المعارضة ترفض التصالح مع عمروس، واحتدام التنافس بين اللاعبين قبل لقاء بلوزداد

فشل رئيس مولودية

الجزائر صادق عمروس في التصالح مع الجبهة المعارضة التي أرادت سحب الثقة منه وطالبته بعقد جمعية طارئة. وحسب ما علمناه من مصادر حسنة الاطلاع فإن أغلبية الأعضاء قاطعت الاجتماع الذي كان مقررا بين المجموعة الستة وعمروس في مقر الإدارة بالشراقة. وكان زدك أول المقاطعين، شأنه في ذلك شأن خالد عجاني، وقد تنقل أمس أعضاء من المعارضة إلى هيئة الدراق قصد المطالبة مجددا بالحصول على الموافقة لعقد الجمعية الطارئة بعد الانتخابات الرئاسية.

الرئيس عمروس كان قد رحب بمبادرة بعض الأطراف التي أرادت أن تقيم الصلح بين الرئيس الحالي وأعضاء مكتبه .

وعلى صعيد أخر يعود اليوم مولودية الجزائر إلى أجواء التدريبات تحت إشراف المدرب ألان ميشال، استعدادا لمواجهة الجار شباب بلوزداد، حيث ينتظر أن يشتد الصراع بين اللاعبين من أجل المناصب الأساسية، خاصة وأن اغلبية التعداد سيكون جاهزا لهذا الموعد والتنافس يكون كبيرا، بداية من منصب الحارس بعدما أصبح وامان يهدد منصب بن حمو، ناهيك عن التنافس الذي سيشتد على مناصب الوسط والهجوم مع تعافي التونسي الأشخم وحجاج والاستفاقة القوية للمهاجم بوقش الذي جعلت يونس خارج التعداد الاساسي .

ومن جهة أخرى، قرر رئيس مولودية الجزائر تأجيل  تسوية المستحقات المتأخرة للاعبين إلى غاية نهاية الشهر الجاري بعدما أبدى امتعاضه عن الخسارة الثقيلة التي عاد بها الفريق من عنابة


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة