المطربة شريفة في ذمة اللّه

المطربة شريفة في ذمة اللّه

  • مازال الموت يحصد أسماء من عمالقة الفن في الجزائر، فبعد الممثلتان، دوجة وفليفلة، اللتان وافتهما المنية منذ أيام، اليوم يفقد الوسط الفني واحدة من أهم الأصوات، التي صنعت أفراح ومجد الأغنية القبائلية الفلكلورية الأصيلة وهي خالتي شريفة، كما تلقب في الساحة الفنية، رحمها الله، التي انتقلت إلى جوار ربها، مساء يوم الثلاثاء، عن عمر يناهز الـ82 سنة. اسمها الحقيقي ”وردية بوشملات” من مواليد 9 جانفي 1926 بمدينة ايلماين بأقبو بمدينة بجاية. بدأت الفن وعمرها لم يتعدى الثامنة، حيث كانت مختصة في آلة البندير، رغم رفض عائلتها دخولها عالم الفن. وفي سن الثامنة عشر، قررت ترك مدينة أقبو لتستقر في العاصمة وتترك أهلها الذين مانعوا احترافها الغناء والفن واشتهرت انذاك بأغنية ”أبقى والا خير اقبو” في 1952 ومنها كانت انطلاقتها الفنية الحقيقية، حيث كانت كلما سجلت اسطوانة، إلا وتنجح بها، منها ”ايازرزور”، عام 1956 و”ازواو” عام1972 و”أهيها”. سِجل المطربة المرحومة يضم أكثر من 800 أغنية، معظمها ناجحة ومازالت حية لليوم وأكبر المطربين مازالوا يصنعون أمجادهم بها على غرار المطربة حسيبة عمروش التي نجحت كثيرا بالأغنية القبائلة على طريقة خالتي شريفة مثل ”الورد ايفيرس” و”مبروك العرس”.رحم الله المطربة وألهم ذويها الصبر والسلوان وأسكنها فسيح جنانه. وبهذه المناسبة الأليمة يتقدم طاقم ”النهار” بتعازيه القلبية لعائلة المرحومة. إنا لله وإنا اليه راجعون.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة