المقاهي والمساجد للمتسولين ..والملاهي لبعض المسئولين

المقاهي والمساجد للمتسولين ..والملاهي لبعض المسئولين

عمت العاصمة في الآونة الأخيرة نقاط سوداء شوهت صورتها الحقيقية فبين مظاهر التسول والفقر والحرمان

أضحت الجزائر تستنجد بالجميع لمسح هذه الآثار التي خلفتها تدهور مستوى المعيشة،  ليتأزم حال البعض من سكانها ويجد  مآلهم  التسول  كمهنة يقتاتون بها و عائلاتهم لتكون المقاهي و المساجد قبلتهم في حين تحظى الملاهي فيها باهتمام المسؤولين .
               
استوقفت” النهار” صورة  حقيقية لعائلات  تجلت معاناتهم من خلال رؤيتهم  كل يوم في مختلف الأماكن محترفين للتسول التي تعتبر  ظاهرة خطيرة تشكل نقطة من النقاط السوداء في  العاصمة  ففي وسط جو متميز بشتى مظاهر الفقر والحرمان،عرفت المنطقة  تزايد كبير في عدد المقاهي التي  تستقطب أعدادا هائلة من المواطنين سيما البطالين والمتسولين الذين وجدوا فيها المكان المفضل لجمع ما أمكن من النقود، كما عرفت انتشارا  لمختلف المطاعم  في أنحاء العاصمة تحول بعضها إلى حانات وملاهي، و في الوقت الذي تستقطب فيه المقاهي شريحة البطالين نجد الإقبال الكبير للمسؤولين وأصحاب البدلات اللائقة على الملاهي في وضح النهار فهناك من تخلى أو أهمل زوجته وأولاده و حتى عمله لقضاء وقت فيها كما يمكن لأي كان أن يزور هذه الملاهي و مشاهدة بعض المسؤولين وهم يذرون الآلاف من الدينارات لشرب مختلف أنواع الخمر وليت الآمر يتوقف عند هذا الحد فقد اكتشفنا أثناء قيامنا بهذا التحقيق  أن بعضهم يقضون لياليهم في  تبذير أموالهم بما يسمونها عملية” التبريحة” وذلك بوضع النقود فوق رؤؤس الراقصات  اللواتي وقعن في مصيدة من لا يعرف قيمتهن فأصبحوا ضحايا الراقصات، و المثير للانتباه هو أن سن هؤلاء تجاوز الستين بكثير.  

ظاهرة التسول في تزايد كبير   
“ظاهرة التسول” تفاقمت بنسبة كبيرة في العاصمة بحيث انتشرت بشكل  يدعو للدهشة والقلق، حيث نصادف في كل  طريق العشرات من المتسولين من مختلف الأعمار مستعملين في ذلك  وسائل لاصطياد المارة. تدعو للتساؤل من محل وموقع هؤلاء في الجزائر وكذا سبب لامبالاة المسؤولين أمام هذه الظاهرة المماثلة لما نشاهده ونسمعه عن بعض مناطق المجاعة في العالم. فهذه امرأة بكرسي متحرك  تجلس كل يوم أمام مقهى المقابلة لوزارة المالية تستعطف  زبائن المقهى، ومعوق برجل واحدة بساحة الأمير عبد القادر ناهيك عن وجود المئات من المتسولين الذين اتخذوا من مختلف السلالم و أبواب المساجد وكذا اتخاذ فرصة  ازدحام السيارات أماكن مفضلة لجمع ما يمكن جمعه من المال.
الملاحظ في الأمر و الغريب هو إدراك  مختلف طبقات المجتمع  لأسباب تفاقم ظاهرة التسول. أثناء جولتنا في ساحة اودان قمنا بطرح بعض الأسئلة لبعض المارة فأكدوا لنا أن اغلب هؤلاء المستوليين كانوا يعيشون حياة عادية قبل أن ينقلب عليهم الحال ويجدوا أنفسهم يفترشون الأرصفة  يعيشون من صدقات الغير كما أن جلهم اغتالت أيادي الغدر أزواجهم وعائلاتهم.

الحرقة نحو الخارج كحل الحلم الأكبر
من بين النقاط السوداء التي تغلغلت في العاصمة هي انتشار الآفات الاجتماعية بشكل رهيب بدا بظاهرة سرقة الهواتف النقالة في الأسواق ومحطات النقل المكتظة بالناس إلى سرقة بنوك الدولة بالإضافة إلى ذلك انتشار ظاهرة تعاطي المخدرات بين أوساط الشباب، بعد أن ضاقت بهم كل السبل وسدت بوجوههم كل الأبواب بالرغم من تعدد وتكرار إرسال طلبات  العمل  بحيث لم يلقوا الصدر الرحب من قبل المسؤولين والسلطات المعنية  وبالتالي العائلة الفقيرة لم تعد تستطيع حمل  ثقل المسؤولية ليأخذ كل شاب  سبيل آخر يحقق طموحاته ” الحرقة نحو الخارج”ا لتي يظن انه من خلالها سيلقى غد أحسن  وفي الكثير من الأحيان يلقى حتفه في طريقه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة