الموك تتعرض لتجاوزات في باتنة والإدارة تتهم الحكم

خسرت مولودية

 قسنطينة الكثير من حظوظها في لعب ورقة الصعود، بعد هزيمتها، أول أمس الجمعة، في باتنة أمام الكاب، حيث تراجع أشبال دانيال إلى المرتبة الثامنة وبفارق ثماني نقاط كاملة عن مولودية وهران ثالث الصاعدين مؤقتا، وهذا ما يعني صعوبة مهمة الموك التي ستكون بحاجة إلى شبه معجزة لتحقيق الصعود. وكانت الموك قريبة جدا من العودة بنقاط المقابلة من باتنة، بعدما أنهت الشوط الأول متفوقة، إلا أن كل شيء تغير في الشوط الثاني بطريقة غريبة جدا، ما جعل إدارة الموك تفتح النار على الحكم ماضي وتعتبره المتسبب الأول في الهزيمة، بتغاضيه عن ضربتي جزاء واضحتين لأشبال دانيال، كما عاشت الموك أجواء غير عادية، بفعل التجاوزات التي بدرت من مسيري الكاب وأنصاره، حيث منع رئيس الموك من دخول المنصة الشرفية ولم يتمكن من ذلك إلا بعد صعوبة كبيرة، كما تدخل الرئيس الباتني نزار لمنع مصور الموك من تصوير المقابلة، ما يؤكد نيته السيئة، ولم يسلم الأنصار كذلك من تهجمات أنصار الكاب قبل، أثناء وبعد المواجهة.

على صعيد آخر، ما زالت إدارة الموك ومعها والي الولاية تنتظر رد الرابطة الوطنية على طلب تأجيل الداربي الذي تقدم الرجل الأول في قسنطينة، في الوقت الذي تسربت فيه بعض الأخبار عن احتمال برمجته يوم 5 أفريل المقبل، وهو ما يتنافى مع ما جاء في طلب الولاية والذي ربط التأجيل بأسباب أمنية مرتبطة بالانتحابات الرئاسية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة