المنتخبات الثلاثة في متناولنا، سنتأهل للدور الثاني و”الخضر” سيعيدون سيناريو82

المنتخبات الثلاثة في متناولنا، سنتأهل للدور الثاني و”الخضر” سيعيدون سيناريو82

رغم أن مراد مغني لعب مباريات قليلة

مع المنتخب الوطني الجزائري، تعد على الأصابع، إلا أنه أظهر مردودا رائعا جعل العديد من المتتبعين يلقبونه بـ”زيزو الصغير”، بفضل الفنيات الكبيرة التي يتميز بها، وفي اتصال هاتفي جمعنا به أمس، أكد النجم الجديد لـ”الخضر” أن المنتخب الوطني قادر على تجاوز الانجليز وأمريكا وسلوفينيا دون عقدة، وأنهم سيخوضون المونديال بنفس الثقة والعزيمة التي واجهوا بها المنتخب المصري، واعتبر تشبيهه بالنجم العالمي زيدان أمرا رائعا وتمنى تحقيق نصف ما حققه نجم المنتخب الفرنسي.

ما رأيك في قرعة المونديال التي أوقعت المنتخب الوطني في المجموعة الثالثة؟

لن أقول عنها سهلة وإنما هي في متناول المنتخبات الثلاثة وحظوظنا متساوية لأن المنتخب الذي يصل إلى نهائيات كأس العالم هو في الأصل قوي وعلى الجميع التوقع بأنه قادر على صنع المفاجأة، وبدورنا نحن أيضا نستطيع صنع المفاجأة والمرور إلى الدور الثاني من النهائيات وهذا هو هدفنا الأول.

سيكون أول ظهور للمنتخب في المونديال في مواجهة المنتخب السلوفيني والبعض يرى أن هذا في صالح “الخضر”؟

لسيت لدي معلومات كثيرة عن المنتخب السلوفيني ولكنني متأكد أنه منتخب قوي باعتباره أقصى المنتخب الروسي في المباراة الفاصلة، ولكننا سنعمل على الفوز في مباراتنا الأولى حتى نحافظ على حظوظنا في التأهل خاصة وأن مواجهتنا الثانية ستكون ضد المنتخب الانجليزي.

مباراتكم الثانية ضد المنتخب الانجليزي قد تكون مميزة بوجود عدة نجوم إنجليز؟

أكيد ستكون مميزة، فالمنتخب الانجليزي له تقاليده في نهائيات كاس العالم ولديه طريقة خاصة به في اللعب والجميع يخشاه وأتمنى أن تكون مباراتنا ضده ممتعة ونحقق نتيجة ايجابية أمامهم لتسجل في التاريخ مثلما فعل أسلافنا في 82 و86.

كما ستكون فرصتك للاحتكاك بلاعبين مثل روني وجيرارد؟

أكيد، إنه أمر مشرف جدا، فلم يسبق لي وأن واجهت روني أو جيرارد في مباراة رسمية، الأخير واجهته في بداية الموسم في مباراة ودية جمعت فريقينا، لكني أتمنى أن يشارك النجم الانجليزي دافيد بيكام، فوجوده فوق الميدان سيعطي المواجهة طعما آخر وربما فوزنا عليهم في وجود بيكام سيجعلنا فخورين بأنفسنا ومنتخبنا أكثر.

يبدو أنك متفائل بالفوز على المنتخب الانجليزي؟

لو لم نكن واثقين من أنفسنا وقدراتنا لما تمكنا من الفوز على المنتخب المصري في السودان والتأهل إلى نهائيات كأس العالم، وهي نفس الثقة التي سنواجه بها الانجليز وكل المنتخبات الأخرى جوان المقبل، علينا أن لا نقلل من قدراتنا وإمكاناتنا فمنتخبنا قادر على الذهاب بعيدا سواء في المونديال أو “الكان” لأنه يملك لاعبين لديهم إمكانات جيدة.

إذن ترى المنتخب الوطني قادرا على المرور إلى الدور الثاني؟

منتخبنا الوطني لا يقل شأنا عن المنتخبات الأخرى، سواء المتواجدة معنا في نفس المجموعة أو المجموعات الأخرى، لذلك متأكد أننا قادرون على تجاوز الدور الأول بنجاح، وقد نتصدر المجموعة “يضحك”، هذا أمر وارد فبعد القرعة بدأ الحديث يدور حول المنتخب الجزائري بكثرة وهذا ما يؤكد تخوف بقية المنتخبات من “الخضر” ونحن بدورنا سنواجه سواء الانجليز وأمريكا بدون عقدة.

وماذا عن نهائيات كاس أمم إفريقيا، ما رأيك في المنتخبات التي سيواجهها المنتخب الوطني؟

لا أملك معلومات كثيرة عن المنتخبات الإفريقية، فأنا أعرف فقط تلك التي واجهناها في التصفيات ولكن أعلم أن الكرة الإفريقية تطورت كثيرا بدليل اللاعبين الأفارقة الذين ينشطون في البطولات الأوروبية لديهم مستوى كبيرا على غرار دروغبا وكانوتي وغيرهم، لذلك أظن أن المنافسة ستكون شديدة في “الكان” وما علينا إلا اللعب مباراة بمباراة، وأنا متأكد من أننا سنكون في أدوار متقدمة من المنافسة.

 

الجماهير الجزائرية تنتظر منكم الكثير في كأس إفريقيا وأصبحت تحلم بالتتويج؟  

يسكت قليلا… إن شاء الله، هذا حلم كل لاعب خاصة وأن منتخبنا غاب عن هذه التظاهرة الإفريقية لدورتين متتاليتين ومن حق كل الجزائريين الحلم بالتتويج، وقد لمست حب الجمهور الجزائري للكرة المستديرة عندما استقبلونا بعد فوزنا على المنتخب المصري في السودان.. إنه فعلا جمهور رائع.

بماذا شعرت عندما وجدت الآلاف من الجماهير في انتظاركم بعد الفوز على مصر والتأهل إلى المونديال؟

لم أكن أتوقع حضور كل تلك الجماهير وقد صدمت عندما خرجت مع زملائي من المطار ولا أخفي عليك، قلت في قرارة نفسي الحمد لله أننا فزنا على مصر وحققنا التأهل وأسعدنا كل الشعب الجزائري لأنه يستحق ذلك، فتنقله مع المنتخب إلى مصر وبعدها إلى السودان رغم كل المشاكل التي واجهها بالأخص في القاهرة، زادنا قوة وعزيمة وجعلنا ننسى كل ما تعرضنا له في مصر.

هل كنت تتوقع أن تتلقوا ذلك الاستقبال في القاهرة؟

في الحقيقة، لم أكن أتوقع ذلك خاصة وأن زملائي في المنتخب كانوا يرددون على مسامعي أن المنتخب المصري استقبل جيدا عندما تنقل إلى الجزائر، لذلك فإني كنت انتظر أن نحظى باستقبال رائع ولم أتصور أن نلقى تلك المعاملة خاصة ضرب حافلتنا بالحجارة من قبل أنصارهم.

كيف عشت تلك اللحظات؟

لا أود تذكر تلك اللحظات، فلم يسبق لي وأن عشت مثلها في حياتي ولا أظنني سأعيشها مرة أخرى، على كلٍّ أصبحت الآن من الماضي والمنتخب الجزائري في المونديال وأعتقد أن الفرحة التي عشناها عقب التأهل أنستنا كل ما تعرضنا له في القاهرة.

أتعلم أنهم يلقبونك بـ”زيزو الصغير” في الجزائر؟

هذا أمر رائع… لست أدري ما أقول لك ولكنه أمر رائع أن يلقبوني بزيزو الصغير، فأنا احترم كثيرا زين الدين زيدان واعتبره أسطورة الكرة وأتمنى تقديم نصف ما قدمه هو… كما أرجو تشريف بلدي الجزائر في كل المحافل الدولية المقبلة.

لم تشارك في داربي العاصمة روما، لماذا؟

كان من المفروض أن أشارك إلا أن المدرب تراجع عن إقحامي وبدوري احترم قراره وليس لدي أي مشكل في عدم لعب المباراة.

لكنك كنت تتمنى المشاركة، أليس كذلك؟

طبعا، حضرت نفسي للمشاركة في الداربي وعدم مشاركتي لم يقلقني.

ألست قلقا على وضعيتك في لازيو خاصة وأن “الكان” على الأبواب؟

لا لست قلقا، صحيح أنني لا أشارك أساسيا في أغلب المباريات ولكني أتدرب بانتظام مع الفريق وهذا في حد ذاته أمر جيد بالنسبة لي، كما أني أتواجد مع مجموعة رائعة من اللاعبين والبطولة الايطالية ساعدتني كثيرا في اكتساب مهارات كثيرة إضافة إلى الاحتكاك بلاعبين ذوي مستوى عالمي، الأمر الذي من شأنه يزيدني خبرة سأوضفها طبعا في خدمة المنتخب الوطني.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة