المطالبة بقطع يدي وقدمي الممثلة عبير صبري في الحال

المطالبة بقطع يدي وقدمي الممثلة عبير صبري في الحال

فوجئت الفنانة عبير صبري ببلاغ مقدم ضدها من احد المحامين يتهمها فيه بالمتاجرة بالفن والدين بل ويطالب بوجوب تقطيع أرجلها وأيديها وصلبها فورا طبقا للشرع لأنها تساعد على انتشار الفحشاء فى الأرض، على حد قوله.

وقال المحامي نبيه الوحش في البلاغ الذي تقدم به للنائب العام ان ما قامت به عبير صبري هو متاجرة بفنها ودينها ورغم انها بدأت عملها الفني متبرجة ولكن بعد ارتدائها الحجاب اقسمت بانها لن تخلعه واكدت انها ندمت على ما قدمته من ادوار متبرجة ولكن فوجىء الجميع بها خلال الفترة الماضية بانها خلعت الحجاب وتعود للتبرج من جديد بحجة ان الحجاب جعل المنتجين والمخرجين يعزفون عن التعامل معها وان مورد رزقها قل وانقطع وهي اسباب واهية وضعيفة.

وذكر الوحش ان الحجاب فرض بالكتاب والسنة على كل الفتيات البالغات كما استند لرأي الدكتور صبري عبد الرؤوف استاذ الفقة بجامعة الأزهر والذي يؤكد أن المرأة التي ترتدي الحجاب وتخلعه وتعود الى ملابس التبرج تكون قد خرجت عن دائرة الاسلام وانكرت ما هو معلوم من الدين بالضرورة فيجب اثناؤها فإن هي أصرت علي ما هو عليه تكون كافرة، مشيرا إلى أن ما فعلته عبير صبري هو التلاعب بالدين الاسلامي الحنيف بارتدائها الحجاب ثم خلعه والعودة الى ملابس التبرج مع اظهار العورات فانها بذلك تكون قد انكرت ما هو معلوم من الدين وتلاعبت بفرض من الفروض هو ما يوقعها تحت طائلة قانون العقوبات المصري بالمادة 89 عام 1982 والتي تنص على ان يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تتجاوز خمس سنوات او بغرامة لا تقل عن 500 جنيه ولا تتجاوز 1000 جنيه على كل من استغل الدين في الترويج بالقول او بالكتابة او بأية وسيلة اخري وهو ما يوجب تقطيع ارجلها و أيديها وصلبها من خلاف طبقا للشريعة لانها تساعد علي انتشار الفحشاء في الارض وتدعو الى التبرج والسفور الذي يؤدي في النهاية الي الفسق والفجور .
من جانبها ابدت الفنانة عبير صبري غضبها الشديد من هذا البلاغ حيث صرحت لصحيفة “صوت الأمة” المصرية قائلة :” ان هذا الشخص يزايد على ديني وكل ما يقوله مهاترات يريد من ورائها الشهرة على حسابي ومنذ عدة سنوات فعل مثل مع كل من غادة عادل وميرنا المهندس عندما خلعتا الحجاب فهل هو متفرغ لمطارادتنا”
وأضافت عبير “أنا لا اقبل ان يكفرني أحد مهما كان ويزايد علي في ديني وأين هذا الشخص من محاربة الفساد وأكياس الدم الفاسدة” . وأشارت عبير غاضبة “أنا لم اضر المجتمع في شيء فقضية ارتدائي الحجاب او خلعه هي مسألة شخصية بحتة وأنا ما زلت متدينة ولم اخرج عن ديني وعلى مقدم البلاغ ان يذهب للحرب في فلسطين أو العراق بدلا من إقامة الدعاوي والبلاغات بغرض الشهرة.”
هذا وكانت عبير صبري قد رفضت الخوض في الأسباب التي أدت بها لخلع الحجاب خلال استضافها في برنامج “البيت بيتك” مع الإعلامي محمود سعد والذي كان أول ظهر له بدون حجاب.

التعليقات (0)

الإستفتاء

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة