''النهار '' تخترق ملعب بولكوان قبل يوم من معركة سلوفينيا …

''النهار '' تخترق  ملعب بولكوان قبل يوم من معركة سلوفينيا …

يعد ملعب بيتر موكابا ببولوكواني أحد الملاعب التي سيتم تدشينها بمناسبة نهائيات كأس العالم حيث سيحتضن غدا مباراة الجزائر وسلوفينيا في ثاني مباراة عن المرحلة الأولى للمجموعة الثالثة التي ستفتتح لقاءاتها اليوم بمواجهة انجلترا والولايات المتحدة الامريكية.

ويقع الملعب في منطقة هادئه على بعد 5 كلم عن المدينة أين تم تشييده بجانب الملعب القديم للمدينة الذي شهد الكثير من الانجازات سواء بالنسبة للنادي المحلي أو بالنسبة للمنتخب الجنوب افريقي الذي لعب الكثير من المباريات في الملعب القديم للمدينة.

شكل هندسي خاص يعكس طبيعة المنطقة

ولأن جنوب افريقيا تريد التميز في كل شيء خلال هذا المونديال فإن الملاعب التي تم تشييدها لم تخرج عن القاعدة حيث يحمل ملعب بيتر موكابا شكلا هندسيا خاصا يشبه الى حد بعيد شجرة بوباب التي تنمو كثيرا في المنطقة والتي يطلق عليها اسم الشجرة المقلوبة على اعتبار أن أوراقها تشبه الجذور كثيرا.

أرضية رائعة وكل المبررات ستسقط

ولأن الملعب سيتم تدشينه غدا ولم يتم لعب أي مباراة فيه لحد الآن فان أرضية ميدانه تعد واحدة من أروع الأرضيات التي ستقام فيها النهائيات، وهو ما سيساعد كثيرا لاعبي المنتخب الوطني الذين برر البعض منهم في الكثير من المرات النتائج السلبية المحققة بسوء أرضية الميدان، وهو المبرر الذي سيسقط من دون شك هذه المرة، والأكيد أن لاعبي المنتخب الوطني سيرتحون كثيرا اليوم عند إجرائهم لحصتهم التدريبية الوحيدة اليوم فوق أرضية هذا الملعب خاصة وأن الكثير منهم أخذ نظرة سيئة عن الملاعب الافريقية سواء خلال التصفيات أو خلال نهائيات كأس أمم افريقيا التي اقيمت في انغولا شهر جانفي الماضي، والتي كانت السبب المباشر في إصابة بعض اللاعبين على غرار ياسين بزاز الذي لم يعد الى الميادين منذ مباراة مالاوي وكذا مراد مغني الذي فشلت كل المحاولات لتجهيزه لهذا الموعد عندما اضطر مؤخرا لاجراء عملية جراحية من أجل علاج الإصابة التي لازمته منذ دورة أنغولا.

45 ألف متفرج والملعب لن يكون ممتلئا غدا

ولم يكن التميز في الشكل الخارجي للملعب الذي سيحتضن أولى ميارايات الخضر فقط بل حتى المدرجات تم بناؤها بشكل خاص حيث يضم الملعب أربعة مدرجات من طابقين وتلتقي كلها في الطابق السفلي، فيما تم الفصل بين الطوابق العلوية، وتبلغ سعة ملعب بوبوكواني حوالي 45 ألف متفرج، غير أن المعلومات التي تحصلت عليها ”النهار” أمس تؤكد انه لن يكون ممتلى عن اخر حيث لاتباع كل التذاكر الخاصة بالمباراة ورغم هذا فان محاربي الصحراء سيجدون مساندة قوية من الجماهير الافريقية والعربية التي تقيم في جنوب افريقيا يضاف اليها طبعا الالاف من الانصار الذين تنقلوا من الجزائر واوروبا خصيصا للوقوف وراء اشبال سعدان في مباراة سلوفينيا وفي بقية المباريات التي يتمنى الجميع ان تكون كثيرة في حال تخطي المحاربي للدور الاول.

أخر الأشغال أجريت أمس.. والملعب جاهزة مئة بالمئة

تواصلت الأشغال بالملعب الى غاية أمس الجمعة أين كانت تجرى اخر اللمسات سواء على أرضية الميدان التي تم تخطيطها او بالنسبة لبقية الأمور التقنية الخاصة بالإخراج التلفزيوني اين تم تجريب الكاميرات من مختلف الوضعيات من اجل ضمان اخرج بدقة كبيرة خاصة وان الفيفا والجهات المالكة للحقوق لا تتلاعب في مثل هذه الأمور.

وصادف وجودنا امس في الملعب وجود فرقة خاصة تحضر لتقديم بعض العروض قبل انطلاق المباراة التي تعد حدث كبير بالنسبة لسكان هذه المنطقة .

مركز اعلامي داخل الملعب

ولان هذه التظاهرة تعني كل العالم وستشعد تغطية اعلامية كبيرة فانه تم تخصيص مركز اعلامي مجهز بجميع الضروريات من اجل تسهيل عمل كل الصحفيين الذين ينتظر وصولهم الى الملعب من اجل تغطية المباراة خاصة بالنسبة للاعلاميين الجزائريين والسلوفنيين وكل مراسلي كل الوكلات الاعلامية الاجنبية.

بولوكواني ذكرى خاصة لدروغبا

شهدت مدينة بولوكواني وبالضبط الملعب القديم للمدينة أول ظهور للنجم الايفواري ديديه دروغبا الذي لعب أول مباراة دولية فوق أرضية الملاعب القديم للمدينة أمام المنتخب الجنوب افريقي سنة 2001 في إطار تصفيات أمم إفريقيا 2002 وهي المباراة التي انتهت بفوز المنتخب المحلي بهدفين مقابل واحد

ليلة لم تنم فيها جنوب افريقيا

لم تكن ليلة امس الاول عادية في جنوب افريقيا كيف لا وهي تحقق سابقة في القارة السمراء باستضافة نهائيات كاس العالم لكرة القدم التي اعطيت اشارة انطلاقها أمس الجمعة. وعاشت جوهانسبورغ اجواء خاصة حيث لم تتوقف الأبواق التي كان يطلقها الأنصار طيلة الليل التي سبقت مباراة الافتتاح التي جمعت كل من منتخب جنوب افريقيا البلد المنظم والمنتخب المكسيكي

الأرجنتنيون يتعاطفون مع الخضر

أبدى انصار المنتخب الارجنتيني لكرة القدم تعاطفهم مع المنتخب الجزائري لكرة القدم حيث تجاوبوا كثيرا مع انصار المحاربي في شوارع بريتوريا اين يقيم الانصار الجزائريين في الوقت الذي كان فيه الارجنتنيين يستعدون لتنقل الى الملعب من اجل تشجيع منتخب بلادهم الذي يلعب اليوم اول مباراة له في المونديال في ذات المدينة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة