو كان هو الفائز ما جعلهم يحاولون

بعد أن فقدوا كل أمل في الذهاب إلي جنوب إفريقيا استغلال دلك و سرقة رايات جزائرية لاقتحام أرضية ملعب المريخ حقدا علي الجزائريين لكن خرجاتهم ومسلسلاتهم القديمة أصبحت مكشوفة و فطنة الجزائريين رغم أنهم كانوا يحتفلون بالفوز ساهمت في إيقاف مكرهم  وصد أي محاولة لتشويه صورة الجزائريين الذين  أكدوا أنهم متحضرون وبشهادة الأخوة السودانيين . وأضاف شاهد العيان أن مناصري زملاء بوقرة وقفوا في وجه المناصر المصري المكلف بمهمة واضحة ولم يتركوه يستولي علي الراية الجزائرية لكنهم لم يعتدوا عليه وإنما اكتفوا بترهيبه حتى لا يفسدوا عرس الجزائر .

ادعوا الاعتداءات والحقرة  والحصار لتبرير فشل منتخبهم في المستطيل الأخضر

 ادعت الجماهير المصرية التي تنقلت إلي السودان لمناصرة منتخب الفراعنة أنها تعرضت إلي اعتداءات بالجملة قيل وبعد المباراة وان الأنصار الجزائريون حاصروهم ومنعوهم من العودة إلي مصر وهددوهم وأنهم عاشوا الجحيم ومن دون شك أنهم لم يتقبلوا الهزيمة والعودة إلي الديار خائبين فأرادوا أخد معهم بعض الأكاذيب إلي القاهرة كما جرت العادة من اجل استعطاف الشعب المصري والتقليل  من خيبته الكبيرة  وتبرير فشل منتخبهم في المرور إلي المونديال علي المستطيل الأخضر وبدلك انكشفت أساليبهم الدنيئة وأنهم اعتمدوا مند البداية علي الكواليس من اجل حسم مبارياتهم والإيقاع بضحاياهم لكن الأمر كان مغاير ووجدوا في مواجهتهم شعبا مغوار لا يقبل الحقرة .

 وبعثوا بفنانيهم إلي السودان من اجل التمثيل والاستشهاد بمسرحياتهم

تنقل عدد معتبر من الفنانين المصريين إلي السودان لتشجيع منتخب الفراعنة وكانوا حاضرين بقوة في المدرجات وكانوا في مهمة واضحة من اجل التمثيل مثلما يفعلونه في القاهرة وحتى يكونوا شاهدين زور علي أعمال  وهمية لكن الجزائريين ردوا عليهم بكل حضارة وبشهادة الجميع لكن رغم دلك استشهدت القنوات المصرية بتصريحات ممثليها من اجل مسرحيات مكشوفة تحكي وتروي اعتداءات علي شاكلة الأفلام السينمائية في السودان من طرف الجزائريين في آخر تبريراتهم لعجز شحاتة  وأشباله في المرور إلي المونديال أمام قوة أبطال الخضر .

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة