المفاوضات غير الرسمية بين المغرب وجبهة البوليساريو تختتم دون التوصل إلى اتفاق

المفاوضات غير الرسمية بين المغرب وجبهة البوليساريو تختتم دون التوصل إلى اتفاق

اختتمت المفاوضات غير الرسمية

 بين المغرب و جبهة البوليساريو  التي عقدت يومي الأربعاء والخميس بالقرب من مدينة نيويورك تحت إشراف الأمم المتحدة دون التوصل إلى اتفاق  حسبما أفادت به منظمة الأمم المتحدة في بيان لها. 

و أوضح المبعوث الخاص للأمين العام الأممي إلى الصحراء الغربية السيد كريستوفر روس في بيان نشر عقب هذه المفاوضات التي جرت في جلسة مغلقة أن “لا أحد من الطرفين قبل اقتراح الآخر كقاعدة وحيدة للمفاوضات المستقبلية”.

و أشار روس إلى أن طرفي النزاع أكدا التزامهما بمواصلة المفاوضات “حينما يتسنى ذلك” معلنا انه سيقوم بزيارة للمنطقة “للتشاور مع الطرفين و الأطراف المعنية الأخرى”. 

و أوضح أن المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو جرت في “جو سادته روح الالتزام الجاد و الاحترام المتبادل و الصدق”.

يعد هذا اللقاء غير الرسمي الثاني من نوعه بعد ذلك الذي جرى في دورنشتاين (النمسا) في أوت الفارط تعتبر الأمم المتحدة الصحراء الغربية  المستعمرة الأخيرة في إفريقيا أراض غير مستقلة منذ 1966 .

و تدعو اللائحة الأخيرة لمجلس الأمن الأممي 1871 (المغرب و جبهة البوليساريو) إلى ” مواصلة المفاوضات تحت إشراف الأمين العام دون شروط مسبقة و بحسن نية مع الأخذ بعين الاعتبار الجهود المحققة منذ سنة 2006 والأحداث الجديدة التي طرأت منذ ذاك بهدف التوصل إلى حل سياسي عادل و دائم يوافق عليه الطرفان و يمنح الحق في تقرير مصير الشعب الصحراوي”.

و للإشارة  شرع طرفا النزاع المغرب و جبهة البوليساريو في جوان 2007 في مفاوضات مباشرة تحت إشراف الأمم المتحدة حيث جرت أربع جولات منذ ذلك الوقت بمانهاست قرب نيويورك دون تحقيق أي تقدم حقيقي.

و يتمثل الهدف من هذه المفاوضات كما حدده مجلس الأمن في التوصل إلى حل للنزاع بالصحراء الغربية يحترم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة