النائبة ''عثماني'' تشير إلى مبادرة النواب للتبرع بجزء من مرتباتهم لأهل غزة

النائبة ''عثماني'' تشير إلى مبادرة النواب للتبرع بجزء من مرتباتهم لأهل غزة

أكدت ''سليمة عثماني'' النائبة بالبرلمان عن حزب جبهة التحرير الوطني، أن هناك مبادرة لتبرع النواب بجزء من مرتباتهم تضامنا مع أهل غزة، فيما

عبر ”سيد احمد تيمامري” الأمين العام للتحالف من أجل التجديد الطلابي الوطني مساندته للمبادرة التي تقدم بها الطلبة الجزائريون بمساندتهم للشعب المذبوح في غزة بالتبرع بجزء من منحهم الدراسية مطالبا وزارة الشؤون الدينية بإقامة صلاة الغائب على شهداء المقاومة الفلسطينية.

وأكد ”تيمامري” أنه سيتقدم بطلب لوزير الداخلية للحصول على ترخيص لتنظيم مسيرات تضامنية مع أهل غزة عبر كامل التراب الوطني وهذا على خلفية الوقفة التضامنية الوطنية مع أهل غزة التي نظمها التحالف الطلابي، الخميس الفارط، بقاعة المحاضرات التابعة لجامعة ”أمحمد بوقرة ” ببومرداس، بحضور بعض مكاتبه الولائية و”إسماعيل مجاهد” الأمين العام للاتحاد العام الطلابي الحر و”سليمة عثماني” النائبة بالبرلمان والجمع الغفير من الطلبة الذين رفعوا شعارات التضامن والمناصرة مع الشعب الفلسطيني، وندد ”تيمامري” بالصمت العربي المريب إزاء حقوق الإنسان التي تنتهك ضد الأطفال والنساء، داعيا مناضليه للدخول في مسيرات ووقفات تضامنية عبر كامل القطر الوطني، واستنكرت ”سليمة عثماني” موقف مجلس الأمن والأمم المتحدة ”الغريب الصامت” اتجاه ما يحدث في غزة من عمليات التقتيل والذبح وإراقة الدماء، داعية ”كفانا للتطبيع والشعارات”، وأشادت ”عثماني” بالدور الطلابي المشرف للجزائر منذ التحاقهم بمقاعد الدراسة عقب العطلة الشتوية وهروعهم للمسيرات للتنديد بما يحصل لأهل غزة، ” كما اعتبر ”إسماعيل مجاهد” الأمين العام للإتحاد الطلابي الحر، المسيرات والوقفات التي تم تنظيمها عبر الجامعات الجزائرية بمثابة تلبية للواجب الاخواني اتجاه أبطال المقاومة وإجلالا لشهدائها الذين استشهدوا في ساحة أراضيهم المباركة، داعيا أنصاره للافتخار بموقف الجزائر باعتبارها الدولة الوحيدة التي لا تجمعها علاقات مع إسرائيل وقدمت إعانات مباشرة للقضية الفلسطينية واستقبالها لقادتها من دون أي خجل، مشيدا في نفس الوقت بالالتزام الدوري للجزائر في الجامعة العربية.      


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة