المعتمرون الجزائريون من مختلف الفئات العمرية يصلون للبقاع المقدسة

المعتمرون الجزائريون من مختلف الفئات العمرية يصلون للبقاع المقدسة

قال عضو الفيدرالية الوطنية لوكالات الأسفار المعتمدة في الحج

والعمرة بن دومي الحاج، أن المئات المعتمرين غادروا نهاية الأسبوع الجاري أرض الوطن باتجاه البقاع المقدسة من مختلف الفئات العمرية، بعدما رفضت الجزائر التقيد بتوصيات الاجتماع الطارئ لمنظمة الصحة العالمية ووزراء الصحة العرب المجتمع مؤخرا، والقاضي بمنع الحجاج الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة وأقل من 12 سنة من أداء مناسك الحج والعمرة.  

وأوضح  المدير العام للوكالة ” الجزائر سياحة”، وعضو في الفيدرالية الوطنية لوكالات الأسفار المعتمدة في الحج والعمرة، في لقاء مع “النهار”، أمس، أن المعتمرين الجزائريين وصلوا إلى السعودية دون أي عراقيل من قبل السلطات ذاتها، بعدما  كان التخوف كبيرا من قبل الوكالات، خاصة وأن الجزائر لم تحترم ما ورد في قرار اجتماع وزراء الصحة العرب.

بالمقابل، كشف الحاج بن دومي؛ إن 167 عائلة من قطاع التربية الوطنية غادرت مؤخرا إلى تونس، فيما وصلت 150 عائلة إلى أرض الوطن نهاية الأسبوع الجاري.

وقال المدير العام لوكالة السياحة والسفر “الجزائر سياحة”، أن العائلات 167 من المقرر أنه تقضي 13 يوما بتونس وتحديدا بنابلس، حيث تم استئجار شقق مجهزة لهذه العائلات التي ستبقى 13 يوما، بعد أن دفعت 20 ألف دينار، موضحا أن الوكالة تنظم مثل هذه الرحلات منذ حوالي عشرة سنوات.

وفي السياق ذاته، أوضح المدير العام لوكالة السياحة “الجزائر سياحة”، أن خللا كان قد وقع خلال الرحالة الأولى التي برمجتها الوكالة السياحة لعائلات الأساتذة، بعد أن  تعذر إسكان جميع العائلات التي وصلت في توقيت واحد، ما استدعى للاستعانة بالسلطات التونسية لتسوية الوضعية، مشيرا إلى رفض بعض العائلات الجزائرية الإقامة في الأماكن التي حددتها الوكالة بالرغم من أن السكنات لائقة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة