المنتخب الجزائري يضم لاعبين موهوبين وتدريبي له مغامرة جيدة

المنتخب الجزائري يضم لاعبين موهوبين وتدريبي له مغامرة جيدة

 كشف الناخب الوطني لوكاس ألكاراز، أن إشرافه على العارضة الفنية للمنتخب الوطني يعتبر بمثابة مغامرة جيدة بالنسبة له، وتحدث في تصريح نشرته صحيفة « لافوز دي ألميريا» الإسبانية أمس، عن أيامه الأولى مع الخضر، والتي كانت ناجحة إلى أبعد الحدود، وهو الذي نجح في أول اختباراته بفوزه على غينيا وديا والطوغو بالتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019، وأوضح في هذا الصدد: «حقيقة إنه يمكنني المشاركة في منافسة مع منتخب أو المساعدة في التكوين خارج أوروبا، فهذا يعتبر مغامرة جيدة بالنسبة لي، خلال الأيام الأولى من إشرافي على المنتخب الجزائري لم تكن لدي أي توقعات، ومباشرة بدأنا العمل بجد، لم يكن لدينا الكثير من الوقت قبل اختيار اللاعبين، ومن أجل اختيارهم كان علينا وضع تحدي، تمثل في زيارة كل لاعب للحديث إليه على انفراد».

هذا واعترف مدرب غرناطة السابق بضرورة أن يكون للمنتخب أسلوب لعب خاص به، خاصة وأنه يضم في صفوفه لاعبين يتمتعون بإمكانيات كبيرة، في صورة محرز، براهيمي وفيغولي، وأضاف في هذا الصدد: «رغم أن المنتخب مر بأزمة كبيرة في وقت سابق، ولم يفز في أي مباراة رسمية منذ حوالي سنة، إلا أنه يضم في صفوفه لاعبين موهوبين يتمتعون بإمكانيات كبيرة، وأعتقد أن أسلوب اللعب كان ينقص هذا المنتخب، يجب العمل عليه لأن المنتخب يملك لاعبين من أجل ذلك»، كما تحدث ألكاراز عن محرز وما قدمه في التربص الأخير، وقال عنه: «لقد كان جيدا، لكن نهاية الموسم كانت صعبة بالنسبة له، وليس من السهل أن يأتي إلى التربص وقد لعب 40 مباراة في الموسم، فضلا عن شهر الصيام».

تجدر الإشارة إلى أن الناخب الوطني لوكاس ألكاراز أشرف مؤخرا على تربص تكويني للمدربين في إسبانيا، شارك فيه حوالي 350 مدرب، قبل عودته إلى الجزائر ومواصلة التحضير لباقي الاستحقاقات التي تنتظر المنتخب.

 

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة