النفايات تغزو المكان والتجار والناقلين يطالبون بتدخل البلدية

تفاجأ قاصدو محطة النقل الحضري ببن عمار بالقبة بأكوام النفايات التي غزت المحطة منذ مدة دون أن تكلف السلطات المحلية البلدية نفسها عناء التدخل والقيام بواجبها

 

أبدى عدد كبير من المواطنين القاصدين لمحطة بن عمار بالقبة استياء كبيرا من النفايات المتراكمة على جوانب المحطة التي يتوافد عليها يوميا عدد كبير من المسافرين من مختلف المناطق المجاورة للعاصمة وخاصة منها المنطقة الغربية، فيما أبدى الناقلين من جهتهم، امتعاضهم الشديد للوضعية التي آلت إليها المحطة، في ظل ما وصفوه بتقاعس السلطات في أداء مهامها، خاصة من ناحية النظافة والأمن. المسافرين من جهتهم أكدوا أن النفايات والأوساخ المتواجدة بالمنطقة لم ترفع منذ فترة طويلة من قبل أعوان النظافة التابعة للبلدية، في الوقت الذي حمل الناقلين جزءا كبيرا من المسؤولية لتجار السوق الجواري المحاذي للمحطة، إضافة إلى المحلات المجاورة والباعة الفوضويين الذي قالوا عنهم أنهم يلعبون دورا كبيرا في الكمية الكبيرة للفضلات التي تغزو المنطقة، أين يلجأ التجار والباعة الفوضويين في معظم الأحياء للتخلص من نفاياتهم في كل مساء بالمحاذاة من المحطة، ما سبب تراكم كمية كبيرة من الأوساخ، أمام إهمال السلطات للأمر كلية. وفي ذات السياق طالب كل من السائقين وتجار المحلات المجاورة ضرورة التدخل العاجل لسلطات المحلية التي تتحمل كل المشاكل التي حدثت بفعل الانتشار الكبير للأوساخ على جوانب المحطة على حد تعبيرهم. 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة