المعارضة تهدد بالعريضة واعراب يلجا الي الوالي

 إزدادت وضعية اتحاد سطيف تعفنا وتازما بعد الهزيمة الاخيرة امام اتحاد بسكرة والاحداث التي عرفتها من مناوشات وصلت الي حد الشتم والسب بين الاعضاء المنسحبون-العائدون والرئيس اعراب بسبب عدم جلب الادارة لاجازة رئيس الفرع عيادي لتثور ثورة جميع الاطراف ويعود النزاع مجددا ففي الوقت الذي دعا فيه الاعضاء ورؤوس المعارضة الي جمعية استثنائية لينفذوا تهداداتهم بوضع العريضة التي وقع عليها ثلثي الجمعية العامة لدي مصالح الديجياس فيما لجا الرئيس اعراب امسية البارحة الي المسؤول الاول في الولاية مطالبا بالوقوف الي جنبه ومنحه الضوء الاخضر لنزع حق العضوية من المكتب المسير للفريق من الاعضاء القدامي وبالتالي ضمانات تمكنه من التصدي للاطراف التي تعمل في الخفاء لضرب استقرار النادي وتستغل الوضعية الصعبة لاعرق فريق في المنطقة من اجل اعادته الي الاقسام الجهوية .في نفس الوقت يدور اجماع بين انصار القرونة الحقيقفين علي رفض اي صيغة تزيد من تازم الوضع وبالخصوص وضع ديركتوار مؤقت لتسيير شؤون الفريق في حالة مغادرة الرئيس الشرعي اعراب وعدم حصوله علي ضمانات الوالي خاصة انه لم تعلن اية شخصية عن نيتها في الترشح لقيادة الفريق .يذكر ان التشكيلة تدربت امسية البارحة تحت اشراف المدرب صفيح بشكل عادي لتحضير اللقاء القادم امام مولودية وهران الجمعة المقبل الذي يريده كل الاوفياء ان يكون الانطلاقة الحقيقية للقرونة رغم الداء والاعداء. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة