المصريون يصفون وردة الجزائرية بالخائنة و الناكرة للجميل

المصريون يصفون وردة الجزائرية بالخائنة و الناكرة للجميل

ردود أفعال

غريبة جدا تلك التي ظهرت على مختلف المواقع الالكترونية  التي أعادت نشر الاستجواب الذي انفردت به جريدة “النهار” مع السيدة وردة الجزائرية فيما يخص مقابلة الفريق الوطني و نظيره المصري يوم 14 نوفمبر في أستاذ القاهرة في إطار الجولة الأخيرة لتصفيات المونديال للمجموعة الثالثة و التي تحتل الجزائر صدارتها  أمام الفريق المصري.فبين عشية و ضحاها ،أصبحت أميرة الطرب العربي خائنة و ناكرة للجميل للشعب المصري لأنها تمنت فوز بلادها و تأهل الجزائر إلى مونديال نالسون مانديلا.فماذا كانوا سيقولون عنها و كيف كانوا سيصفونها إذا تنكرت لبلدها  الأصلي و تمنت الفوز للمصريين .نحن لا ننكر أن مصر ساهمت في نجاح السيدة وردة الجزائرية في حياتها الفنية،لكن في المقابل يجب أن لا ينكر المصريين كذلك أن لوردتنا الصوت و الشخصية و كل المميزات التي تؤهلها لان تكون مطربة كبيرة بل و أميرة الطرب العربي،هل كان يفرح المصريون  لو تنكرت لبلدها و تمنت الفوز لمصر،أكيد الكثير منهم كانوا سيصفونها بالناكرة لأصلها و فصلها  و يشتمونها ،لماذا توصف وردة بالخائنة و السارقة لان مصر أعطتها الشهرة و المجد و المال و هي الآن تشجع البلد الذي تحمل جنسيته و كأن وردة الجزائرية وصلت إلى ما وصلت إليه من العدم، و  نسوا أن محمد عبد الوهاب هو من أخذها من بيروت إلى القاهرة في الخمسينات و قال أن  صوتها فيه فرح لان المصريين كانوا يعيشون على صوت الست أم كلثوم الذي يتصف صوتها بالصرامة و الجدية فوق الخشبة…و نختم مثلما قال احد العقلاء في التعليق”واحدة اسمها وردة الجزائرية…هتشجع مين يعني…نيجيريا..طبعا بلدها الجزائر”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة