المغرب يطالب بالتمثيل الدبلوماسي مع الدولة العبرية على مستوى السفراء

المغرب يطالب بالتمثيل الدبلوماسي مع الدولة العبرية على مستوى السفراء

تحدثت تقارير إسرائيلية عن اتصالات سرية وهادئة تجري بين المغرب والدولة العبرية لترتيب زيارة رسمية تقوم بها تسيبي ليفني وزيرة الخارجية الإسرائيلية إلى المغرب في الأسابيع القليلة المقبلة وسط احتجاجات

  • في الأوساط المغربية التي ترى فيها تطبيعا غير مبرر مع الدولة العبرية وحلقة في مسلسل هذا التطبيع الذي يأخذ أشكالا متعددة وفي ميادين مختلفة 
  • وأشار موقع صحيفة ‘هارتس’ الإسرائيلية إلى أن هذه الزيارة ستكون الأولى من نوعها للمغرب منذ صيف سنة 2003 حين قام وزير الخارجية الإسرائيلي الأسبق سيلفان شالوم بزيارة للمغرب التقى خلالها الملك محمد السادس في مدينة تطوان بعد اجتماع عقده مع محمد بن عيسى وزير الخارجية المغربي في مقر السفارة المغربية في لندن.
    وحسب نفس المصدر فان مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلي اهارون ابراموفيتش زار المغرب قبل أسابيع قليلة وطرح الفكرة مع كبار المسؤولين المغاربة من وزارة الخارجية بحث خلالها ترتيبات زيارة ليفني للمغرب وتحديد موعد لهذه الزيارة قبل انتخابات الكنيست في فيفري 2009 . وقال أن الطيب الفاسي الفهري وزير الخارجية المغربي الذي التقى ليفني في بروكسل وأجرى معها مباحثات على هامش اجتماعات وزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) اجتمع مع ابراموفيتش لمناقشة زيارة ليفني للمغرب وأن إسرائيل تتوقع من الدول العربية دعم ‘العملية السياسية’ مع الفلسطينيين من خلال خطوات تهدف إلى تعزيز العلاقات مع إسرائيل.
    وقال ابراموفيتش أن الفاسي ابلغه استعداد المغرب لتبادل التمثيل الدبلوماسي مع الدولة العبرية على مستوى السفراء فورا وذكرت مصادر حكومية إسرائيلية في القدس أن فرصة قبول المغاربة بزيارة ليفني ليست عالية، ولكن الجهود جارية وأعربت المصادر حسب جريدة هآرتس عن أملها في انضمام المغرب إلى قطر، التي وجهت دعوة لزيارة ليفني قبل أشهر، على الرغم من الضغط من جانب بعض الدول العربية.
    ويسعى المسؤولون المغاربة إلى ربط أية خطوة تجاه الدولة العبرية بنزاع الصحراء الغربية والدور الذي يمكن أن تقدمه إسرائيل واللوبي اليهودي في واشنطن من تحفيز الإدارة الأمريكية على تبني سياسة أكثر تفهما للمقاربة المغربية لتسوية النزاع.وانتقد تعميم لوزير الخارجية الإسرائيلي الأسبق سيلفان شالوم بعد زيارته للمغرب صيف 2003 وزع على مسؤولي وزارته تراجع المسؤولين المغاربة عن وعود بإعادة العلاقات الدبلوماسية بين الطرفين وتبادل السفراء. وقال أن المغرب ألح على زيارته من اجل قيام إسرائيل بالاتصال بإدارة الرئيس جورج بوش لثنيها عن تبني قرار لمجلس الأمن الدولي يجبر المغرب على إجراء استفتاء للصحراويين لتقرير مصيرهم في دولة مستقلة أو الاندماج بالمغرب.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة