المنتخب الجزائري‮ ‬يتوج بجائزة أحسن منتخب إفريقي‮ ‬لموسم 2009‬

المنتخب الجزائري‮ ‬يتوج بجائزة أحسن منتخب إفريقي‮ ‬لموسم 2009‬

توج، أول أمس، المنتخب الجزائري لكرة القدم بجائزة أحسن منتخب إفريقي لموسم 2009

على هامش توزيع جوائز الاتحاد الإفريقي بالعاصمة الغانية أكرا، متقدما بذلك على المنتخبين الموندياليين كوت ديفوار وغانا. وجاء اختيار أشبال سعدان في هذا المقام بدلا من المنتخب المصري الذي كان صاحب هذه الجائزة في موسم 2008 بالنظر إلى المشوار الكبير الذي قطعه في التصفيات الأخيرة إلى جانب أنه صاحب تأشيرة التأهل الى مونديال جنوب إفريقيا. بالمقابل فقد عادت جائزة أحسن لاعب إفريقي في السنة الفارطة إلى الايفواري ومهاجم تشيلزي الانجليزي ديدي دروغبا متقدما بذلك على كل من الغاني مايكل ايسيان والكاميروني صامويل إيتو الذي ينشط حاليا في نادي انتر ميلان الايطالي. وتعتبر المرة الثانية التي يتوج فيها نجم تشيلزي الانجليزي بهذه الجائزة بعد تلك التي تحصل عليها في موسم 2006.

بلحاج ضمن القائمة المثالية لمنتخب إفريقيا

هذا وقد اختار الاتحاد الإفريقي اللاعب الجزائري نذير بلحاج مدافع نادي بورتسموث الانجليزي ضمن القائمة المثالية للمنتخب الافريقي والتي ضمت 11 لاعبا ينشطون في أقوى الدوريات الأوروبية، يتقدمها نجما تشيلزي دروغبا وإيسيان الى جانب صاموال إيتو ويايا توري وكايتا. ويأتي تواجد صاحب الرجل اليسرى لمنتخب محاربي الصحراء في القائمة المثالية الى الدور الكبير الذي لعبه بلحاج سواء مع كتيبة المدرب سعدان في تصفيات كأسي العالم وإفريقيا الأخيرة أو مع ناديه بورتسموث أين ساهم بقسط كبير في النتائج التي حققها في غضون السنة الفارطة، وهو التألق الذي نتج عنه رغبة أكبر النوادي الأوروبية في الاستفادة من خدماته الموسم المقبل على غرار الإهتمام الكبير الذي حظي به من قبل أكبر قطبي الكرة الإسبانية برشلونة وريال مدريد.

جائزة أحسن لاعب إفريقي محلي لم تحالف زياية

ولم يحالف الحظ أول أمس اللاعب الجزائري الآخر عبد المالك زياية في الفوز بجائزة أحسن لاعب إفريقي محلي والتي عادت إلى الكونغولي مابي مبوتو بالرغم من أن كل الترشيحات كانت تصب في صالح المهاجم السابق لـ”الخضر” طالما أنه كان هداف فريقه السابق وفاق سطيف في منافسة كأس الاتحاد الافريقي للموسم المنصرم، بالمقابل توج نادي مازامبي بجائزة أحسن نادي إفريقي طالما أنه صاحب تاج رابطة أبطال افريقيا في الطبعة السابقة. هذا وقد فاز الممثل السوداني نادي الهلال بجائزة اللعب النظيف فيما كسب أنصار جنوب افريقيا إعجاب الاتحاد الافريقي الذي اختارهم بالمناسبة كأحسن أنصار في إفريقيا، في حين نال كل من ستيفان كيش المدرب السابق لمالي وجولوس بوكاند من السينغال وخيسوس من أنغولا لقب أساطير إفريقيا. يحدث هذا في الوقت الذي حاز فيه المدرب الغاني سيلاس تيتيه لأقل من 20 سنة لقب أحسن مدرب إفريقي كما حظي في نفس المنتخب اللاعب أدبيياه بجائزة أحسن لاعب شاب.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة