المعاينة الطبية الأولية تؤكد تعرض الطفل المعثور عليه مشنوق بمنزله للاغتصاب بغرداية

المعاينة الطبية الأولية تؤكد تعرض الطفل المعثور عليه مشنوق بمنزله للاغتصاب بغرداية

أكدت مصادر جد مطلعة، أن المعاينة الطبية الأولية للطفل ي.ز ذي 11 سنة الذي عثرت عليه أمه مشنوق داخل غرفة بمنزله.

الواقع بحي المقسم ببلدية الضاية بن ضحوة انه تعرض لفعل مخل بالحياء في انتظار عرضه على الطبيب الشرعي من اجل تاكيد ذلك وهو ما يؤكد وجود جريمة قتل و اغتصاب لطفل .

هذا و شرعت مصالح الشرطة القضائية بأمن دائرة الضاية بن ضحوة في استجواب أمه و أبيه المتواجدين تحت الصدمة، فيما تنقلت فرقة من الشرطة العلمية لمعاينة موقع الجريمة و أخذ العينات و البصمات المتواجدة به.

و حسب المعلومات المتوفرة لـ “النهار”، فإن والدة الطفل التي كانت غائبة عن المنزل تفاجأت بالعثور على ابنها معلق بحبل داخل غرفته.

حيث سارعت بنقله على جناح السرعة إلى عيادة البلدية، فيما لحق بها زوجها الذي كان غائبا هو أيضا عن المنزل بعد ورود الخبر إليه إلى العيادة.

وأثارت الحادثة الرأي العام بولاية غرداية، خاصة وأن الأمر يتعلق بقتل طفل يبلغ من العمر 11 سنة مع معاينة طبية أولية تؤكد تعرضه للاغتصاب، وهو ما يعيد حادثة الطفلة المغدورة شيماء إلى الأذهان.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=899443

التعليقات (2)

  • بوبكر بوعكاز

    و مع ذلك هناك من لا يزال يتحدث عن الحق في الحياة للقتلة بدل اعدامهم و يتجاهل “ولكم في القصاص حياة”

  • ana

    نعم الإعدام للمغتصبين و القتلة.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة