“النهار” ترصد أهم مظاهر الغش في اليوم الثاني من بكالوريا 2008 وMP3 الغش على طريقة 2008

“النهار” ترصد أهم مظاهر الغش في اليوم الثاني من بكالوريا 2008 وMP3 الغش على طريقة 2008

رغم الأهمية والجدية الكبيرة التي تتميز بها امتحانات شهادة البكالوريا، إلا أنها لا تكاد تخلو من المواقف الطريفة والغريبة في نفس الوقت، خاصة ما يتعلق بحالات الغش التي أصبح بعض الطلبة يحترفون ويتفننون في ابتكار طرق جديدة تتماشى والعصرنة.

* الـ MP3 موضة الغش الجديدة

وسجلت خلال اليومين الأولين من امتحانات شهادة البكالوريا، عدة حالات غش، ففي المسيلة ضبط حراس مركز الامتحان الخاص بمترشحي شهادة البكالوريا لفئة الأحرار بإكمالية أحمد شوقي بمدينة المسيلة، إحدى الطالبات وهي تحاول الغش في إحدى المواد بإستعمالها لجهاز MP3، وفور اكتشاف محاولة الغش تم طرد الطالبة نهائيا من المركز وإبلاغ المسؤولين بالقضية من أجل معاقبتها. وبنفس الولاية، ضبط طالب آخر بجهاز MP3 ولما أوقفه الأستاذ المكلف بالحراسة، انزعج الطالب وضرب الأستاذ، مما تطلب تدخل الشرطة وتوقيف المترشح وتقدمت مديرية التربية برفع شكوى لدى مصالح الأمن.   

* كادت أن تقصى من البكالوريا بسبب نهاية تاريخ صلاحية بطاقة التعريف

كادت طالبة بأحد مراكز المسيلة أن تمنع من إجراء امتحانات شهادة البكالوريا، وذلك بسبب تجاوز تاريخ صلاحية بطاقة التعريف الوطنية الخاصة بها، الأمر الذي أدى بمسؤولي المركز إلى التأكد من هويتها والسماح لها بإجراء الامتحان، مع الطلب منها ضرورة استخراج بطاقة أخرى جديدة في أقرب وقت ممكن.

… ومنهم من امتحن في غير شعبته

اكتشف طالب ممتحن في شهادة البكالوريا بقسنطينة، أنه استُدعي لاجتياز امتحانه في شعبة غير شعبته وفي نظام غير نظامه، حيث استغرب الطالب (ب.م) 24 سنة الذي يزاول دراسته عن طريق المراسلة أنه استدعي إلى متقنة كوحيل لخضر بحي الزيادية لاجتياز امتحانات شهادة البكالوريا في شعبة آداب وعلوم إنسانية، على الرغم من أنه يدرس شعبة آداب وفلسفة. كما أنه يدرس ضمن النظام الجديد، لكنه أجبر على اجتياز امتحان شهادة البكالوريا بالنظام القديم، خصوصا وأنه لم يجد أي هيئة مسؤولة للتقرب منها وطرح مشكلته العويصة عليها، حيث تهربت كل الجهات المعنية، محاولة إلقاء اللوم على التلميذ بحجة أنه لم يبلغ عن الخطأ قبل الامتحان.

* أوراق الزوم… إحدى طرق الغش

وسجل مركز الامتحان بعين الباردة عملية غش عن طريق أوراق الزوم، الذي ضبط بحوزة أحد المترشحين دقائق بعد انطلاق سير الامتحان من قبل الأساتذة المراقبين، وتمكن الطالب من مراوغة أعوان التفتيش والدخول للقسم بأوراق الزوم. ومباشرة بعد توزيع الأسئلة، أخرج الأوراق وبدأ يبحث عن الإجابة، غير أن تفطن وحذر الرقابة المشددة من قبل الأساتذة المراقبين حالت دون نجاح عملية الغش، غير أن رأفت المراقبين بالطالب لم تمنعه من مواصلة الامتحان واكتفت بسحب أوراق الغش.

* المترشحون الأحرار الأكثر استعمالا للغش

تم إحباط 7 حالات غش بمركز شعباني الخاص بالمترشحين الأحرار، جنوب مدينة الأغواط، وهم 5 شباب وبنتان، ضبط بحوزتهم أوراق مطبوعة بجهاز السكانير تحمل مجموعة من الدروس التي تدخل ضمن البرنامج التربوي، وتم ذلك تزامنا مع حضور مدير التربية بالولاية في دورية تفتيشية عادية للمركز، وهو الذي ضبط بنفسه هؤلاء الطلبة الممتحنين متلبسين بجرمهم. وتعد هذه أكبر عملية غش تسجل حتى الآن بولاية الأغواط، مع العلم أن المترشحين الأحرار هم الأكثر استنجادا بالغش في امتحانات البكالوريا.

* محافظ الشرطة يتدخّل بسبب محاولة غش

شهدت ولاية عين الدفلى حادثة هي الأخرى لا تقل طرافة، حيث تدخل محافظ الشرطة شخصيا لإعادة ابنه لقاعة الامتحان بعدما سحبت منه الورقة وطرد من القاعة بسبب محاولته الغش، حيث اتصل الطالب بوالده بمجرد ضبطه من طرف أحد الأساتذة المكلفين بالحراسة، وهنا تدخل الوالد المحافظ لدى رئيس المركز من أجل إعادة ابنه لقاعة الامتحان.      


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة