المكتبات المتنقلة تعانق الشواطئ الجزائرية

المكتبات المتنقلة تعانق الشواطئ الجزائرية

شهدت شواطئ الغرب الجزائري، في الفترة الأخيرة، سلوكا مميّزا ببروز المكتبات المتنقلة على طول المناطق الساحلية الغربية.

استحسن كثيرون هذه الخطوة، تبعا لما تمثله من مشروع حضاري بإمكانه منح الكثير للمصطافين، لا سيما أولئك الهائمين بالمطالعة.

وخلافا للصورة النمطية التي ظلت متكرسة في منظومة الشواطئ والتي لا تخرج عن ثالوث السباحة، الاسترخاء واللهو، كانت شواطئ الباهية “وهران” وغيرها على موعد مع مشاهد مغايرة، إثر مراودة فريق غير قليل من المصطافين للمكتبات المتنقلة، وتفضيل العائلات الاستمتاع بخير جليس.

ويرى مراقبون أنّ تعميم نموذج المكتبات المتنقلة سيرفع مستويات المطالعة لدى الجزائريين، خيث يبعد تلك الضحالة التي حجّمت المقروئية في خانة لا تتعدّى 36 من المئة.

 

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة