النخب العربية والتجديد

النخب العربية والتجديد

قدمت في الحلقتين السابقتين أفكارا رئيسية مختصرة حول التجديد، ووصلت إلى القول بأن التجديد في معنى من معانيه الرئيسية هو

الإنخراط في معركة الدفاع عن الإسلام باعتباره دين الحرية والعدالة والسلام والصداقة بين الشعوب ومكارم الأخلاق، وخدمة البشرية كلها من هذا الباب، والتحالف مع قوى الخير والحرية والسلام في كل أنحاء الدنيا لمواجهة تيارات العنف والإقصاء والإرهاب ودعاة الحروب والصراع بين الأمم، لبناء القرية العالمية التي تتعاون على الخير ووتنافس في ساحاته.

هذه الجهود تقود بشكل آلي إلى توفير التطبيق الواقعي للمعاني العظيمة التي تضمنتها الآية كريمة رقم 13 في سورة الحجرات: “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، إن الله عليم خبير”.

إن الدفاع عن الإسلام بهذا المعنى الإنساني التحرري هو تمسك بأسباب السعادة في الدنيا والآخرة، ودفاع عن التحديث والمعاصرة والديمقراطية، وعن القرية العالمية التي يتواصل فيها الناس جميعا وتزدهر فيها قيم الحرية والعدالة وحقوق الإنسان.

كما أن الدفاع عن الإسلام بهذا الأفق هو دفاع عن قيمة جميلة يحتاجها الفرد ويحتاجها المجتمع ويحتاجها العالم، هي قيمة المحبة. في الإسلام توجيه رائع نبيل للنبي محمد صلى الله عليه وسلم نصه: لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه.

وبوسع المسلمين اليوم أن يشهروا راية الحب والمحبة في وجه رايات التعصب والعنف والحروب. إن جيلنا يواجه خطر تصاعد نفوذ تيارات العنف والإقصاء والتطرف. دول تترك نهج الحوار لحل مشاكلها مع دول أخرى فتعلن عليها الحروب. وجماعات متطرفة تعوزها الحجة والمنطق السليم فتعوض ذلك باللجوء للعنف. وأفراد يركنون لنداءات البغض والقطيعة والرغبة في الإنتقام مع أول خلاف ينشب بينهم وبين قريب أو غريب.

في مواجهة كل هذه الإنحرافات، يقف الإسلام ملاذا حقيقيا للباحثين عن الحب والصلح والوفاق، وعن التفاهم والتعاون والحوار. هذا تاريخه في احتضان الجاليات والأقليات المسيحية واليهودية يشهد له. هذا تاريخه الخالي من جرائم التاريخ البشعة مثل الهولوكوست وحكومات التمييز العنصري والحروب العالمية المدمرة يشهد له.

النخب العربية، جزء من النخب الإسلامية، وقد بينت الآية الكريمة التي أوردناها من سورة الحجرات أن الناس جميعا متساوون في الكرامة والحقوق أمام ربهم وخالقهم. ضمن هذا الفهم القرآني والإنساني، لا يضير أن نثبت المسؤولية الإضافية للنخب العربية. فالقرآن الكريم نزل بلغتها. وخاتم النبيين من صميم العرب. وتاريخ الإسلام في جزء كبير منه مرتبط بتاريخ العرب.

لذلك ينبغي على هذه النخب، في المغرب العربي، وفي وادي النيل والشام الكبير والجزيرة العربية وبلاد الرافدين، أن تسعى لتكون في قيادة الجهود الرامية لتجديد الإسلام بهذا المعنى التحرري التقدمي الوفي لمتطلبات العصر وتعاليم الشريعة.

وأقول لكل طالب أو طالبة يقرأ هذه السطور في جامعة أو معهد من معاهد التعليم: أنت أيضا مشمول بنداء المساهمة في معركة التجديد. لا تضيع أوقاتك فيما لا يجدي. تعمق في دراساتك العلمية واحصل على أفضل النتائج وأعلى الشهادات، لتكون عالما مجددا يشار إليه بالبنان، يسهم في خدمة أخيه الإنسان، ويرضى عنه الرحمن.  


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة