“النهار” تدخل “الحارة”، تفتح بابها وترصد كواليس الجزء الثالث:عصام سيعيش أزمات عائلية كبيرة، ولطيفة تتودد لزوجها للتخلص من شر ضرتها

“النهار” تدخل “الحارة”، تفتح بابها وترصد كواليس الجزء الثالث:عصام سيعيش أزمات عائلية كبيرة، ولطيفة تتودد لزوجها للتخلص من شر ضرتها

الحماة “فريال” ستواصل دورها في تخريب البيوت ..واستبعاد فوزية وأبوعصام سيؤثر على العمل

الحلقة الثانية:
لا زال مسلسل “باب الحارة” يلقى صدى كبيرا عند الجمهور العربي المتطلع لمعرفة كل جديد عنه، خاصة بعد إعلان المخرج بسام الملا عن تجهيز الجزء الثالث لعرضه في رمضان القادم، خاصة وأن “باب الحارة” لم ينجح فقط بل وللمرة الأولى في تاريخ الدراما السورية تخلو الطرق، وتقفل المحلات ويعمّ السكون كل أرجاء الوطن العربي ولا يتخلَّل هذا السكون سوى صوت العقيد أبوشهاب، وحكيم الحارة أبوعصام، وسعاد وغريمتها فريال، ولطفية وعصام، وبليلة أبوغالب، وكل الشخصيات التي قدمت هذا العمل الجماهيري. وبعد هذا النجاح الملفت لم يقف بسام الملا عند هذا الحد، فدخل مغامرة جديدة وهي الجزء الثالث من العمل، وراهن على نجاحه رغم توقعات البعض بفشل الجزء الثالث، خاصة مع غياب شخصية أبوعصام التي أداها الفنان عباس النوري في جزئي العمل السابقين، فما أحداث هذا الجزء؟..”النهار” دخلت “الحارة” وفتحت بابها ورصدت كل الكواليس.
 في هذه الحلقة الثانية من رصد “النهار” لوقائع تصوير الجزء الثالث من مسلسل “باب حارتنا”، وبعد أن تعرفنا على جديد بعض الشخصيات ذات الأدوار المحورية، نقف على مشاهد اهتزاز العلاقات الأسرية والعائلية جراء نفاثات الحماة “فريال” واهتزاز ثقة عصام، في وقت تحاول “لطيفة” تجنب السقوط في مناورات ودسائس حماتها بكل الوسائل والحيل. كما شملت متابعتنا تحسس موقف الفنانة ليلى سمور “فوزية” من استبعاد بعض الوجوه، لترد بدون تردد بأن الإقصاء سيؤثر على العمل، نظرا للشعبية التي تركها كل شخوص المسلسل.

ميلاد يوسف “عصام”: أعيش صراعاً بين زوجاتي وأمي وحمواتي
ميلاد يوسف “عصام” أخبرنا أن دوره استمرار لشخصيته في الجزأين الماضيين، وفي الجزء الثالث هناك فاعلية أكبر، خاصة وأن لديه زوجتين وهناك مفارقات ومحبة لزوجاته وخلافات ستقع بينه وبين أمه وحمواته، طبعاً خلافات خفيفة تضيف نكهة على أجواء العمل. وأتوقع نجاحاً باهراً للجزء الثالث نتيجة عوامل كثيرة، منها أن الشخصيات أصبحت جزءاً من حياة الناس. وبالنسبة إلى غياب عباس النوري وتأثير ذلك على شخصيتي، لم يؤثر سلباً بل إيجاباً حيث أخذ دوري مساحة أوسع وذلك بسبب وصية أبوعصام.

ليليا الأطرش “لطفية”: سأحاول كسب رضا زوجي لإبعاده عن ضرّتي
أما الفنانة ليليا الأطرش، “لطفية”، فكانت سعيدة جداً بأداء دورها الذي يحمل مفاجآت وتناقضات بشخصيتها والتي ستقع عليها غيرة ضرّتها وتسعى لنيل رضا زوجها بالمقالب والعديد من التطورات. وتقول ليليا إن “دور لطفية هو نقلة نوعية في حياتها الفنية وزادها شهرة وتألقاً وخبرة”، وهي حزينة على خروج عباس النوري من العمل ولكن لكل ظروفه الخاصة، والمهم أن العمل يجب أن يتم وبأحسن الظروف لأنه عمل مهم على الصعيد الدرامي والمحلي والعربي.

أناهيد فياض “دلال”: مثال للزوجة الصالحة والفتاة الرزينة
ولدى سؤالنا أناهيد فياض عن تطورات شخصيتها “دلال”، قالت: “لا أستطيع أن أعطي تفاصيل حتى لا أحرق الدور قبل ظهوره، لكن “دلال” الفتاة الرزينة العاقلة الحنونة تتابع مسيرتها وتنجح في حياتها الزوجية لتكون مثالاً للزوجة الصالحة. وأضافت: “أتمنى للجزء الثالث أن يأخذ الصدى نفسه الذي كان للجزء الثاني، لأنه عمل يستحق ذلك، والجهة المنتجة والمخرج لم يقصّروا أبداً في أي شيء يدعم العمل”.

هدى شعراوي “أم زكي”: تضيف مفرادت شامية جديدة وتدخل خط الثوار
ولا ننسى شخصية الداية “أم زكي” التي كان لها دور فعال في الجزء الثاني من العمل، وحدثتنا عن دورها في الجزء الثالث، قائلة: “الحمد لله ، شخصيتي تزيد فعاليتها أكثر في الجزء الثالث، والمؤلف أدخلني في قصص وحكايات كثيرة ومهمة وتضيف صبغة خاصة فأساهم أكثر بدور المرأة، حتى أنني أدخل على خط آخر هو خط الثوار”، وتعلق: “طبعاً هذه لفتة لدور المرأة في الناحية الوطنية والواجب الوطني، أنا جد سعيدة والحمد لله بوجود الأستاذ بسام تسير الأمور بشكل إيجابي ومبهر، وأعطانا المخرج صلاحية إضافة بعض المصطلحات الشامية التي تضفي نكهة جديدة وأن تكون مناسبة للنص”.

ليلى سمور: استبعادي مع أبوعصام عن العمل سيحدث خلخلة ليست في صالحه
ولمعرفة أسباب ابتعاد الفنانة “ليلى سمور” عن الجزء الثالث من العمل، والتي اشتهرت بشخصية “فوزية” التي كانت من أهم الشخصيات الكوميدية في العمل، قالت: “السبب هو الخلافات العديدة التي حدثت مع المخرج بسام الملا، لأنه لم يعطني ما طلبته من أجر مناسب لمشاركتي في العمل وهذا حقي، فالأجر كان قليلاً جداً”. وبشأن تأثير غيابها أوضحت: “أعتقد أن عدم مشاركة عباس النوري ومشاركتي من خلال دوري “أبوعصام” و”فوزية” في العمل سيحدث بعض الخلخلة فيه، خاصة وأن الناس أحبوا الشخصيتين، وهذا ليس في صالح العمل. فعنصر الإضحاك كان مهماً جداً في العمل، وإن غياب شخصية فوزية سيضعف العمل بالتأكيد”.

صباح جزائري “أم عصام”: لا تتعامل مع الإعلام منذ 20 سنة
أردنا أن ندردش مع الفنانة الكبيرة صباح جزائري عن تجربتها في هذا العمل وغيره من الأعمال، لكنها امتنعت عن التصريح بأي شيء وليس السبب التكتم عن العمل، بل لموقف اتخذته الفنانة جزائري منذ سنوات طويلة، حيث أخبرتنا أنها لا تتعامل مع الإعلام المكتوب أو المرئي منذ عشرين سنة ولن تغيّر رأيها، لكنها وجهتنا لابنتها الفنانة “رشا التقي” والتي تشارك للمرة الثانية في العمل.

رشا التقي “هدى”: أنا ابنة صباح جزائري في الحقيقة وفي العمل
“هدى” أو زوجة “عصام” الثانية في العمل، وهي ابنة الفنانة صباح جزائري، أتت من لبنان حيث تقيم مع والدها للمشاركة في الجزء الثالث من مسلسل “باب الحارة”. وعن عملها هذا قالت: “يعدّ هذا العمل الانطلاقة الحقيقية بالنسبة إلي، فرغم قيامي ببعض الأدوار الصغيرة خلال الخمس سنوات الماضية، إلا أن مسلسل “باب الحارة”، هو الفرصة الكبيرة ومن خلاله عرفني الجمهور، ودور هدى دور جميل فيه بعض التناقضات والمفارقات التي تضيف غنى للشخصية، والوقوف بعمل شامي أمام ممثلين كبار، وأنا لبنانية وأعيش في بيروت”.

وفاء موصللي “فريال”: الحماة القوية ستواصل دورها في خراب البيوت
وعن دورها السلبي في العمل والذي أثر في الناس كثيراً وتطوراته في الجزء الثالث، حدثتنا الفنانة وفاء موصللي التي قامت بدور “فريال” في العمل موضحة: “لا أستطيع توقع نجاح أو فشل العمل لكن الكل يعمل بنفس الحماس والمسؤولية حتى تكون المصداقية واضحة، وهناك إيمان شديد بالشخصوص التي نقوم بها حتى ولو كانت سلبية”. وأضافت أنها قدمت دور امرأة موجودة في كل زمان وفي كل مكان، انفعالية تفكر بقلبها ولا تفكر بعقلها وطبعاً ستستمر على نفس الوتيرة في الجزء الثاني، تقوم بالعمل السلبي ثم تندم ويمكن أن تخرب أسراً وتقوم بمشاكل كثيرة.

…ترقبوا الحلقة الثالثة غدا الأحد


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة